27 أيار مايو 2011 / 22:17 / بعد 7 أعوام

مسؤول: المحاولة الفلسطينية لإعلان الدولة لن تمر من مجلس الامن

الامم المتحدة 28 مايو ايار (رويترز) - قال مسؤول رفيع بالأمم المتحدة اليوم الجمعة ان الفلسطينيين ليس بإمكانهم تجاوز مجلس الأمن الدولي لتفادي استخدام الولايات المتحدة المتوقع لحق النقض باعتبارها من الدول دائمة العضوية في المجلس اذا حاولوا الانضمام الى الامم المتحدة كدولة مستقلة في وقت لاحق من العام الجاري.

لكن المسؤول اكد ان استخدام الولايات المتحدة لحق النقض لن يقضي على محاولة الحصول على الاعتراف بالدولة والعضوية الكاملة للامم المتحدة.

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الاربعاء انه سيسعى إلى الحصول على اعتراف الامم المتحدة بالدولة الفلسطينية اذا لم يحدث تقدم في عملية السلام حتى سبتمبر ايلول.

وقال بعض الدبلوماسيون العرب في نيويورك ان بإمكان الفلسطينيين تجاوز مجلس الامن والتوجه مباشرة إلى الجمعية العامة التي تضم 192 دولة للحصول على الموافقة على الانضمام إلى عضوية الامم المتحدة.

ويقول ميثاق الامم المتحدة ان الجمعية العامة هي التي تعترف بالاعضاء الجدد بتوصية من مجلس الامن الذي يضم 15 دولة تتمتع من بينها خمس دول هي بريطانيا وفرنسا والصين وروسيا والولايات المتحدة بعضوية دائمة وبحق نقض قراراته.

وعندما سأل صحفيون الرئيس الحالي للجمعية العامة السويسري جوزيف ديس عن اذا ما كان هناك سبيل لحصول الفلسطينيين على عضوية الامم المتحدة اذا رفضت الولايات المتحدة ذلك فقال ”لا.“

لكنه اضاف ان الأمر لن ينتهي على هذا الحال.

وقال ”هناك عدد كبير من الدول الاعضاء يعترف بدولة فلسطين -- وبالإضافة إلى قرارنا (الجمعية العامة) في عام 1947 الذي قال ايضا بوجوب وجود دولة عربية او دولة فلسطينية -- هذه عناصر يجب ان تأخذوها في الاعتبار.“

واضاف ان من حق الدول التي تملك حق النقض ان تستخدمه وقال ”ان الأمر متروك للدول الاعضاء كي تتخذ هذا القرار والقواعد معروفة.“

وقال السفير المصري في الامم المتحدة ماجد عبد العزيز الاسبوع الماضي ان 112 دولة حتى الان تعترف بالدولة الفلسطينية ومن المتوقع ان يعترف بها المزيد من الدول خلال الاشهر القادمة.

واكد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو معارضته لمسعى الفلسطينيين للحصول على الاعتراف بدولتهم المستقلة.

كما انتقد الرئيس الأمريكي باراك اوباما هذه الخطوة ايضا وقال في خطاب موسع بخصوص السياسات الامريكية في الشرق الاوسط الاسبوع الماضي ان المساعي الفلسطينية ”اعمال رمزية لعزل اسرائيل في الامم المتحدة.“

ويقول دبلوماسيون بالأمم المتحدة ان دول الاتحاد الاوروبي تبدو اكثر ميلا للاعتراف بالدولة الفلسطينية وهو ما يرجع بشكل كبير إلى خيبة املهم في حكومة نتنياهو وما يعتبرونه تشبثا بسياسة الاستيطان وغيره من الموضوعات التي تعيق عملية السلام.

وقال بعض الدبلوماسيين في الامم المتحدة ان بامكان الفلسطينيين ببساطة تفادي مسألة عضوية الامم المتحدة في سبتمبر ايلول مع دعوة الجمعية العامة الى اصدار قرار غير ملزم يعرب عن الدعم السياسي لفكرة الدولة الفلسطينية.

ا ج - أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below