22 آب أغسطس 2011 / 02:07 / منذ 6 أعوام

الاسد يقول للغرب لا تتدخلوا في شؤون سوريا

من مريم قرعوني

بيروت 22 أغسطس اب (رويترز) - حذر الرئيس السوري بشار الأسد الغرب من ان بلاده لن تتغاضي عن اي تدخل خارجي قائلا ان الاضطرابات المناهضة للحكومة التي تجتاح سوريا اصبحت اكثر ميلا للعمل المسلح

ويواجه الأسد دعوات غربية له بالتنحي بسبب حملته لقمع الاحتجاجات على مدى خمسة اشهر وتقول الامم المتحدة ان نحو الفي مدني لاقوا حتفهم فيها .

ولم تقترح اي دولة حتى الان تحركا ضد سوريا على غرار ما فعله حلف شمال الاطلسي لدعم المعارضة الليبية المسلحة التي تسعى للاطاحة بمعمر القذافي.

لكن الولايات المتحدة واوروبا دعتا الاسد الى التنحي وفرضت واشنطن عقوبات جديدة بينها تجميد الارصدة الحكومية السورية وحظر واردات سورية.

وقال الاسد في مقابلة مع التلفزيون السوري ”طبعا اي عمل ضد سوريا ستكون تداعياته اكبر بكثير مما يمكن ان يحتملوه لعدة اسباب.“

واضاف ”السبب الاول هو الموقع الجغرافي السياسي لسوريا السبب الثاني هو بالامكانيات السورية التي يعرفون جزءا منها ولا يعرفون الاجزاء والتي لن يكون بمقدورهم تحمل نتائجها “

وقال الأسد ”بالنسبة للوضع الأمني حاليا فإنه تحول الى اتجاه العمل المسلح أكثر خاصة في الأسابيع الأخيرة وتحديدا في الجمعة الماضية... نحن قادرون على أن نتعامل معه... أنا لست قلقا.“

ويرفض نشطاء اصلاحاته السياسية التي وعد باجرائها ورفضت الكثير من شخصيات المعارضة دعوته لاجراء حوار وطني قائلين انه لا يمكن اجراء نقاش في الوقت الذي تواصل فيه قوات الامن قتل المتظاهرين.

وسعيا الى توحيد حركتهم المشرذمة تجمعت شخصيات معارضة في تركيا لترشيح مجلس ذي قاعدة عريضة لدعم الانتفاضة. ويتوقع منظمون ان تنتهي المحادثات خلال ايام.

وتتمتع سوريا التي تشترك في حدود مع اسرائيل ولبنان والعراق وتركيا والاردن بنفوذ اقليمي بسبب تحالفها مع ايران ودورها في لبنان رغم انتهاء وجودها العسكري الذي استمر 29 عاما في 2005. كما تتمتع بنفوذ في العراق وتدعم حركة المقاومة الاسلامية (حماس) والجهاد الاسلامي وحزب الله.

وتلقي السلطات السورية باللوم في أعمال العنف على مجموعات مسلحة من المتطرفين تقول إنهم قتلوا 500 من أفراد الشرطة والجنود منذ اندلاع الانتفاضة في مارس آذار.

وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) يوم الأحد إنه تم تشييع جثامين خمسة جنود قتلهم مسلحون في حمص ودرعا.

وقال ملحم الدوربي عضو جماعة الاخوان المسلمين اليوم الاحد ان النظام يريد ايجاد مبررات للقم وانه عندما يقول الاسد انه مستعد للتعامل مع الانتفاضة السورية فانه يقصد انه سيقتل المزيد من المحتجين. وذكر نشطاء أن قوات الأسد اعتقلت عشرات الأشخاص خلال غارات في محافظة إدلب بشمال البلاد كما داهمت قوات الجيش والأمن حي الخالدية في مدينة حمص بوسط البلاد.

وقال نشطاء إن قوات الأسد قتلت 34 شخصا منهم أربعة أطفال يوم الجمعة في حمص ودرعا اللتين بدأت فيهما الانتفاضة الشعبية في مارس آذار وفي ضواحي دمشق ومدينة تدمر الصحراوية القديمة.

وطردت سوريا معظم الصحفيين المستقلين منذ بدء الاضطرابات الأمر الذي يصعب معه التحقق من الأحداث.

أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below