27 أيار مايو 2011 / 16:26 / بعد 7 أعوام

الاحتجاجات تندلع في انحاء سوريا والضغط الدولي يتزايد

من خالد يعقوب عويس

عمان 27 مايو ايار (رويترز) - قال شهود إن المتظاهرين في سوريا تحدوا حملة قوات الأمن في مختلف انحاء البلاد اليوم الجمعة في حين عبر زعماء العالم عن غضبهم إزاء القمع الدموي من الرئيس السوري بشار الأسد للاضطرابات الشعبية.

وقالت جماعة حقوقية وسكان إن قوات الامن قتلت ثلاثة محتجين في ضاحية قطنا شرقي العاصمة دمشق واطلقت النار على متظاهرين يدعون إلى ”اسقاط النظام“ في مدينة دير الزور الشرقية.

واندلعت مظاهرات صغيرة في أحياء برزة وركن الدين والقابون بدمشق وضواحي سقبا والحجر الأسود وفي اللاذقية على الساحل وفي درعا في الجنوب.

وقال زعماء قمة مجموعة الثماني في فرنسا اليوم إنهم ”روعوا“ من قتل السلطات السورية للمتظاهرين المسالمين وطالبوا بوقف فوري لاستخدام القوة في سوريا.

وتقول جماعات حقوقية إن ما لا يقل عن الف شخص قتلوا خلال عشرة اسابيع.

وتجاهلت دمشق تزايد الإدانة والعقوبات الغربية وتصر على سحق الانتفاضة المؤيدة للديمقراطية عن طريق إرسال قوات الامن والدبابات للسيطرة على الاضطرابات التي تلقي بالمسؤولية عنها على جماعات مسلحة تدعمها قوى أجنبية.

وقال نشطاء في مجال حقوق الإنسان إن احتجاجات خرجت في مدينة البوكمال شرق البلاد وأحرق المتظاهرون صور حسن نصر الله زعيم حزب الله الذي اغضب خطابه المناصر للاسد هذا الاسبوع في بيروت المتظاهرين.

وقال سكان انهم سمعوا اطلاق نار في مدينة حمص بوسط البلاد حيث احتشد آلاف الاشخاص رغم التواجد الأمني الكثيف بينما اصابت قوات الأمن خمسة متظاهرين في بلدة الزبداني غرب البلاد بالقرب من الحدود اللبنانية.

وقال التلفزيون الحكومي إن خمسة من أفراد قوات الأمن اصيبوا في الزبداني. وأضاف أن ”عناصر مسلحة“ قتحت النار على قوات الأمن في دير الزور.

ومن الصعب التحقق من التقارير التي ترد بشأن الاحداث في سوريا بعد ان منعت حكومة الاسد معظم وسائل الاعلام الاجنبية من العمل في البلاد بعد وقت قصير من بداية الاحتجاجات التي اشعلتها ثورتان في مصر وتونس.

وعادة تحدث أكبر مظاهرات بعد صلاة الجمعة وتكون الأكثر دموية بشكل عام ايضا.

وبعد عشرة اسابيع من الاضطرابات فشلت الاحتجاجات في الوصول إلى اعداد ضخمة لان قوات الامن تمنع التجمعات الحاشدة ولم تشهد دمشق وحلب تظاهرات كبيرة.

ويقمع حزب البعث أي معارضة ولا يوجد هيكل موحد للمعارضة يقود الحركة الشعبية. ويجتمع نشطاء المعارضة في المنفى في تركيا الأسبوع المقبل للمساعدة في تنسيق الحملة.

وقال احد السكان في ناوا بالقرب من مدينة درعا إن قوات الأمن منعت المساجد من رفع آذان الصلاة وكان القناصة ظاهرين على المباني المرتفعة.

وقال اثنان من السكان إن حوالي 40 دبابة لا تزال منتشرة في منطقتين بدرعا حيث بدأت الاضطرابات.

وفي بيان يصدر رسميا في وقت لاحق بعد قمة مجموعة الثماني التي استمرت يومين في بلدة دوفيل الفرنسية وجه زعماء سبع دول غربية بالاضافة إلى روسيا الدعوة لدمشق للاستجابة إلى ”المطالب المشروعة من أجل الحرية.“

وقال الزعماء في البيان ”روعنا لمقتل الكثير من المحتجين السلميين نتيجة الاستخدام واسع النطاق للعنف في سوريا إلى جانب الانتهاكات المتكررة والجسيمة لحقوق الإنسان.“ واضافوا انهم سيتخذون ”المزيد من الاجراءات“ إذا لم تشرع السلطات في اصلاحات جادة.

وفرضت واشنطن والاتحاد الأوروبي بالفعل عقوبات على الاسد ومسؤولين سوريين اخرين. ولكن روسيا كانت اكثر تحفظا في ادانة الاسد بسبب الرغبة في تأكيد نفوذ الحقبة السوفيتية القديمة في المنطقة.

وأعرب دبلوماسيون غربيون أمس الخميس عن أملهم الا تعرقل روسيا والصين بما لهما من حق النقض (الفيتو) مشروع قرار وزعته بريطانيا وفرنسا وألمانيا والبرتغال على أعضاء مجلس الامن الدولى التابع للامم المتحدة يوم الاربعاء.

ولكن نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف قال للصحفيين في دوفيل إن مشروع القرار في ”غير وقته وضار.“

واضاف ”لا توجد أسباب للنظر في هذه المسألة (سوريا) في مجلس الامن الدولي. لن نقرأ حتى النص.“

ويقول مشروع القرار إن افعال سوريا ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية ويدين انتهاك حقوق الإنسان والاعتقالات التعسفية وتعذيب المتظاهرين المسالمين.

وتعهد الاسد الذي ورث السلطة عن والده حافظ الاسد بعد وفاته عام 2000 بإطلاق حوار وطني وإجراء بعض الإصلاحات في البلد المسلم ذي اغلبية السنية لكن أقلية علوية تقبض على السلطة فيه منذ 48 عاما.

ولكن المتظاهرين والنشطاء رفضوا التحركات ووصفوها بانها لفتات فارغة بسبب مواصلة قوات الأمن لقمع المتظاهرين بعنف.

وفي الآونة الأخيرة بدأ المتظاهرون تنظيم مظاهرات ليلا في محاولة للالتفاف على الوجود الأمني الكثيف.

وقال شاهدان إن قوات الأمن أطلقت الرصاص الحي امس على مئات المتظاهرين في مسيرة ليلية في درعا. وفي مدينة داعل المجاورة قال سكان إن قوات الأمن أطلقت النار على ثلاثة متظاهرين فقتلتهم ليلة امس.

وقال نشطاء وشهود إن آلاف الاشخاص في داعل وغيرها من المدن السورية وقفوا على أسطح المنازل والشرفات ورددوا ”الله أكبر“ حتى فجر اليوم في استعراض للتحدي.

وقال احد السكان الذي قدم نفسه باسم أبو حامد ”اختلطت الهتافات مع أصوات الرصاص.“

م ي - ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below