February 13, 2019 / 1:16 PM / 9 months ago

أرباح كلاريانت الفصلية دون التوقعات بفعل ضعف الطلب في آسيا

زوريخ 13 فبراير شباط (رويترز) - خالفت كلاريانت توقعات الأرباح والمبيعات للربع الأخير من العام الماضي اليوم الأربعاء بسبب ضعف الطلب في آسيا وأوروبا مما دفع أسهم شركة صناعة الكيماويات المتخصصة للانخفاض.

لكن المدير المالي للشركة باتريك جيني قال إن تراجع الطلب ينبع من مخاوف قصيرة الأمد بين العملاء في ألمانيا وآسيا بقطاعي السيارات والإلكترونيات بسبب التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين وليس ناجما عن تراجع عالمي أوسع نطاقا.

وقال جيني للصحفيين ”في الواقع لا نراه تراجعا كبيرا في الطلب“ مضيفا أنه لا خطط لنقل الإنتاج من الولايات المتحدة.

وقال ”لا نتوقع انخفاضا كبيرا في الأمد الطويل“.

وانخفضت الأرباح الفصلية للشركة قبل الفائدة والضرائب والإهلاكات واستهلاك الدين مع استبعاد البنود الاستثنائية اثنين بالمئة إلى 253 مليون فرنك سويسري (252 مليون دولار) لتأتي دون المتوسط البالغ 260 مليون فرنك الذي أشار إليه استطلاع أجرته إنفرونت داتا.

وتراجعت المبيعات ثلاثة بالمئة إلى 1.63 مليار فرنك، بالمقارنة مع المتوسط البالغ 1.7 مليار في الاستطلاع. وارتفعت المبيعات، دون حساب تقلبات سعر صرف العملة، ثلاثة بالمئة.

وانخفضت أسهم الشركة 3.5 بالمئة بحلول الساعة 0940 بتوقيت جرينتش.

وتقترح كلاريانت، المملوكة بمقدار الربع للشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، توزيع أرباح نقدية أعلى بقيمة 0.55 فرنك للسهم وأكدت توقعاتها للعام 2020 بتحقيق نمو يفوق السوق وارتفاع الأرباح وتوليد تدفقات نقدية أقوى.

وبالنسبة للعام 2018، زاد صافي الربح إلى 356 مليون فرنك من 302 مليون في العام السابق. ونمت المبيعات أربعة بالمئة إلى 6.6 مليار فرنك.

وحصلت سابك على 25 بالمئة في كلاريانت العام الماضي، منهية نزاعا بين الشركة السويسرية والمستثمر النشط وايت تيل.

وتوطد الشركتان العلاقات عبر دمج بعض أنشطتهما، في عملية يتحتم فيها على كلاريانت في نهاية المطاف أن تقدم مدفوعات تُقدر بقيمة 1.5 مليار دولار إلى سابك. وقال إرنستو أوشيلو الرئيس التنفيذي لكلاريانت إن المحادثات بشأن المدفوعات مستمرة.

وقال أوشيلو، وهو مدير سابق في سابك جرى تصعيده إلى كلاريانت، إنه ليس على دراية باستياء بين المساهمين أو العملاء بشأن الحصة السعودية الكبيرة في كلاريانت، بعد مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي العام الماضي.

وقال ”يمكنني القول فقط بأن لدينا علاقة جيدا جدا مع مساهمنا الرئيسي سابك. نجري محادثات معهم بشأن فرص أعمال إضافية محتملة، مثل بناء موقع تصنيع لكيماوياتنا في السعودية، ونتفقد فرصا أخرى“.

إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below