20 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 22:39 / منذ 6 أعوام

اعتقال رئيس مخابرات القذافي بعد يوم من القبض على سيف الاسلام

(لإضافة اعتقال السنوسي وخلفية)

من الاستير ماكدونالد

طرابلس 20 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - ألقى مقاتلون ليبيون القبض على عبد الله السنوسي رئيس المخابرات السابق عقب محاصرته في منزل ناء بالصحراء اليوم الأحد بعد يوم من اعتقال سيف الاسلام نجل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي في نفس المنطقة.

وتوج اعتقال الناجي الاخير من النظام القديم والمطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية يومين حاسمين لحكومة جديدة لا تزال في مرحلة التشكيل ومثل ايضا اختبارا فوريا لسلطتها على كل من الميليشيات القوية ومع القوى العالمية.

وفي دلالة على الضغوط التي يتعرض لها رئيس الوزراء المكلف للتوفيق بين مصالح الميليشيات المتنافسة التي تسيطر على الارض في ليبيا قال مسؤولون ان عبد الرحيم الكيب طلب مهلة يومين اضافيين للانتهاء من تشكيل حكومة كان يأمل في السابق الاعلان عنها اليوم الأحد.

وقال اللواء أحمد الحمدوني وهو قائد لقوات المعارضة السابقة الموالية اسميا للمجلس الوطني الانتقالي لرويترز ان رجاله -الذين تحركوا بناء على معلومات سرية- حاصرواالسنوسي في منزل تملكه اخته بالقرب من بلدة براك التي تبعد 500 كيلومتر جنوبي طرابلس وفي نفس المنطقة التي اعتقل فيها سيف الاسلام امس السبت.

وفي وقت لاحق أكد عبد الحفيظ غوقة المتحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي اعتقال السنوسي الذي يمت بصلة نسب للقذافي.

ولم يتضح على الفور ما اذا كانت هناك صلة بين اعتقال سيف الاسلام والسنوسي رغم انه كانت هناك تكهنات منذ سقوط طرابلس قبل ثلاثة اشهر بأن الاثنين كانا يختبئان سويا.

وقال المقاتلون الذين اعترضوا سيف الاسلام على طريق صحراوي في الساعات الاولى امس السبت انهم يعتقدون ان احد رفاقه هو قريب للسنوسي المتزوج من اخت الزوجة الثانية للقذافي صفية.

ومثل القذافي الذي قتل بعد القاء القبض عليه قبل شهر فقد اتهمت المحكمة الجنائية الدولية سيف الاسلام والسنوسي هذا العام بالتخطيط لقتل المحتجين بعد اندلاع ثورة الربيع العربي في فبراير شباط.

لكن المسؤولين بالمجلس الوطني الانتقالي قالوا انهم يستطيعون اقناع المحكمة الجنائية الدولية بالسماح لهم بمحاكمة الرجلين في ليبيا.

وقال غوقة ان اعضاء المجلس الوطني الانتقالي اكدوا خلال اجتماعهم اليوم الأحد تفضيلهم لذلك الخيار وكذلك وزير العدل الحالي رغم ان الخبراء القانونيين اوضحوا ان القانون الدولي يطالب طرابلس بتقديم مبررات قوية للحق في محاكمة اي شخص صدرت ضده بالفعل اتهامات من قبل المحكمة الجنائية الدولية.

وبالنظر إلى حالة النظام القضائي الليبي بعد 42 عاما من الدكتاتورية فضلا عن عمق المشاعر بعد هذه الحرب الأهلية فإن المحكمة الجنائية الدولية قد لا توافق. ومن المتوقع ان يزور المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية ليبيا هذا الاسبوع.

وفي حين تستطيع المحكمة الجنائية الدولية التي يدعمها قرار للامم المتحدة مطالبة ليبيا بتسليم السجينين إلا ان الكثير من الليبيين يحرصون على رؤيتهما وهما يحاكمان عن الجرائم التي اقترفت على مدى عقود والتي تتجاوز نطاق اتهامات المحكمة الجنائية الدولية المتعلقة بهذا العام فقط.

ويريد كثيرون ايضا اعدامهما شنقا وهو امر محظور في المحكمة التي تتخذ من لاهاي مقرا لها.

ومن بين الجروح القديمة الاخرى فإن السنوسي يشتبه ضلوعه بالقيام بدور رئيسي في قتل اكثر من 1200 سجين في سجن ابو سليم عام 1996. وكان اعتقال محام اقارب الضحايا قد فجر ثورة الربيع العربي في ليبيا في فبراير شباط.

وكان الكثير من القتلى اعضاء بجماعات اسلامية من المتوقع ان تصبح قوة سياسية كبيرة في ليبيا الديمقراطية.

وقد تحيي قضية السنوسي -الذي ظل لفترة طويلة الساعد الايمن للقذافي والاداة التنفيذية له- الاهتمام بحوادث دولية اكتنفها الغموض طويلا وتعود إلى ايام الثمانينات والتسعينات عندما شنت ليبيا تحت حكم القذافي حربا سرية على الغرب.

وارتبط اسم السنوسي بتفجير لوكربي عام 1988. وكان ضمن ستة ليبيين ادينوا غيابيا في باريس بتفجير طائرة تابعة لشركة يوتا الفرنسية عام 1989.

وأمضى سيف الاسلام اليوم الأحد في مكان سري في معقل الثوار بالزنتان بينما يحاول قادة الثورة التي اطاحت بأبيه في طرابلس حل خلافاتهم وتشكيل حكومة يمكنها محاكمة السجين الجديد.

وبينما يحاول قادة الميليشيات في انحاء البلاد استثمار قوتهم المسلحة للحصول على مقاعد في الحكومة الجديدة اعطى المسؤولون في العاصمة مؤشرات متضاربة بشأن الوقت الذي يحتاجه رئيس الوزراء المكلف عبد الرحيم الكيب لتشكيل الحكومة.

وقال غوقة ان المجلس الوطني الانتقالي امهل الكيب يومين اضافيين للاتفاق على تشكيل حكومة بحلول يوم الثلاثاء.

وبينما قال مقاتلو الزنتان الذين اعترضوا وريث حكم اسرة القذافي في عمق الصحراء انهم سيسلمونه فور تشكيل سلطة مركزية لا يتوقع كثيرون ان يروا سيف الاسلام (39 عاما) في طرابلس قريبا.

ومن المتوقع ان يصوت اعضاء المجلس الوطني الانتقالي على المرشحين الذين سيقدمهم الكيب في الوقت الذي يتركز فيه اهتمام قادة الميلشيات المسلحة على وزارة الدفاع.

وقال مسؤول يعمل في المجلس الوطني الانتقالي ان جماعة المقاتلين من الزنتان التي اسرت سيف الاسلام ربما يحصلون على هذه الوزارة بفضل اسرهم لنجل القذافي. والزنتان بلدة صغيرة يسكنها 50 الف نسمة وتقع في منطقة الجبل الغربي وكانت معقلا من معاقل الثورة على القذافي.

وتضم الجماعات الاخرى الجماعات الاسلامية والعلمانية المتنافسة في العاصمة وجماعات المقاتلين من بنغازي ثاني المدن الليبية ومهد الانتفاضة وجماعات المقاتلين من مصراتة الذين قبضوا على القذافي وقتلوه وظلوا في جدل مع المجلس الوطني الانتقالي بشأن مصير جثته المتحللة لعدة ايام في اكتوبر تشرين الاول.

وبدأ ”الفصل الاخير من الدراما الليبية“ -طبقا لوصف متحدث باسم الثوار- ليلا في جوف الصحراء عندما اعترضت وحدة صغيرة من المقاتلين من بلدة الزنتان بناء على معلومات سرية سيف الاسلام واربعة من رفاقه المسلحين اثناء انطلاقهم في سيارتي دفع رباعي.

وانتهى الامر بعد رحلة جوية طولها 300 ميل شمالا في طائرة شحن باحتجاز سيف الاسلام الذي تلقى تعليمه في لندن في منزل امن في الزنتان وتعهد سكان البلدة بعدم ايذائه حتي يحاكم في العاصمة.

وقال الاشخاص الذين اسروه انه كان”مذعورا جدا“ عندما تعرفوا عليه في البداية على الرغم من لحيته الكثة ولباس الطوارق الذي كان يرتديه. ولكنهم طمأنوه وبمضي الوقت تحدث سيف الاسلام الى مراسل رويترز على متن الطائرة وتجاذب اطراف الحديث بشكل ودي مع حراسه.

وقال عبد السلام الوحيسي المقاتل من الزنتان الذي شارك في عملية القبض على سيف الاسلام ”لقد بدا مرهقا. لقد ظل في الصحراء لأيام.“

ح ع - أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below