October 1, 2018 / 12:58 PM / a year ago

مصادر: أرامكو السعودية قد تقترض 50 مليار دولار من بنوك لتمويل صفقة سابك

* من المرجح أن تتبلور الحزمة في أوائل 2019

* الخيارات الخاضعة للنقاش تشمل السندات والاستحواذ المدعوم بقروض

من ديفيد باربوشيا

دبي أول أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت مصادر مصرفية مطلعة إن شركة النفط الوطنية العملاقة أرامكو السعودية قد تقترض ما يصل إلى 50 مليار دولار من بنوك دولية لتمويل استحواذها على حصة في الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك).

وعلى مدى الأسابيع الأخيرة، اجتمع مصرفيون مع أرامكو لعرض مقترحات تمويل شراء حصة كبيرة في رابع أكبر شركة لإنتاج البتروكيماويات في العالم، والتي تبلغ القيمة السوقية لأسهمها نحو مئة مليار دولار.

ومن المتوقع أن تتضمن الصفقة شراء الحصة التي يحوزها صندوق الاستثمارات العامة بالكامل، والبالغة 70 في المئة، أو معظمها. والصندوق هو أكبر صندوق للثروة السيادية في المملكة.

وينطوي ذلك على صفقة بنحو 70 مليار دولار، على الرغم من أن المحادثات بشأن سعر الشراء ما زالت في مرحلة أولية.

وقال مصرفيون مشاركون في الاجتماعات إن من المتوقع أن تتبلور حزمة التمويل في وقت لاحق من العام الجاري، أو في أوائل 2019 على الأرجح. وعلى الرغم من أن أرامكو تعمل مع جيه.بي مورجان ومورجان ستانلي بشأن الاستحواذ، فإنها لم تعين بعد بنوكا لترتيب إصدار دين لتمويل الصفقة.

وتتضمن الخيارات التي جري بحثها إصدار أرامكو سندات وشكل من أشكال الاستحواذ المدعوم بقروض والذي ستحصل من خلاله سابك نفسها على ديون.

لكن النتيجة الأكثر ترجيحا حاليا هي صفقة تشهد استغلال أرامكو لحيازاتها النقدية لتمويل جزء من الصفقة، وسيكون على الأرجح نحو 20 مليار دولار.

وقالت عدة مصادر طلبت عدم نشر أسمائها بسبب الحساسيات التجارية إن المبلغ المتبقي البالغ 50 مليار دولار سيُجمع من خلال مزيج من قرض كبير مشترك طويل الأجل وقروض مؤقتة قصيرة الأجل سيتم استبدالها بعد نحو 12 إلى 18 شهرا بإصدارات سندات.

*سندات

يتوقع الكثير من المصرفيين أن تصبح السندات في نهاية المطاف جزءا من تمويل سابك، إذ تحرص المملكة على تطوير سوق السندات بها وتوسعة قاعدة المستثمرين الدوليين في ديونها في إطار إصلاحات اقتصادية.

لكن بيع أرامكو لسندات دولية سيتطلب بالتأكيد أن تحصل الشركة في الأغلب على تصنيف ائتماني وأن تفصح عن معلومات مالية في نشرة الاكتتاب.

وأرامكو مترددة حتى الآن في الإفصاح عن الكثير من التفاصيل بشأن أوضاعها المالية. وكانت المخاوف بشأن متطلبات الإفصاح سببا في تأجيل أرامكو لخطة طرح عام لأسهمها كان من المقرر أن يُجرى في وقت سابق من العام الجاري وفقا لمصادر مطلعة على القرار.

ولا تشترط القروض المصرفية مثل تلك المتطلبات الخاصة بالإفصاح ولذا فإنها أبسط وأسهل في الترتيب.

وقال عدد من المصرفيين إن الاستحواذ المدعوم بقروض الذي تحصل من خلاله سابك على الدين قد لا يكون أمرا ذا جدوى من الناحية المالية لأن سابك، التي تملك الحكومة جزءا منها فقط، لا تملك تقييما ائتمانيا قويا مثل أرامكو، ولذا قد تضطر إلى دفع فائدة أكبر لكي تقترض.

وقد لا تكون حزمة القرض البالغة قيمتها 50 مليار دولار مربحة للغاية للبنوك المشاركة. وقد تسعى أرامكو إلى تسعير ديونها على قدم المساواة مع ديون الحكومة، وتطلب هوامش محدودة للغاية.

على الرغم من ذلك، سيشارك الكثير من البنوك في القرض على أمل أن تكافئها أرامكو بتفويضات مستقبلا في صفقات بأسواق رأس المال وأنشطة مصرفية أخرى مثل خدمات النقد الأجنبي والاستثمار.

وقال إلياس الجاسر الرئيس المشارك لميتسوبيشي يو.إف.جيه الياباني في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ”حصة أرامكو الاستراتيجية في سابك ستحول الكيان إلى شركة نفط متكاملة على نحو رأسي بالكامل، معززة وضع المملكة كعاصمة للطاقة في العالم. على هذا النحو، فإن إقبال البنوك على تمويل شركة ذات وضع جيد مثل أرامكو سيظل قويا في المستقبل المنظور“.

وفي الشهر الماضي، جمع صندوق الاستثمارات العامة 11 مليار دولار في باكورة إصداراته من القروض الدولية بتسعير مماثل للدين السيادي للسعودية، ونظر المقرضون إلى الصفقة على أنها فرصة لتأسيس أو تقوية العلاقات مع المملكة.

وقال مصدر في أحد البنوك المشاركة في المحادثات ”في حالة قرض صندوق الاستثمارات العامة، قالوا بوضوح إن البنوك المشاركة ستصبح جزءا من مجموعتهم الأساسية من البنوك في المستقبل“.

شارك في التغطية توم أرنولد - إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير إسلام يحيى

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below