3 نيسان أبريل 2013 / 15:08 / منذ 5 أعوام

سدكو كابيتال السعودية تخطط لإطلاق صناديق إسلامية

من برناردو فيزكاينو

دبي 3 أبريل نيسان (رويترز) - تسعى شركة سدكو كابيتال الاستثمارية ومقرها جدة إلى زيادة عدد صناديق الاستثمار الإسلامية التابعة لها إلى أكثر من 15 صندوقا بنهاية العام الأمر الذي يشير إلى تحسن معنويات أسواق المال وتغير توجهات المستثمرين في السعودية.

وتضيف هذه الخطة زخما جديدا لقطاع الصناديق الإسلامية في الخليج الذي تضرر بسبب الأزمة المالية العالمية لكنه بات يجذب حاليا شركات إقليمية مثل كيوانفست القطرية التي تسعى لإطلاق 30 صندوقا.

وقال حسن الجابري الرئيس التنفيذي لسدكو كابيتال المملوكة بالكامل لمجموعة سدكو القابضة إن شركته تعتزم زيادة أصولها التي تدار في منصتها للصناديق في لوكسمبورج إلى 1.6 مليار دولار بنهاية هذا العام من مليار دولار الآن.

وقال ”نخطط لتوسيع نطاق فئات الأصول لدينا وسنطرح منتجات جديدة في قطاع السلع والعقارات والاستثمار المباشر.“

وأضاف ”شهدنا بالفعل نموا فيما يتعلق بإنشاء شركات إدارة الأصول في السعودية.“

وأطلقت شركات الجزيرة كابيتال والخبير كابيتال وكسب المالية وميفك كابيتال والراجحي كابيتال والأول كابيتال صناديق إسلامية خلال 2012.

وقال الجابري إن شركته لديها سبعة صناديق إسلامية الآن في لوكسمبورج. وفي مايو ويوليو الماضيين أطلقت الشركة خمسة صناديق إسلامية منها صندوق عقاري يستثمر في الأصول المدرة للدخل والمدرجة في بورصات حول العالم.

وقال الجابري إن الطلب على المنتجات يغذيه تزايد اهتمام المستثمرين السعوديين بالصكوك.

وأطلقت الشركة الشهر الماضي صندوقا إسلاميا للدخل الثابت برأسمال أولي مئة مليون دولار وصندوقا إسلاميا للأسهم العالمية برأسمال 150 مليون دولار يديرهما بنك كريديه سويس.

ويستثمر صندوق الدخل الثابت في أدوات أسواق النقد الاسلامية وتشكل الصكوك ما يصل إلى 40 في المئة من أصوله. وتشمل الصكوك إصدارات من جنوب شرق آسيا ومنطقة الخليج.

ويرى بعض علماء الشريعة في الخليج أن طريقة تداول بعض الصكوك في ماليزيا مخالفة للشريعة الإسلامية التي تحرم المضاربة النقدية.

لكن علماء آخرين في الخليج اعتمدوا منتجات تثير جدلا مشابها. والسعودية إحدى أكبر أسواق المرابحة في السلع وهي ترتيب يشمل التكلفة وهامش ربح لكنه يواجه انتقادات أيضا باعتباره لا يقوم على نشاط اقتصادي حقيقي وهو أحد المباديء الاسلامية.

وقال الجابري إن صناديق شركته تخضع لرقابة هيئة شرعية بها علماء من ماليزيا والبحرين والسعودية بهدف تقديم رؤية موحدة بشأن التوافق مع الشريعة. (إعداد أحمد لطفي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below