17 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 18:57 / منذ عام واحد

مقدمة 1-مصادر: الحكير السعودية تقترب من تمويل بقيمة 1.1 مليار دولار لشراء حصة في البنك العربي

(لإضافة تفاصيل)

من توم أرنولد وديفيد فرينش وهديل الصايغ

دبي 17 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت مصادر مصرفية اليوم الخميس إن أسرة فواز الحكير السعودية تخطط للحصول على تمويل بحلول الأسبوع القادم لشراء حصة سعودي أوجيه البالغة 20.93 بالمئة في البنك العربي في صفقة من المرجح أن تصل قيمتها إلى نحو 1.1 مليار دولار.

وقال أحد المصادر -وهو مصرفي من منطقة الخليج- إن قائمة المجموعة النهاية لممولي الصفقة التي اتفقت عليها الشركتان لم تُستكمل بعد. والصفقة بانتظار توفير التمويل قبل الموعد النهائي الذي تحدد في الأسبوع القادم.

وأضاف المصرفي أنه إذا لم يتم الاتفاق على التمويل في هذا الموعد فإن أسرة الحكير المعروفة بمتاجر الأزياء ستسعى لتمديد مهلة اتفاق شراء الحصة حتى تتمكن من تدبير التمويل.

والسعي وراء تمديد الصفقات سواء بالنسبة للاستحواذات أو عمليات إعادة الهيكلة أمر معتاد في منطقة الخليج حيث تجري المفاوضات بوتيرة أبطأ مقارنة مع العالم الغربي.

ولم تستجب شركة فواز عبد العزيز الحكير وسعودي أوجيه والبنك العربي على الفور لطلبات للتعليق.

وظهرت فواز الحكير كمرشح أوفر حظا لشراء حصة في البنك العربي ومقره الأردن بعدما بدأت شركة الإنشاءات العملاقة سعودي أوجيه - المملوكة لعائلة رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري - في البحث عن مشترين للمساهمة في تخفيف مشكلات نقص السيولة لديها نظرا للصعوبات التي يعاني منها قطاع البناء السعودي.

وسيساعد بيع الحصة على سداد دين بقيمة 1.03 مليار دولار من بنوك إقليمية ودولية يستحق في فبراير شباط.

وقال اثنان من المصادر إن فواز الحكير تسعى إلى جمع ما يتراوح بين نحو 750 مليون و900 مليون دولار من خلال قرض مجمع بينما ستتحمل الأسرة بقية المبلغ اللازم لتمويل الاستحواذ.

وقال المصدر الخليجي إن البنك العربي الوطني يقوم بترتيب الصفقة وربما تشارك أيضا بنوك سعودية أخرى إضافة إلى بنوك إقليمية من بينها بنك الإمارات دبي الوطني وبنك الخليج الأول وبنك قطر الوطني.

ولدى فواز الحكير امتياز علامات تجارية في المنطقة من بينها زارا وبانانا ريبابليك ولديها أنشطة في العقارات والضيافة وأيضا في التمويل والاستثمارات من خلال ذراعها الاستثمارية فاس كابيتال.

وقال مصدر من السعودية إن فواز الحكير ترغب في الصفقة لأنها تريد تنويع استثماراتها بعيدا عن الأصول المرتبطة بأنشطة التجزئة في الوقت الذي يتباطأ فيه نمو إنفاق الحكومة والمستهلكين جراء هبوط أسعار النفط.

وتراجعت أرباح فواز الحكير في الربع الثاني من العام 81.1 في المئة. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير إسلام يحيي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below