12 حزيران يونيو 2011 / 02:32 / منذ 6 أعوام

القوات السورية تهاجم بلدة وفرار لاجئين الى تركيا

من الكسندرا هودسون

جويتشتشي (تركيا) 12 يونيو حزيران (رويترز) - اعلن سكان ان دبابات سورية اقتحمت بلدة جسر الشغور الحدودية الليلة الماضية في احدث هجوم لسحق انتفاضة بدأت قبل ثلاثة اشهر ضد الرئيس بشار الاسد ودفعت الاف اللاجئين للنزوح الى تركيا.

وفي نموذج شوهد في مدن وبلدات اخرى محاصرة من قبل القوات والمدرعات بعد احتجاجات في الشوارع تطالب بالحريات السياسية وانتهاء حكم الاسد السلطوي قال سكان ان قوات موالية للحكومة يقودها ماهر شقيق الاسد اقتحمت بلدة جسر الشغور.

وتقع بلدة جسر الشغور الاستراتيجية على تلال على الطريق بين مدينة حلب ثاني اكبر مدن سوريا وميناء اللاذقية الرئيسي وقد شهدت مظاهرات ضخمة مع وصف سكان لتمرد من قبل قوات الامن التي قالوا انها قاتلت قوات اخرى في محاولة لمنع قتل المدنيين.

وقال احد سكان البلدة ان "الدبابات جاءت من الجنوب بعد ان قامت بعمليات قصف عشوائي واطلاق وابل من نيران المدافع الرشاشة في كل انحاء البلدة. الناس مازالوا يفرون من الشمال."

وفر باسم وهو عامل بناء الى تركيا بعد ان اطبقت القوات السورية على مسقط رأسه.

وعرض باسم مشاهد التقطها بكاميرة هاتفه المحمول لشاب قتيل عمره بين 18 و25 عاما وقد اصيب برصاصة في ساقه بينما خلفت رصاصة فتحة خروج كبيرة في بطنه وقد رقد على الارض غارقا في دمائه.

وعرض صورة ثانية لقتيل مصاب برصاصة في الرأس. وقال باسم ان الرجلين قتلا على اطراف جسر الشغور على ايدي قوات يقودها ماهر الاسد.

وقال "لم يبق سوى عدد قليل من الناس. فررت على دراجتي النارية عبر طرق موحلة عبر التلال."

واضاف ان القوات الحكومية احرقت حقول القمح في ثلاث قرى بالقرب من جسر الشغور في اتباع لسياسة الارض المحروقة التي تستهدف كسر ارادة سكان هذه المنطقة الجبلية الاستراتيجية الذين شاركوا في احتجاجات ضخمة ضد حكم الاسد.

وقال شهود عيان ان اكثر من اربعة الاف سوري عبروا الحدود إلى تركيا وان نحو عشرة آلاف شخص لجأوا إلى الاشجار بالقرب من الحدود منذ ارسلت القوات التي يقودها ماهر الاسدالدبابات والقوات إلى محافظة ادلب الشمالية الغربية.

وقال شهود العيان انهم يخشون الهجمات الانتقامية التي تشنها قوات الامن بسبب العنف الذي قالت سوريا ان 120 جنديا قتلوا خلاله ولكن نشطاء حقوقيين ولاجئين قالوا انه نجم عن قتال فيما بين قوات الامن بسبب رفض جنود تنفيذ الاوامر باطلاق النار على المدنيين.

واتهمت الولايات المتحدة الحكومة السورية بخلق"ازمة انسانية" وطالبتها بوقف هجومها والسماح بدخول اللجنة الدولية للصليب الاحمر فورا لمساعدة اللاجئين والمعتقلين والجرحى.

وقالت لاجئة رفضت نشر اسمها لمحطة(ان.تي.في) الاخبارية التركية "عنذما حدثت المجزرة في جسر الشغور انقسم الجيش على نفسه او بدأ جنوده يقاتلون بعضهم البعض وانحوا باللائمة في ذلك علينا."

وقال لاجئون آخرون ان القوات السورية احرقت او قتلت الماشية والاغنام واضافوا ان الاراضي الزراعية حول الصرمانية إلى الجنوب من جسر الشغور قد دمرت.

وقالت وكالة الانباء السورية الرسمية ان "الجماعات الارهابية المسلحة" هي التي احرقت الاراضي الزراعية في محافظة ادلب في اطار عمليات تخريبية تقوم بها.

وقالت اللاجئة لقناة ان.تي.في "الشعب السوري يقول لبشار الاسد نحن لا نريدك. الله يحرق قلبه. لقد احرق ارضنا. لقد جعلنا فقراء."

ومنعت دمشق معظم المراسلين الاجانب من دخول البلاد مما جعل من الصعب التحقق من الروايات الخاصة بمثل هذه الاحداث.

وتقول منظمات حقوقية إن أكثر من 1100 مدني قتلوا منذ مارس اذار في حملة تزداد دموية على المتظاهرين المطالبين بتنحي الاسد ومزيد من الحريات السياسية وانهاء الفساد والفقر. واستلهمت الاحتجاجات الانتفاضات ضد حكام طغاة اخرين طال بقاؤهم في السلطة في العالم العربي.

وقال بان جي مون الامين العام للامم المتحدة للصحفيين خلال زيارة لمدينة قرطاجنة الساحلية في كولومبيا"اشعر بقلق وحزن عميقين لسقوط مثل هذا العدد الكبير من الناس خلال مظاهرات سلمية.

"تحدثت مع الرئيس الاسد عدة مرات..عليه القيام بأعمال جريئة وفورية وحاسمة للانصات للشعب واتخاذ اجراءات ضرورية تعكس ارادة الشعب."

وفي الامم المتحدة صرح دبلوماسيون بان روسيا والصين قاطعتا محادثات مجلس الامن الدولي التي عقدت السبت لمناقشة مسودة قرار سيدين القمع الدموي لسوريا للمحتجين المطالبين بالديمقراطية.

وقال دبلوماسي بمجلس الامن لرويترز شريطة عدم نشر اسمه ان"روسيا والصين تريان انه ليس من الضروري حضورهما."

وقال دبلوماسي اخر "انها رسالة واضحة جدا."

وتزايد انتقاد تركيا لاستخدام الاسد للقوة لاخماد الاحتجاجات مع انتقالها لمناطق قريبة من الحدود بين البلدين والتي تمتد لمسافة 800 كيلومتر.

وفي واشنطن قال جاي كارني المتحدث باسم الرئيس باراك اوباما" ليس لدى الزعماء السوريين حجة في منع مساعدات انسانية من قبل هيئة محايدة مثل اللجنة الدولية للصليب الاحمر . اذا لم يوفر الزعماء السوريون امكانيةالدخول (للصليب الاحمر) فانهم يثبتون من جديد استهانتهم بكرامة الشعب السوري."

أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below