October 21, 2018 / 8:00 PM / 22 days ago

مقدمة 1-صافي مبيعات الأجانب في الأسهم السعودية 1.1 مليار دولار في أسبوع

من سعيد أزهر وديفيد باربوشيا

دبي 21 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أظهرت بيانات البورصة السعودية اليوم الأحد أن صافي مبيعات الأجانب في الأسهم السعودية بلغ 4.01 مليار ريال (1.07 مليار دولار) في الأسبوع المنتهي في 18 أكتوبر تشرين الأول وذلك في أحد أكبر أحجام البيع منذ فتح السوق أمام المشتريات الأجنبية المباشرة منتصف 2015.

يأتي ذلك وسط تدهور في العلاقات بين السعودية والقوى الأجنبية إثر اختفاء الصحفي جمال خاشقجي الأمر الذي أثار مخاوف المستثمرين.

كانت الرياض قالت أمس السبت إن خاشقجي مات في شجار داخل قنصليتها في اسطنبول، في أول إقرار بوفاته بعد نفيها على مدى أسبوعين أي دور لها في اختفائه.

وتظهر الأرقام أن الأجانب باعوا أسهما قيمتها خمسة مليارات ريال بينما لم تزد مشترياتهم على 991.3 مليون.

وقال جاب ميجر رئيس أبحاث الأسهم لدى أرقام كابيتال ”بدأت السوق تأخذ في الحسبان علاقة مختلفة اختلافا جوهريا بين السعودية والولايات المتحدة“.

وأضاف ”نعتقد أن الولايات المتحدة ستبقي على السعودية حليفا وثيقا لها في ضوء أهمية المملكة بمنطقة الشرق الأوسط وإنتاجها عشرة بالمئة من المعروض النفطي العالمي“ إلى جانب عوامل أخرى.

وقال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشن اليوم الأحد إن تفسير السعودية لقتل خاشقجي ”خطوة أولى جيدة لكنها غير كافية“، لكنه أضاف أن من السابق لأوانه مناقشة أي عقوبات على الرياض بسبب الواقعة.

وتصريحات منوتشين هي أحدث تعليق من إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وتهدف على ما يبدو إلى التنديد بقتل أثار غضبا عالميا مع حماية العلاقات مع أكبر مصدر للنفط في العالم.

وأشارت بيانات البورصة أيضا إلى أن معاملات المستثمرين الأفراد السعوديين مالت للبيع، لتصل مبيعاتهم الصافية من الأسهم إلى 3.4 مليار ريال خلال الأسبوع. غير أن تعاملات المؤسسات السعودية مالت للشراء، لتصل مشترياتها الصافية إلى 7.8 مليار ريال. أما المستثمرون من الدول الخليجية الأخرى فسجلوا مبيعات صافية أيضا.

وأبلغ محللون معنيون بالسوق رويترز الأسبوع الماضي أن صناديق مرتبطة بالدولة بدأت على ما يبدو عملية لدعم سوق الأسهم بعد بيع كثيف من الأجانب.

وسوق الأسهم السعودية منخفضة نحو أربعة بالمئة منذ اختفاء خاشقجي في الثاني من أكتوبر تشرين الأول. لكن الضعف بدأ يحل بها منذ ما قبل الحادث في ظل تباطؤ مشتريات الصناديق الأجنبية بعد إعلان ام.اس.سي.آي في يونيو حزيران أن المملكة ستدخل على مؤشرها للأسواق الناشئة العام القادم.

وأغلق مؤشر الأسهم السعودية مرتفعا 0.2 بالمئة اليوم الأحد، بعد هبوطه بنحو 3.5 بالمئة أثناء الجلسة.

وتعرضت الديون الخارجية السعودية لضغوط أيضا، إذ ارتفع العائد على سندات المملكة الدولارية بمختلف آجال استحقاقها.

وارتفع العائد على سندات السعودية البالغة قيمتها 5.5 مليار دولار المستحقة في 2026 والسندات البالغة قيمتها 6.5 مليار دولار المستحقة في 2046 إلى مستويات قياسية الأسبوع الماضي، وفقا لبيانات رفينيتيف.

وأظهرت بيانات آي.إتش.إس ماركت أن عقود مبادلة مخاطر الائتمان، التي يشتريها المستثمرون للتحوط من مخاطر التعثر عن السداد، زادت إلى 100 نقطة أساس أواخر الأسبوع الماضي للمرة الأولى منذ يونيو حزيران.

إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below