15 كانون الثاني يناير 2012 / 12:32 / بعد 6 أعوام

بان جي مون يحث الرئيس السوري على "وقف القتل" في سوريا

(لتصحيح الفقرة الثانية وتوضيح أنه مؤتمر وليس مؤتمرا صحفيا)

من اريكا سولومون

بيروت 15 يناير كانون الثاني (رويترز) - حث الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون الرئيس السوري بشار الأسد اليوم الأحد على التوقف عن "قتل" أبناء شعبه وأصدر الزعيم السوري عفوا عن "الجرائم" التي ارتكبت خلال الانتفاضة المستمرة منذ عشرة أشهر.

وتقول الأمم المتحدة إن قمع المتظاهرين في سوريا أسفر عن سقوط خمسة آلاف قتيل في حين تقول السلطات السورية إن ألفي فرد من قوات الامن قتلوا أيضا.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون في مؤتمر في لبنان يتناول التحول الديمقراطي في العالم العربي "اليوم أقول ثانية للرئيس السوري الأسد: توقف عن العنف.. توقف عن قتل شعبك. القمع طريقه مسدود."

وأضاف "منذ بداية... الثورات.. من تونس إلى مصر وغيرهما.. ناشدت الزعماء الإصغاء إلى شعوبهم... بعضهم استمع واستفاد. آخرون لم يفعلوا واليوم هم يتحملون عواقب ذلك."

وقالت الوكالة العربية السورية للانباء (سانا) إن الأسد أصدر اليوم عفوا عن "الجرائم المرتكبة على خلفية الأحداث التي وقعت منذ تاريخ 15-3-2011 وحتى تاريخ صدور هذا المرسوم."

وأضافت "لا يستفيد المتوارون من أحكام هذا العفو العام إلا إذا سلموا أنفسهم خلال مدة أقصاها 31-1-2012 ."

وتابعت أن العفو سيشمل "كل من لديه سلاح غير مرخص" ومن ينتهكون قانون التظاهر السلمي و"مرتكبي جرائم الفرار الداخلي والخارجي" المنصوص عليها في قانون العقوبات العسكرية.

وقالت قناة الدنيا التلفزيونية إن مراقبي الجامعة العربية ناقشوا تنفيذ العفو مع شرطة دمشق اليوم وزاروا أيضا مستشفى في مدينة بانياس الساحلية.

وبدأت الاحتجاجات المناهضة للأسد في مارس اذار مستلهمة انتفاضات الربيع العربي.

وأصدر الأسد عفوا اكثر من مرة منذ بداية الاحتجاجات لكن جماعات معارضة تقول إن الآلاف ما زالوا وراء القضبان وإن الكثيرين يتعرضون للتعذيب أو إساءة العاملة.

وقالت حركة آفاز يوم 22 ديسمبر كانون الأول إن 69 ألف شخص على الأقل احتجزوا منذ بداية الانتفاضة أفرج عن 32 ألفا منهم.

وكان الإفراج عن المحتجزين أحد البنود لخطة سلام عربية دعت أيضا إلى إنهاء إراقة الدماء وسحب القوات والدبابات من الشوارع وإجراء حوار سياسي.

وبدأت الحركة لإنهاء حكم عائلة الأسد المستمرة منذ أكبر من 40 عاما بمظاهرات سلمية بصورة كبيرة لكن بعد شهور من عنف قوات الأمن وانشقاق أفراد عن الجيش وبدء مسلحين رد الهجمات ظهرت مخاوف من اندلاع حرب أهلية.

وذكرت وسائل الاعلام وجماعة معارضة أن خمسة عمال غزل على الأقل قتلوا عندما انفجرت قنبلة في محافظة إدلب بشمال البلاد اليوم. وألقت الوكالة العربية السورية للانباء باللوم في الهجوم على "مجموعة إرهابية مسلحة".

ويقول الأمير القطري الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الذي كان يوما من أصدقاء الأسد إنه ربما تكون هناك حاجة لتدخل قوات عربية للمساعدة على وقف إراقة الدماء التي ظلت مستمرة على الرغم من وجود مراقبي جامعة الدول العربية الذين توجهوا إلى سوريا للتحقق من تنفيذ بنود خطة السلام العربية.

وعندما سئل الشيخ حمد عما إذا كان يؤيد تدخل الدول العربية في سوريا قال لقناة (سي.بي.اس) الأمريكية إنه ينبغي إرسال بعض القوات لوقف القتل.

وأمير قطر الذي دعمت بلاده حملة حلف شمال الاطلسي العام الماضي التي ساعدت المعارضين الليبيين في الاطاحة بالزعيم الليبي الراحل معمر القذافي هو أول زعيم عربي يقترح مثل هذه الخطوة.

وذكرت المحطة التلفزيونية على موقعها الالكتروني ان المقابلة ستذاع في برنامج (60 دقيقة) في وقت لاحق اليوم.

ويرأس رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم ال ثاني لجنة الجامعة العربية بشأن سوريا وقال ان القتل لم يتوقف برغم وجود المراقبين العرب الذين ارسلوا الى هناك الشهر الماضي.

ومن المقرر أن تطلع الجامعة على تقرير من المراقبين يوم الخميس وتحدد ما إذا كان يتعين الاستمرار في مهمة المراقبة.

وليس هناك استعداد يذكر لدى الغرب لأي تدخل في سوريا على غرار ما حدث في ليبيا على الرغم من ان فرنسا تحدثت عن الحاجة لإقامة مناطق لحماية المدنيين هناك.

ومنعت الصين وروسيا أي إجراء يتخذه مجلس الامن التابع للأمم المتحدة ضد سوريا. وأعلنت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وجامعة الدول العربية فرض عقوبات اقتصادية لكن ليس من الواضح ما إذا كانت الإجراءات التي اتخذتها الجامعة العربية نفذت.

وفرضت تركيا التي يحضر وزير خارجيتها المؤتمر الذي تحدث به بان في بيروت عقوبات على سوريا.

وفي أحدث عنف قال سكان إن قوات الأمن قتلت بالرصاص محتجا عمره 17 عاما في حي القابون بدمشق الليلة الماضية. وقال أحد السكان "اصيب في الصدر."

د م-ع ش (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below