26 حزيران يونيو 2011 / 23:50 / بعد 6 أعوام

الحكومة الليبية:مستقبل القذافي غير مطروح للنقاش

من نك كاري

طرابلس 26 يونيو حزيران (رويترز) - اعلنت الحكومة الليبية اليوم الاحد ان معمر القذافي هو الخيار التاريخي للشعب الليبي ولا يمكن تنحيته متراجعة عن تصريحات صدرت في وقت سابق عرضت اجراء انتخابات بشأن دوره في المستقبل.

وقال موسى ابراهيم المتحدث باسم الحكومة الليبية في بيان صدر في ساعة متأخرة الليلة ان القذافي هو الرمز التاريخي لليبيا وهو فوق كل الاعمال السياسية وفوق كل الالعاب السياسية والتكتيكية.

واضاف ان القذافي في هذه المرحلة الحالية وفي المستقبل هو الخيار التاريخي الذي لا يمكن استبعاده.

وقال البيان انه بالنسبة لليبيا حاليا وفي المستقبل الامر يعود للشعب وللقيادة لتقرير ذلك ولا يعود الامر للجماعات المسلحة ولا لحلف شمال الاطلسي كي يقرروا ذلك.

ويحكم القذافي ليبيا منذ وصوله الى السلطة في انقلاب عسكري عام 1969 وهو يواجه ضغوطا كي يتخلى عن السلطة من قبل المعارضين الذين انتفضوا ضد حكمه ومن قبل حملة جوية يشنها حلف شمال الاطلسي.

ولكن تصدعات بدأت تظهر داخل حلف الاطلسي ايضا مع شعور بعض دول الحلف بقلق ازاء سقوط ضحايا بين المدنيين وتكلفة الحملة وحقيقة ان القذافي لم يتزحزح عن موقفه بعد اكثر من ثلاثة اشهر من الغارات الجوية.

وقالت قيادة المعارضين الليبيين في معقلها بشرق البلاد في بنغازي انها على اتصال غير مباشر مع حكومة القذافي مما اثار احتمال بالتوصل لتسوية سياسية للصراع الذي ادى الى سقوط الاف القتلى.

ولكن المتحدث باسم الحكومة قال في البيان ان الحديث عن اتفاق سابق لاوانه.

وقال البيان انه لا يمكن بدء مرحلة جديدة قبل ان يوقف حلف شمال الاطلسي عدوانه على ليبيا. واضاف انه بالنسبة للجماعات المسلحة فليس لها قوة على الارض ولا تمثيل شعبي.

وقال ابراهيم انه اصدر هذا البيان لتوضيح التصريحات التي ادلى بها في وقت سابق اليوم الاحد. وقال للصحفيين في ذلك الوقت في طرابلس ان الحكومة تقترح فترة من الحوار الوطني وانتخابات يشرف عليها مراقبون دوليون.

واضاف انه اذا قرر الشعب الليبي ضرورة ان يرحل القذافي فسوف يرحل واذا قرر الشعب انه ينبغي ان يبقى فسوف يبقى.

وكان سيف الاسلام احد ابناء القذافي طرح فكرة اجراء انتخابات لأول مرة في وقت سابق هذا الشهر.

وفقد الاقتراح قوته حين بدا أن رئيس الوزراء الليبي البغدادي علي المحمودي يرفضه. وفي ذلك الوقت رفضته ايضا المعارضة المسلحة للقذافي في شرق البلاد كما رفضته واشنطن.

ويقول كثير من المحللين ان القذافي وعائلته لا يعتزمون التخلي عن السلطة. ويقولون انه بدلا من ذلك يطرح الزعيم الليبي امكانية ابرام صفقة لمحاولة توسيع الصدوع التي بدأت تظهر في الائتلاف الذي يضيق الخناق عليه.

وتقاتل قوات الحكومة الليبية معارضين تدعمهم القوة الجوية لحلف الاطلسي منذ 17 فبراير شباط حين خرج الاف الناس في انتفاضة ضد حكم القذافي.

واصبحت الانتفاضة اكثر انتفاضات الربيع العربي التي تجتاح الشرق الاوسط دموية.

ويسيطر المعارضون الان على الثلث الشرقي من البلاد وعلى جيوب في الغرب. لكهم عجزوا عن مواصلة التقدم الى العاصمة مما ترك القوى الغربية تعول على حدوث انتفاضة في طرابلس للاطاحة بالقذافي.

ويحاول المقاتلون المعارضون للقذافي التقدم غربا الى طرابلس من مصراتة وهي مدينة يسيطرون عليها على بعد نحو 200 كيلومتر شرقي العاصمة. وتعوق طريقهم قوات القذافي المتركزة في بلدة زليتن المجاورة.

وقال متحدث باسم المعارضين في زليتن لرويترز ان حلف الاطلسي يهاجم قوات القذافي في البلدة.

وقال المتحدث الذي اوضح ان اسمه مبروك ان "حلف شمال الاطلسي يؤدي مهمة جيدة هنا.

"حلف الاطلسي اعطى كتائب(القذافي) انذارا لترك مواقعها ونقاط التفتيش. الانذار ينتهي في 26 يونيو الليلة."

ونقل الحلف في الماضي تحذيرات للقوات الحكومية من خلال الدخول على الترددات اللاسلكية التي تستخدمها وبالقاء منشورات فوق مواقعها.

وقال المتحدث باسم المعارضين ان "الوضع الانساني يسوء. هناك نقص في المواد الغذائية والادوية.الوقود والغاز غير موجودين."

ومني القذافي بهزيمة اعلامية حين انشق اربعة من افراد المنتخب الوطني لكرة القدم و13 شخصية اخرى في مجال كرة القدم وانضموا الى المعارضين حسبما اعلنه المجلس الانتقالي الوطني المعارض.

ويشجع الليبيون الرياضة بشغف وارتبط المنتخب الوطني بقوة بحكم القذافي. وفي وقت ما كان ابنه السعدي يلعب ضمن الفريق.

وردا على سؤال عن الانشقاقات قال المتحدث الحكومي ابراهيم ان فريق كرة القدم الليبي مكتمل ويؤدي كل واجباته داخل البلاد وخارجها.

وسمح هدوء مؤقت في القتال للجنة الدولية للصليب الاحمر بلم شمل عائلات فرقتهم الاشتباكات.

ووصلت السفينة ايونيس الى ميناء طرابلس اليوم الاحد وعلى متنها 106 اشخاص من المعقل الرئيسي للمعارضين في بنغازي. وكان كثير من المسافرين من كبار السن وعائلات لديها اطفال صغار.

وانتظر بضعة عشرات من الناس رسو السفينة وكان بينهم محمد الجمزي الذي قال "انا احب معمر القذافي كثيرا جدا."

وفي اطار نفس المبادلة حملت سفينة حوالي 300 شخص من طرابلس الى بنغازي يوم الجمعة. وكان بينهم عشرات من مؤيدي المعارضة الذين احتجزتهم السلطات.

أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below