October 26, 2014 / 10:09 AM / 5 years ago

مقدمة 1-الرئيس التنفيذي لسابك السعودية: هبوط أسعار النفط مؤقت

من مروة رشاد

الرياض 26 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال محمد الماضي الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) اليوم الأحد إن التراجع الذي شهدته أسعار النفط العالمية في الآونة الأخيرة سيكون مؤقتا حتى وإن استمر عاما أو نحو ذلك نظرا لأن نمو السكان سيؤدي في النهاية إلى ارتفاع الاستهلاك والأسعار.

جاءت تصريحات الماضي خلال مؤتمر صحفي عقب إعلان سابك إحدى كبرى شركات البتروكيماويات في العالم وأكبر شركة مدرجة في الخليج عن تراجع أرباحها الصافية 4.5 بالمئة في الربع الثالث إلى 6.18 مليار ريال (1.65 مليار دولار) لتأتي دون توقعات المحللين.

وعزت الشركة ذلك إلى تباطؤ مبيعاتها في الربع الثالث والتي انخفضت إلى 48.71 مليار ريال (12.99 مليار دولار) من 48.80 مليار ريال قبل عام.

وقال الماضي إن أسعار النفط كان لها تأثير مباشر على نتائج الشركة سواء على أسعار المواد الخام أو على أسعار المنتجات النهائية مضيفا أن هذا التأثير لا يمكن التنبؤ به نظرا لأن أسعار الخام تخضع لعوامل اقتصادية وسياسية.

وهوت أسعار النفط إلى أدنى مستوياتها في أربع سنوات لتنزل عن 83 دولارا للبرميل هذا الشهر من 115 دولارا في يونيو حزيران.

وبلغ سعر خام برنت في العقود الآجلة تسليم ديسمبر كانون الأول 86.13 دولار للبرميل عند التسوية يوم الجمعة منخفضا 70 سنتا.

كما أشار إلى تأثر النتائج بالنمو في الاقتصادات العالمية وقال إنه على الرغم من تحسن النمو في أوروبا فإنها لم تنهض بعد من ”تدني النمو“ فيما جاء النمو في الصين أقل من التوقعات.

وذكر الماضي أن الصين سوق كبيرة ومتنامية للشركة لكن توجد تغيرات في نمط الاستهلاك هناك مضيفا أن سابك ما زالت تهدف إلى تنمية أنشطتها في الصين وتتطلع للاستثمار بها.

وترتبط نتائج الشركة السعودية ارتباطا وثيقا بالنمو الاقتصادي العالمي نظرا لأن منتجاتها من البلاستيك والأسمدة والمعادن تستخدم بشكل مكثف في البناء والزراعة والصناعة وتصنيع السلع الاستهلاكية.

وأشار الرئيس التنفيذي إلى أن مشروعي سافكو 5 للأسمدة وكيميا للمطاط الصناعي -وهو مشروع مشترك مع اكسون موبيل- ماضيان قدما.. وكلا المشروعين قيد التأسيس.

وقال الماضي إن الغاز الصخري والفحم والنفط ستكون المصادر الرئيسية لإنتاج البتروكيماويات في المستقبل.

وأضاف ”الأبحاث جارية لإيجاد سبيل لتحويل النفط إلى بتروكيماويات بطريقة اقتصادية تنافسية.“

كانت سابك قالت في مايو أيار الماضي إنها تتوقع بدء تشغيل مصنعها المزمع لتحويل النفط إلى كيماويات بحلول نهاية عام 2020.

وأضافت أنها تتوقع استخدام نحو عشرة ملايين طن من النفط الخام سنويا كلقيم في المصنع. وهذا يعادل 200 ألف برميل يوميا أو مصفاة نفطية متوسطة الحجم.

وتقوم شركات البتروكيماويات عادة بمعالجة الغاز أو المنتجات النفطية المكررة وتحويلها إلى بتروكيماويات مثل الإيثيلين والبروبلين التي تستخدم بعد ذلك في صناعة اللدائن ومنتجات أخرى.

من جانبه قال المدير المالي لسابك مطلق المريشد في المؤتمر الصحفي اليوم إنه لا نية لدى الشركة حاليا لإصدار سندات أو صكوك. وفي العام الماضي أصدرت سابك سندات بقيمة 750 مليون يورو في صفقة اجتذبت طلبا قويا من المستثمرين. (تغطية صحفية مروة رشاد في الرياض - إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير هالة قنديل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below