كندا تتبنى موقفا مؤيدا لإسرائيل بقوة في قمة مجموعة الثماني

Fri May 27, 2011 11:20pm GMT
 

من لوك بيكر وديفيد ليونجرين

دوفيل (فرنسا) 27 مايو ايار (رويترز) - قال دبلوماسيون اليوم الجمعة إن زعماء مجموعة الثماني اضطروا الى تخفيف حدة بيان يحث اسرائيل والفلسطينيين على العودة الى المفاوضات لاعتراض كندا على ذكر حدود عام 1967 .

وتبنت حكومة كندا اليمينية المحافظة موقفا قويا مؤيدا لإسرائيل في المفاوضات الدولية منذ ان جاءت الى الحكم عام 2006 وقال رئيس الوزراء ستيفن هاربر إن كندا ستساند اسرائيل مهما كان الثمن.

وقال دبلوماسيون مشاركون في مناقشات الشرق الأوسط بقمة مجموعة الثماني إن أوتاوا أصرت على الا يتم ذكر حدود ما قبل عام 1967 في البيان الختامي الذي يصدره الزعماء على الرغم من أن معظم الزعماء الآخرين كانوا يريدون ذكرها.

ودعا البيان الى الاستئناف الفوري لمحادثات السلام دون ذكر حدود 1967 .

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد وضع الأسبوع الماضي رؤية للسلام في الشرق الأوسط وقال إن حدود ما قبل عام 1967 ينبغي أن تكون أساسا للمحادثات من أجل التوصل إلى تسوية عن طريق التفاوض. ورفضت اسرائيل الفكرة سريعا وقالت انها غير قابلة للتطبيق.

وقال دبلوماسي أوروبي "الكنديون اتسموا بالعناد الشديد على الرغم من أن أوباما أشار الى حدود 1967 في كلمته الأسبوع الماضي."

ورفض هاربر ازاء الحاح الصحفيين تأكيد انه اعترض على اللغة بشأن الحدود لكنه قال انه سيعارض ما سماه التصريحات غير المتوازنة المتعلقة بالتوصل إلى السلام في الشرق الأوسط.

وقال هاربر "نشعر بالارتياح الشديد لخطاب الرئيس أوباما ولكن لا يمكنك انتقاء افضل عناصر ذلك الخطاب."   يتبع