2 كانون الأول ديسمبر 2011 / 23:05 / منذ 6 أعوام

مجلس حقوق الانسان بالامم المتحدة يدين سوريا

من دوجلاس هاملتون وستيفاني نيبهاي

بيروت/جنيف 2 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - ادان مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة حملة سوريا ضد الاحتجاجات اليوم الجمعة واوقفت شركة رويال داتش شل أنشطتها للتنقيب عن النفط في سوريا بسبب عقوبات الاتحاد الأوروبي في اشارات الى تزايد عزلة الرئيس بشار الاسد.

ووافق المجلس المؤلف من 47 عضوا باغلبية ساحقة على مشروع قرار طرحه الاتحاد الاوروبي يدين الانتهاكات”الصارخة والمنظمة“ لحقوق الانسان . وكانت روسيا والصين من بين الدول الاربعة التي صوتت ضد مشروع القرار. وقامت روسيا والصين حتى الان بحماية الاسد باستخدام حق النقض(الفيتو) ضد مثل هذه الاجراءات في مجلس الامن الدولي.

ورحبت الولايات المتحدة التي صوتت لصالح القرار بهذه النتيجة في ثالث جلسة طارئة تعقد بشأن سوريا هذا العام.

وقالت السفيرة الامريكية ايلين تشامبرلين لرويترز ان”الادلة التي رأيناها لا تدع مجالا للشك في تواطؤ السلطات السورية وتوفر اساسا قوي جدا للمضي قدما في مسألة المحاسبة في المؤسسات الاخرى التي تملك تفويضا فيها بذلك.“

وسئلت عما اذا كان هذا يعني اتهامات في المحكمة الجنائية الدولية فقالت”بالتأكيد بما في ذلك المحكمة الجنائية الدولية اذا اختار مجلس الامن الدولي احالة هذا الامر.“

وايدت ايضا كل الدول العربية الاعضاء في المجلس وهي الاردن والكويت وليبيا وقطر والسعودية نص القرار في علامة على العزلة في المنطقة والتي يمكن ان تلحق الضرر بالاسد بشكل اكبر من ضغوط الغرب.

وقال وزير الخارجية الالماني جيدو فيستر فيله في بيان ”هؤلاء الذين يدوسون على حقوق الانسان بهذه الطريقة لابد وان يأخذوا في اعتبارهم العزلة والعقوبات. حان الوقت كي يرسل مجلس الامن الدولي رسالة لا لبس فيها.“

ولكن لا يمكن لمجلس الامن ان يفعل ذلك دون روسيا والصين. والقى مبعوثا الدولتين كلمتين حذرا فيهما من التدخل الخارجي.

وقال المبعوث الروسي فاليري لوشينين “نود أن نحذر من التدخل غير القانوني من جانب قوى خارجية حتى بذريعة حماية حقوق الانسان. سيكون لهذا عواقب خطيرة لا يمكن معرفة مداها.

”نسمع أن قوى خارجية تواصل إذكاء الصراع في سوريا وأنه يتم تنظيم جماعات مسلحة وإرهابية وتزويدها بالسلاح والمال من الخارج.“

من ناحية اخرى قالت شركة رويال داتش شل اليوم الجمعة إنها ستوقف أنشطتها في سوريا تنفيذا للمجموعة الجديدة من العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على البلاد.

وقال متحدث باسم الشركة ”أولويتنا الرئيسية هي سلامة العاملين بالشركة... نأمل أن يتحسن الوضع سريعا لكل السوريين.“

ووسع الاتحاد اليوم نطاق العقوبات لتشمل ثلاث شركات نفط سورية منها المؤسسة السورية لتسويق النفط (سيترول) والمؤسسة العامة للنفط لزيادة الضغط المالي على حكومة الأسد.

أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below