12 أيار مايو 2011 / 12:56 / منذ 6 أعوام

مقابلة-سامسونج ستواصل الاستثمار في قطاع الطاقة رغم تقلب أسعار النفط

من ريم شمس الدين

الجبيل (السعودية) 12 مايو ايار (رويترز) - قال الرئيس التنفيذي لشركة سامسونج للأعمال الهندسية الكورية الجنوبية لرويترز إن الإقبال القوي على الاستثمار في قطاع النفط والغاز سيستمر رغم التقلب الشديد في الأسعار.

وتعتزم سامسونج التي تشارك في 13 مشروعا في السعودية بقيمة 6.1 مليار دولار تعزيز إيراداتها وتوسعة عملياتها خارج أسواقها الرئيسية في المملكة والإمارات العربية المتحدة.

وقال بارك كي سيوك في مقابلة ”بغض النظر عن تقلب الأسعار .. لكي تواصل الدول النمو عليها أن تستثمر في الأعمال المرتبطة بالنفط وغيرها من أعمال التنمية الوطنية.“

وأضاف ”أعتقد أنها (السعودية) ستواصل الاستثمار ونتيجة لذلك ستكون هناك دائما مشروعات لنا.“

وسجلت أسعار مزيج النفط الخام برنت أكبر انخفاض لها بالدولار الأسبوع الماضي حين تسببت المخاوف بشأن قوة الانتعاش الاقتصادي العالمي في موجة بيع خصمت عشرة بالمئة من الأسعار.

ودشنت سامسونج يوم الثلاثاء مركزا هندسيا أطلق عليه وادي النافورة التقني يهدف إلى تدريب وتوظيف مزيد من المهندسين السعوديين في إطار جهود سعودة الصناعة وتعزيز وجود الشركة في سوقها الرائدة.

وتخطط سامسونج للمنافسة هذا العام على مشروع أرامكو داو للبتروكيماويات وتوسعة مجمع رابغ 2 للبتروكيماويات.

وقال كي سيوك ”نعتقد أن السعودية ستظل مركز قطاع النفط والغاز ومادام الأمر كذلك فستظل هناك أنشطة لنا ونعتقد أنه نتيجة لذلك ستبقى السعودية باستمرار سوقا مهمة جدا لنا.“

وفازت سامسونج في مارس آذار بعقود قيمتها 2.76 مليار دولار من شركة النفط السعودية العملاقة أرامكو المملوكة للدولة لبناء مشروع سوائل الغاز الطبيعي في حقل الشيبة النفطي بعد شهر من فوزها بعقد قيمته 461.7 مليون دولار لمحطة واسط للغاز التابعة لأرامكو.

وتتطلع سامسونج لزيادة إيراداتها هذا العام إلى ثمانية مليارات دولار من خمسة مليارات دولار في العام الماضي وتتوقع أن تصل قيمة الطلبيات إلى 13 مليار دولار هذا العام من ثمانية مليارات في 2010.

وقال كي سيوك ”خطتنا لعام 2015 هي أن نحصل على طلبيات جديدة بقيمة 30 مليار دولار وإيرادات قدرها 20 مليار دولار.“

ولكي تواصل الشركة النمو وتحقق المستويات المستهدفة من الإيرادات فإنها تتطلع إلى أبعد من أسواقها الحالية بهدف تنويع محفظة أعمالها لتشمل التعدين والكهرباء والبنية التحتية.

وفازت سامسونج بعقد لبناء مصنع درفلة لشركة معادن السعودية وشركة الكوا الأمريكية العملاقة للألومنيوم.

وأضاف كي سيوك “في السنوات الخمس الماضية حافظنا على نمو مستدام بمعدل سنوي مركب يفوق 30 بالمئة.

”لدينا الآن ما يكفي من القدرة التي تمكننا من التنويع ليس فقط في محفظة الأعمال بل في مناطق العمل أيضا.“

وتتطلع سامسونج حاليا إلى تعزيز وجودها في قطر والكويت والجزائر التي تشارك فيها بالفعل في بناء مصفاة جديدة وفي مصر التي تأخرت فيها ترسية مشروع للبتروكيماويات بسبب الاضطرابات السياسية.

ع ه - ن ج

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below