March 19, 2018 / 4:07 PM / 6 months ago

مصحح-تداول سندات جديدة لشركات خليجية على انخفاض في السعر

(لتوضيح أن الهوامش الائتمانية ”زادت“ لا ”تقلصت“ في الفقرة السادسة من الخبر المنشور أمس)

* طيران الإمارات وماجد الفطيم ودار الأركان تصدر سندات دولارية

من ديفيد باربوشيا

دبي 19 مارس آذار (رويترز) - قال مصرفيون ومديرو صناديق إن سندات دولية جديدة أصدرتها ثلاث شركات خليجية الأسبوع الماضي يجري تداولها على انخفاض في السعر، بما يشير إلى اختلاف في توقعات التسعير بين المقترضين والمقرضين إلى جانب الظروف التي باتت أضعف قليلا في الأسواق الناشئة.

تمخضت توقعات المقترضين للتسعير عن طلب أقل من المتوقع على الإصدارات، حتى بالنسبة للمقترضين الكبار مثل طيران الإمارات في دبي. وقال عدد من المصرفيين إن الهياكل المعقدة لبعض السندات لم تُفِد.

وكان من المتوقع على نطاق واسع أن تجمع طيران الإمارات ما لا يقل عن مليار دولار لكنها سعرت صكوكا بقيمة 600 مليون دولار يوم الأربعاء الماضي بعائد 4.6 بالمئة. وجرى تداول الصكوك بعائد بلغ نحو 4.7 بالمئة اليوم الاثنين.

ويوم الثلاثاء الماضي سعرت ماجد الفطيم، التي تتخذ من دبي مقرا وتملك مراكز تسوق في الشرق الأوسط وتديرها، سندات ثانوية دائمة قيمتها 400 مليون دولار بعائد 6.375 بالمئة. وجرى تداول السندات اليوم الاثنين على ارتفاع في العائد بنحو 15 نقطة أساس.

وباعت دار الأركان السعودية المتخصصة في العقارات صكوكا أجلها خمس سنوات بقيمة 500 مليون دولار. وجرى تسعير تلك الصكوك بعائد بلغ 7.125 بالمئة يوم الأربعاء، وزاد العائد نحو 20 نقطة أساس اليوم. ومن حيث السعر النقدي، خسر السند نحو سنت واحد منذ أن بدأ تداوله.

وأشار ريتشارد بريجز خبير الأسواق الناشئة في كريديت سايتس في لندن إلى أن الهوامش الائتمانية في الأسواق الناشئة زادت في الأسبوع الأخير.

لكن هناك عوامل أخرى لعبت دورا في منطقة الخليج. وقال مصرفي شارك في ترتيب إصدار صكوك طيران الإمارات، طالبا عدم نشر اسمه نظرا للحساسيات التجارية، إن استكمال الإصدار كان صعبا ”والسبب الوحيد هو التطلعات السعرية للجهة المصدرة“.

وقال مصرفي ثان شارك في ترتيب الصفقة أيضا إن أوامر الاكتتاب تجاوزت المليار دولار أثناء عملية التسويق، لكنها تقلصت بعد ذلك حين جرى خفض التسعير النهائي عن السعر المبدئي الذي كان في النطاق الأعلى لأربعة بالمئة.

وخلال تسويق الصفقة قال بنك المشرق في مذكرة بحثية إن السعر الاسترشادي كان يرجح تسعير الورقة المالية ”عند حدود القيمة العادلة بما لا يتبقى معه شيء يذكر للمستثمرين“ لكنه ذكر أن اسم الشركة وأموال مجموعة كبيرة تضم عشرة من مديري دفاتر الاكتتاب عزز الطلب.

وأضاف المصرفي الثاني أن شركة الطيران هي تقريبا المصدر الوحيد لصكوك بصيغة إطفاء ”ومن ثم فأنت كمستثمر ينبغي أن تكون لديك شهية تجاه هذه الجهة المصدرة خصيصا لشراء الورقة المالية“.

كما كانت صفقة ماجد الفطيم معقدة، وهي عبارة عن إصدار لسندات ثانوية دائمة غير قابلة للاسترداد لمدة ثماني سنوات. وعادة ما تكون السندات غير قابلة للاسترداد لفترة خمس سنوات، وطرحت ماجد الفطيم إصدارين من مثل هذا النوع من قبل كانت فترة عدم جواز الاسترداد فيهما خمس سنوات وخمسة أعوام ونصف العام.

وبلغ حجم الاكتتاب في إصدار ماجد الفطيم ما يزيد قليلا عن 500 مليون دولار خلال التسويق. وفي العام الماضي، بلغ حجم الاكتتاب في سندات غير قابلة للاسترداد طرحتها الشركة في مارس آذار وتستحق في 2022 ما يصل إلى 1.6 مليار دولار.

وقال مصرفيون إن حالة دار الأركان كانت مختلفة حيث أن صكوك الشركة لها هيكل واضح وإن حجم الطلب على الإصدار تجاوز 1.1 مليار دولار عند فتح دفتر الأوامر، وهو ما يشير إلى قوة إقبال المستثمرين.

لكن الصفقة طُرحت في النهاية بعائد 7.125 بالمئة دون تغير يذكر عن إصدار صكوك دار الأركان الذي بلغ أجله خمس سنوات وحجمه 500 مليون دولار العام الماضي على الرغم من أن أسعار الفائدة الأمريكية قفزت منذ ذلك الحين.

إعداد إسلام يحيى للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below