24 أيار مايو 2011 / 08:29 / بعد 6 أعوام

مبعوث أمريكا.. السودان قد يفقد حوافز مقترحة بسبب أزمة أبيي

من آندرو كوين

واشنطن 24 مايو ايار (رويترز) - قال مبعوث الولايات المتحدة الخاص للسودان إن الخرطوم تغامر بفقد برنامج مقترح لتخفيف الديون بقيمة 38 مليار دولار وحوافز أخرى باحتفاظها بمنطقة أبيي وإن عليها أن توافق على استئناف المحادثات المتعلقة بالمنطقة المتنازع عليها بسرعة.

وقال المبعوث الأمريكي برينستون ليمان أمس الإثنين إنه سيعود إلى السودان هذا الأسبوع وسط مساع دبلوماسية مكثفة لإنهاء الأزمة حول منطقة أبيي الغنية بالنفط والتي دفعت الشمال والجنوب إلى شفا حرب قبل أسابيع من الموعد المقرر أن يعلن فيه جنوب السودان انفصاله في التاسع من يوليو تموز.

وأصبح ليمان أرفع دبلوماسي أمريكي مكلف بشؤون السودان هذا العام. وقد ألقى باللائمة على الجانبين في انتهاك اتفاق سلام عام 2005 بإرسالهما قوات إلى أبيي.

لكنه قال إن رد فعل الخرطوم كان مبالغا فيه بمحاولتها بسط يديها على المنطقة بشكل مطلق.

وقال في مقابلة مع رويترز ”الضغوط تنصب بشكل مفهوم ومحق عليهم الآن لينسحبوا من المنطقة تماما.“

وأضاف أن دخول منطقة أبيي جعل من المستحيل على الولايات المتحدة مواصلة العمل لتقديم حوافز رئيسية عرضتها على الخرطوم ومنها اتخاذ خطوات تدريجية لتطبيع العلاقات الدبلوماسية ورفع السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب وإبرام اتفاق دولي بشأن تخفيف الديون.

وكانت الولايات المتحدة قد عرضت هذه الحوافز العام الماضي لتشجيع الخرطوم على التعاون فيما يتعلق بإجراء استفتاء في يناير كانون الثاني الماضي على استقلال الجنوب وتحسين الأحوال بمنطقة دارفور في الغرب.

ووضعت الولايات المتحدة السودان على قائمة الدول الراعية للإرهاب عام 1993 وفرضت عليه عقوبات اقتصادية وتجارية ومالية عام 1997 تبعها لاحقا فرض الأمم المتحدة حظرا على السلاح.

وقال ليمان إن النزاع حول أبيي قد يعطل كل هذه الحوافز مشيرا إلى أن كلا منها يتطلب سلسلة من الخطوات تتطلب بدورها التحقق مما هو حادث على أرض الواقع.

وذكرت جماعات نشطاء أمس الإثنين أن تحرك الخرطوم الأخير في أبيي إلى جانب تصعيد العنف في دارفور يظهران أنها لم تكن صادقة في السعي لتسوية سلمية للصراع في المنطقتين ودعت الولايات المتحدة للتحول من تقديم حوافز إلى فرض عقوبات لمحاولة إرغام السودان على الامتثال.

وقال جون برندرجاست وهو من مؤسسي جماعة (إناف بروجكت) المناهضة للإبادة الجماعية ”إذا لم يكن هناك ثمن لارتكاب نظام الخرطوم أعمالا وحشية وإخلاله بالاتفاقيات فلماذا يقدم على تغيير شيء في السودان؟“

وأضاف ”حان الوقت لأن يواجه نظام الخرطوم عواقب وخيمة لاستخدامه القوة العسكرية المفرضة في التعامل مع كل تحد يواجهه.“

وقال ليمان إن السودان ربما يواجه بالفعل عواقب وخيمة ما لم ينفض عنه العقوبات الدولية في وقت قد يفقد فيه اقتصاده إيرادات نفط الجنوب ويواجه زيادة في التضخم.

وأضاف ”هم بحاجة لأن يكونوا جزءا من المجتمع المالي الدولي وهذا هو الحافز. لكن ليس بمقدورهم عمل هذا بهذه الطريقة.“

ومضى قائلا إنه سينقل هذه الرسالة للمسؤولين في الخرطوم خلال زيارته المنطقة هذا الأسبوع والتي ستشمل أيضا عقد لقاءات بجنوب السودان في محاولة لإقناع الطرفين بالعودة إلى مائدة التفاوض.

ويقوم أيضا رئيس جنوب افريقيا السابق ثابو مبيكي وسيط الاتحاد الإفريقي للسودان بمساع مكوكية بين الطرفين كما يحثهما زعماء أفارقة آخرون على التوقف عن النزاع.

وقال ليمان إن الهدف الحالي هو انسحاب القوات من أبيي وتعزيز مهمة الأمم المتحدة لحفظ السلام على أن تتبع ذلك مقترحات ملموسة بشأن كيفية تسوية القضايا العالقة بين الشمال والجنوب والتي تشمل أيضا كيفية اقتسام عائدات النفط في المستقبل.

أ ح - ع ش (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below