11 حزيران يونيو 2011 / 02:10 / بعد 6 أعوام

جنوب السودان يتهم الشمال بشن هجوم جوي على قرية حدودية

جوبا/الخرطوم 11 يونيو حزيران (رويترز) - اتهم جيش جنوب السودان يوم الجمعة الخرطوم بقصف قرية جنوبية على الحدود وقال ان القوات الجنوبية تستعد للتصدي لأي هجوم بري محتمل.

ويستعد جنوب السودان للانفصال بشكل رسمي في التاسع من يوليو تموز بينما تتنامى المخاوف من تجدد القتال بين طرفي الحرب الاهلية السودانية بعد ان سيطر الشمال بقواته على اقليم ابيي المتنازع عليه بين الشمال والجنوب في 21 مايو ايار.

وقالت الامم المتحدة ان القتال بين القوات الشمالية والجماعات المسلحة المتحالفة مع الجنوب في ولاية كردفان الشمالية الغنية بالنفط قد امتد إلى اطراف ولاية الوحدة الجنوبية وان عشرات الالاف ربما يكونوا قد نزحوا فرارا من الاشتباكات.

وقال فيليب اجوير المتحدث باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان وهو جيش الجنوب ان القوات الشمالية تحاول احتلال المناطق القريبة من الحدود التي لم يتم ترسيمها بعد بشكل محدد في محاولة للسيطرة على حقول النفط في البلاد.

وقال اجوير ”حدث قصف جوي من جانب القوات الشمالية في ولاية الوحدة صباح امس ومرة اخرى بعد الظهر. وقتل ثلاثة اشخاص في الصباح.“

واضاف المتحدث ان القتلى الثلاثة من المدنيين.

وقال ”نحن لا نتوقع هجمات جوية فحسب ولكننا نتوقع قوات برية ايضا... نحن نستعد للدفاع عن انفسنا. قواتنا على الحدود في حالة تأهب قصوى وتتوقع الهجوم في اي وقت.“

ولم يتسن الحصول على الفور على تعليق من متحدث باسم جيش الشمال. وفي بيانات سابقة ألقى الجيش باللائمة على قوات الجنوب او قوات متحالفة معها في إثارة القتال في ابيي وجنوب كردفان وغيرها من المناطق.

وقال البيت الأبيض مساء الجمعة انه ”قلق بشدة“ إزاء التطورات في جنوب السودان.

وجاء في بيان البيت الابيض “ان الولايات المتحدة تدين ما تردد عن وقوع اعمال عنف في جنوب كردفان تستهدف افرادا على اساس عرقهم وانتماءاتهم السياسية.

واضاف البيان ”اننا ندعو الامم المتحدة لإجراء تحقيق شامل في هذه الاحداث ونطالب بأن يكف مرتكبوها على الفور عن هذه الاعمال ويتم اخضاعهم للمحاسبة على جرائهم.“

وصوت جنوب السودان لصالح الانفصال في استفتاء أجري في يناير كانون الثاني بناء على اتفاقية السلام الشامل الموقعة في عام 2005 والتي انهت عقودا من الحرب الاهلية بين الشمال والجنوب.

وأجري هذا الاستفتاء بسلاسة وفي هدوء لم يتوقعهما كثير من المحللين لكن استمرار الخلاف بين الجانبين على المسائل المعلقة كالحدود وتقاسم الديون وعائدات النفط أدى إلى توتر عملية الانفصال.

وقد يؤدي الانفصال إلى فقدان الشمال لنحو 75 في المئة من إنتاج النفط اليومي في السودان والذي يبلغ 500 ألف برميل ويمثل عصب الاقتصاد السوداني سواء في الشمال أو الجنوب.

وتشتبك القوات الشمالية مع جماعات مسلحة في ولاية جنوب كردفان الحدودية المضطربة منذ الهجوم على مركز للشرطة يوم السبت.

وقالت الامم المتحدة ان ما بين 30 و40 الف شخص ربما يكونوا فروا بسبب القتال في مدينة كادوقلي عاصمة الولاية وحدها. ويقدر عدد سكان المدينة في الحالة الطبيعية بنحو 60 ألفا.

وقالت اليزابيث بيرس المتحدثة باسم مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية للصحفيين في جنيف ”القتال امتد إلى المنطقة الحدودية المتنازع عليها في اقصى الطرف الشمالي لولاية الوحدة في جنوب السودان.“

وقالت ان نقاط التفتيش المسلحة اقيمت على الطرق الرئيسية داخل وفي محيط كادقلي مع وجود تقارير عن وقوع اعمال نهب ”واسعة النطاق“ مساء الخميس.

وقال المتحدث باسم الامم المتحدة قويدر زروق ان ورد وقوع قصف من طائرات ميج وانتونوف في ام دورين وام سرديبة وسرف الجاموس يوم الخميس وان امكن سماع قصف مدفعية قرب كادقلي يوم الجمعة.

وأضاف ”ان الموقف الامني في كادقلي وضواحيها لا يزال مشتعل. التعزيزات العسكرية متواصلة في العديد من المواقع.“

واعتبر المحللون جنوب كردفان نقطة اشتعال محتملة لأنها موطن آلاف الشماليين الذين تحالفوا مع الجنوب ضد الخرطوم خلال الحرب الاهلية. ووصف مسؤولون شماليون الاشتباكات التي شهدها الاسبوع المنصرم بانها ”تمرد مسلح“.

كما يضم الاقليم أغلب ما سيتبقى للشمال من حقول النفط بعد الانفصال.

وقالت وكالة السودان للأنباء ان الرئيس الجنوب افريقي الاسبق ثابو مبيكي التقى بالرئيس السوداني عمر حسن البشير يوم الخميس لمناقشة موضوعات جنوب كردفان وابيي وانه من المقرر ان يتوجه بعد ذلك اليوم الجمعة إلى جوبا للاجتماع بمسؤولين جنوبيين.

والنزاع على اقليم ابيي الذي يقع في قلب نزاعات الانفصال بين الشمال والجنوب أحد اكثر النقاط اثارة للخلاف. وتستخدم قبائل الدنكا نقوك الجنوبية اقليم ابيي الخصب والغني بالنفط في الرعي طوال العام بينما يستخدمه رعاة قبيلة المسيرية العربية في مواسم محددة.

وسيطرت الخرطوم على المنطقة بالدبابات والقوات العسكرية قبل نحو ثلاثة اسابيع بعد هجوم على قافلة عسكرية تضم جنودا شماليين وجنودا من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة القي باللائمة فيه على جيش الجنوب. وادت سيطرة جيش الشمال على ابيي إلى موجة من الغضب الدولي.

وقال مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية يوم الجمعة ان منطقة ابيي ”هادئة لكن يتعذر توقع ما قد يحدث فيها“ حيث يقع اطلاق النار بشكل متفرق في البلدة الرئيسية في الاقليم. واضاف ان نحو 101800 شخص ربما يكونوا قد فروا من القتال هناك بعد ان كان العدد نحو 96 ألفا.

م ع ذ - أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below