20 شباط فبراير 2014 / 06:58 / بعد 4 أعوام

بورصة السعودية توقع اتفاقا مع نظيرتها الماليزية لتعزيز التمويل الإسلامي

20 فبراير شباط (رويترز) - وقعت البورصة السعودية ونظيرتها الماليزية اتفاقية لتعزيز العلاقات مع التركيز على التمويل الإسلامي ضمن جهود واسعة لزيادة النشاط عبر الحدود.

وسيتبادل الطرفان الخبرات ويعملان على تطوير رأس المال البشري في مجالات مثل الأسهم وصناديق الاستثمار والسندات الإسلامية (الصكوك).

والسعودية وماليزيا هما أكبر سوقين للتمويل الإسلامي في العالم إذ يبلغ إجمالي أصولهما المصرفية الإسلامية 682 مليار دولار بحسب بيانات تومسون رويترز.

وتضم البورصة السعودية أكبر البنوك الإسلامية في العالم بينما تستضيف البورصة الماليزية أكبر أسواق تداول الصكوك وأكثرها سيولة.

وتأتي الاتفاقية بعد زيادة التعاون بين مراكز التمويل الإسلامي لاسيما في منطقة الخليج وجنوب شرق آسيا بالرغم من اختلافات تقليدية في تصميم وتنفيذ المنتجات المالية المتوافقة مع الشريعة.

وقد أبرمت البورصة السعودية اتفاقيات مماثلة مع أبوظبي والبحرين.

وفي أكتوبر تشرين الأول وقع البنك المركزي الماليزي ونظيره الإماراتي اتفاقية لتعزيز العلاقات الاقتصادية بما في ذلك التمويل الإسلامي.

وفي نوفمبر تشرين الثاني عدلت لجنة الأوراق المالية الماليزية قواعد اختيار الأسهم المؤهلة للاستثمار الإسلامي لتقترب من القواعد المتبعة في الخليج.

إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below