22 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 13:17 / بعد 6 أعوام

عرض جثمان القذافي على الملأ بعد تغطية جراحه

من رانيا الجمل

مصراتة (ليبيا) 22 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - سمحت قوات ليبية تحرس جثمان الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي في غرفة تبريد اليوم السبت لأفراد من الشعب القاء نظرة على الجثمان لليوم الثاني على التوالي ولكن بعد تغطية آثار اصاباته التي قد تحمل دليلا على كيفية مقتله.

يسجى جثمان القذافي على ملاءة على أرضية غرفة التبريد كما كان الحال أمس الجمعة عندما تدفق مئات من المواطنين للتأكد بأنفسهم من أن الرجل الذي حكم ليبيا لاثنين وأربعين عاما لقي حتفه بالفعل.

ولكن على عكس اليوم السابق جرت تغطية جثمان القذافي بملاءة لم تكشف إلا عن وجهه لاخفاء الجروح في جسده وآثار الخدوش على صدره التي كانت ظاهرة من قبل.

وقالت مراسلة رويترز التي شاهدت الجثمان إنه تم تحويل رأس القذافي إلى الناحية اليسرى وهذا يعني أن مكان العيار الناري الذي شوهد من قبل على الناحية اليسرى من وجهه أمام أذنه أصبح غير مرئي.

والثقب الناجم عن العيار الناري وجراح أخرى يمكن أن تساعد في حل لغز ما إذا كان القذافي قتل كما يقول حكام ليبيا الجدد أثناء تبادل لاطلاق النيران أو كما تشير روايات أخرى أن مقاتلين ممن اعتقلوه قتلوه.

وقال قائد عسكري محلي في مدينة مصراتة التي نقل إليها جثمان القذافي إن مقاتلين أخذهم الحماس وأخذوا القانون بأيديهم عندما وجدوا أنفسهم وجها لوجه مع الرجل الذي يكرهونه.

وأضاف طالبا عدم نشر اسمه ”كنا نريد الابقاء عليه حيا ولكن الشبان.. الأمور خرجت عن السيطرة.“

ولا يبد الليبيون انزعاجا يذكر من الطريقة التي قتل بها القذافي. وكانت قوات القذافي قتلت الآلاف وبينهم مدنيون خلال الانتفاضة الشعبية التي استمرت سبعة شهور.

ولكن إذا كان من اعتقلوا القذافي هم من قتلوه فسيلقي ذلك بظلاله على تعهدات حكام ليبيا الجدد باحترام حقوق الانسان وعدم الثأر. وسيحرج ذلك أيضا الحكومات الغربية التي دعمت المجلس الوطني الانتقالي.

وسادت الفوضى والعنف الدقائق التي أدت إلى مقتل القذافي كما تشير التغطية عبر هواتف المحمول التي شاهدها العالم وتوضح القذافي وهو ينزف ويبدو عليه الذهول أثناء جر مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي له.

وما لم توضحه التغطية ولم تظهره روايات المقاتلين هو كيفية مقتله ومن قتله.

وكان القذافي حيا عندما اعتقل أثناء اختبائه في أنبوب للصرف خارج بلدة سرت مسقط رأسه ولكن الدماء كانت تسيل من وجهه.

وأوضحت لقطات مقاتلين وهم ينزلونه من على ظهر شاحنة تويوتا للمرور به وسط بقية المقاتلين ونقله إلى عربة اسعاف تقف على بعد نحو 500 متر.

وكان بالامكان سماع صوت القذافي في تسجيل فيديو وهو يردد ”حرام عليكم“ مرارا أثناء ضربه على رأسه من البعض. وقال رجل وهو يضربه ”هذا من أجل مصراتة يا كلب.“

وعانت مصراتة من شهور من الحصار والقصف بنيران المدفعية التي كانت تطلقها قوات القذافي.

ويوضح تسجيل فيديو آخر القذافي أثناء انزاله من العربة وجره صوب سيارة أخرى ثم جذبه من شعره في الوقت الذي كان شخص يصرخ مطالبا بالابقاء عليه حيا.

ولكن يسمع صريخ شخص آخر ثم يختفي القذافي عن الأنظار ويسمع صوت اطلاق أعيرة نارية. وقال أحد المقاتلين الذين كانوا موجودين في المكان إن حالة القذافي كانت سيئة ولكنه كان على قيد الحياة عندما نقل إلى سيارة الاسعاف.

ولكن سائق عربة الاسعاف قال إن القذافي كان ميتا عندما أخذه ونقل الجثمان إلى مدينة مصراتة.

ونقل جثمان المعتصم ابن القذافي من مكان آخر في مصراتة اليوم ووضع بجوار جثمان والده في غرفة التبريد.

وظروف مقتل المعتصم أيضا في سرت غير واضحة.

وشاهدت مراسلة رويترز تسجيلا مدته دقيقة على هاتف محمول لرجل يشبه المعتصم وهو يجلس في غرفة ويدخن سيجارة ولم يبد أنه مصاب باصابة بالغة.

وفي وقت ما بعد ذلك لقي حتفه. وعندما رأت مراسلة رويترز جثمانه مساء يوم الخميس كان مسجى في منزل خاص في مصراتة. وكان بالامكان رؤية اصابات في فكه ورقبته.

وفي غرفة التبريد اليوم جرت تغطية جثمان المعتصم بملاءة.

ولم يبد الليبيون الذين اصطفوا اليوم خارج غرفة التبريد لرؤية الجثتين اهتماما بمعرفة كيف قتل القذافي وابنه.

وقال ليبي يدعى عبد الله السنوي وهو يستعد لدخول غرفة التبريد لرؤية الجثتين ”نرد أن نعرف هل هذا الكلام حقيقة أم لا... نريد رؤيته.“

وقالت عزيزة الفارسي التي ترافقه إنها كانت تنتظر يوم وفاة القذافي مضيفة ”عشنا 42 عاما من الظلم.“

ع ش-م ن (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below