14 أيار مايو 2011 / 01:41 / منذ 7 أعوام

القوات السورية تقتل ستة محتجين وتعهد باجراء حوار

من خالد يعقوب عويس

عمان 14 مايو ايار (رويترز) - قال نشطون حقوقيون ان قوات الامن السورية قتلت ستة اشخاص في مظاهرات في شتى انحاء سوريا امس الجمعة تطالب بانهاء الحكم الاستبدادي وجاء ذلك بعد تعهد الحكومة باجراء”حوار وطني“ خلال الايام المقبلة.

واثارت القيادة السورية انتقادات دولية متزايدة وعقوبات متواضعة بسبب قمعها العسكري للاضطرابات المطالبة بالديمقراطية والتي بدأت قبل شهرين والتي تقول جماعات حقوقية ان قوات الامن قتلت خلالها نحو 700 شخص.

وقالت النشطة الحقوقية رزان زيتونة ان عمليات القتل وقعت امس الجمعة في مدينة درعا الجنوبية مهد الثورة ضد الرئيس بشار الاسد وضاحية القابون بدمشق ومدينة حمص بوسط البلاد.

وقال نشط حقوقي اخر ان قوات الامن فتحت النار ايضا على مظاهرة ليلية في بلدة الميادين الواقعة في شرق البلاد مما اسفر عن اصابة اربعة اشخاص.

واضاف ان قمعا امنيا زادت حدته في الايام الاخيرة في منطقة قبلية قرب الحدود مع العراق يخرج منها معظم انتاج سوريا من النفط والذي يبلغ حجمه 380 الف برميل يوميا.

ولكن اراقة الدماء وعدد القتلى بعد صلاة الجمعة كانا اقل من مناسبات سابقة. ووقع عدد اقل من الصدامات كما كانت اعداد المحتجين اقل في مناطق ارسل الاسد اليها قوات ودبابات لفض التجمعات.

وقال نشط حقوقي ان بثينة شعبان وهي من كبار مستشاري الاسد ابلغته بان الرئيس امر قوات الجيش والشرطة بعدم اطلاق النار على المتظاهرين.

وقال شاهد ان قوات الامن تراجعت عن مواجهة مظاهرة ضخمة امس الجمعة في الرستن قرب مدينة حمص بوسط سوريا.

وقال دبلوماسي غربي لرويترز “هناك علامات على ان الاسد ربما غير الاساليب من المحتمل كرد فعل على الضغط الدولي.

”عمليات اطلاق النار اقل ولكن حقيقة خروج الناس اليوم للاحتجاج مع انتشار امني كثيف امر ملحوظ.“

وقبل عمليات القتل التي وقعت امس الجمعة قال وزير الاعلام السوري عدنان حسن محمود في تصريحات بثها التلفزيون ان ”الأيام القادمة ستشهد حوارا وطنيا شاملا في مختلف المحافظات.“

واضاف الوزير ان قوات الجيش بدأت الانسحاب من مدينة بانياس الساحلية وانها استكملت انسحابها من مدينة درعا الجنوبية لكن سكانا محليين قالوا انهم شاهدوا دبابات امام مساجد في درعا خلال الصباح.

وقال ناشطون بارزون ان الحوار لن يكون جادا الا اذا افرجت الحكومة عن آلاف السجناء السياسيين وسمحت بحرية التعبير والتجمع.

وقال عارف دليلة الاقتصادي الذي التقى بثينة شعبان مستشارة الرئيس الاسد الاسبوع الماضي ان ”هيمنة الجهاز الأمني على الحياة في سوريا“ يجب ان تنتهي حتى يتم تمثيل الآراء المختلفة. وقال ”نحن تعودنا على هذه الحوارات في سوريا حيث يحشد النظام الموالين له في مؤتمر بينما يبقى الرأي الآخر في السجن أو تحت الأرض.“

ونشر الاسد قواته ودباباته في عدة مدن قبل اسبوعين ليخمد الاحتجاجات بعد ان فشل مزجه في البداية بين القمع ومبادرات الاصلاح - ومن بينها رفع حالة الطوارئ المفروضة على سوريا منذ 48 عاما - في انهاء الاحتجاجات.

وقال نشطون وشهود ان الافا تظاهروا في بلدات ومدن في شتى انحاء سوريا بعد صلاة الجمعة.

وارسل الاسد دباباته لسحق مراكز الاحتجاج الكبرى وقالت شعبان في الاسبوع الماضي ان سوريا عبرت ”اللحظة الاكثر خطورة“ في الانتفاضة التي هزت حكم الاسد.

وقال شهود عيان ان دمشق شهدت احتجاجات وكذلك مدينة حماه التي سحق فيها الأسد الأب انتفاضة للاسلاميين المسلحين عام 1982. وقال معارض كردي بارز ان الآلاف أيضا خرجوا في مظاهرات في ثلاث بلدات في شرق سوريا.

وتحدث سكان وناشطون كذلك عن احتجاجات في بلدات وقرى في انحاء سهل حوران الجنوبي وقالوا ان قوات الجيش اطلقت النار في الهواء لتفريق المحتجين الذين وصل عددهم إلى عدة مئات في مدينة درعا على الرغم من حظر التجول من بعد الظهر.

ورغم اعلان وزير الاعلام عن انسحاب القوات قال سكان ان الدبابات امام المساجد والوجود الامني المكثف حالا دون أداء معظم الناس لصلاة الجمعة. وبدأ الحظر المفروض بين الثانية والنصف مساء إلى الثامنة صباحا مبكرا ساعتين امس الجمعة.

وقال شهود عيان في حي البرزة وضاحية سقبا ان المحتجين هتفوا قائلين ”الشعب يريد اسقاط النظام“ وهو الهتاف الأكثر شهرة في الانتفاضات الشعبية التي انتشرت في الوطن العربي ونجحت في الاطاحة برئيسي كل من مصر وتونس في وقت سابق من هذا العام.

أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below