April 9, 2019 / 8:58 AM / 8 months ago

مقدمة 5-أرامكو تبيع سندات بقيمة 12 مليار دولار وسط طلب قياسي بمئة مليار

* إصدار السندات اقتراع ضخم بثقة السوق في أرامكو

* الطلب يتجاوز 67 مليار دولار اجتذبتها أول سندات سعودية في 2016

* بعض المستثمرين قلقون من نفوذ الحكومة على أرامكو

* الإصدار مقياس للاهتمام المحتمل بالطرح العام الأولي المزمع للشركة (لإضافة تعليق)

من ديفيد باربوشيا ورانيا الجمل وهديل الصايغ

دبي 9 أبريل نيسان (رويترز) - تتجه أرامكو السعودية لجمع 12 مليار دولار من أول إصدار سندات دولية لها بعد أن تلقت طلبات اكتتاب بأكثر من 100 مليار دولار، في اقتراع قياسي بثقة السوق في عملاق النفط الذي واجه بواعث قلق لدى المستثمرين بشأن نفوذ الحكومة على الشركة.

يُنظر إلى إصدار سندات أرامكو المملوكة للدولة، الموزع على آجال استحقاق بين ثلاث سنوات و30 عاما، كمقياس لاهتمام المستثمرين المحتمل بالطرح العام الأولي المزمع للشركة السعودية في نهاية المطاف.

وقبل تسويق صفقة السندات أمس الاثنين، قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إن المؤشرات الأولية لمدى الاهتمام بالأوراق المالية تشير إلى أكثر من 30 مليار دولار.

وبتضخمه لأكثر من 100 مليار دولار خلال عملية البيع، بدا أن الطلب هو الأضخم على الإطلاق لسندات أسواق ناشئة، حسبما قال مديرو صناديق، متجاوزا اكتتابا فاق 52 مليار دولار على سندات بقيمة 12 مليار دولار طرحتها قطر العام الماضي، كما تخطى الطلب على باكورة السندات السعودية في 2016 والذي بلغ 67 مليار دولار وطلبات بلغت 69 مليار دولار على عملية أرجنتينية حجمها 16.5 مليار دولار في ذلك العام.

ويعد مثل ذلك الاهتمام القوي أحدث مؤشر أيضا على أن المستثمرين الأجانب يعاودون ضخ الأموال في السعودية، مع محاولة المملكة تجاوز أزمة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي على يد عملاء سعوديين في أكتوبر تشرين الأول والذي أثر على العلاقات مع الحلفاء الغربيين.

وقال داميان بوشيه من فينيستر كابيتال ”لو نظرنا للأرقام فقط فهو ائتمان ممتاز“.

لكنه أضاف ”المسألة أنها جزء من السعودية وذراع للحكومة. فيما يتعلق بالمستثمرين في الأسهم، ستظل هذه مشكلة أكبر منها للمستثمرين في السندات“.

واجتذبت سندات أرامكو طلبا من شريحة واسعة من المستثمرين إذ أن الأرباح الهائلة للشركة المملوكة للدولة ستضع تصنيف دينها - في حالة عدم تقييده باعتبارات الروابط السيادية - على قدم المساواة مع شركات نفط مستقلة كبرى مثل إكسون موبيل وشل.

وأصرت الشركة المملوكة للدولة على استقلاليتها في اجتماع مع المستثمرين قبل طرح السندات الأسبوع الماضي. وقالت إن الحكومة ظلت ملتزمة بإطار أرامكو للحوكمة للمحافظة على استقلاليتها حتى عندما انخفضت أسعار النفط.

لكن سيطرة الرياض على الشركة تمثل مشكلة لبعض المستثمرين، إذ تعني أن القرارات ستكون في نهاية المطاف لمصلحة الحكومة لا المستثمرين.

وقال محي الدين قرنفل مدير الاستثمار في الصكوك العالمية وأدوات الدخل الثابت في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى فرانكلين تمبلتون للاستثمار ”أرامكو أكثر شفافية، ولديها معايير ائتمان أقوى وعلى مسار تحسن من حيث الجوانب البيئية والاجتماعية والحوكمة في حين أن الحكومة أكثر تعقيدا“.

وتابع ”لكن العلاقة بينهما قوية جدا وهو أمر مفهوم“.

* لا علاوة

بعد تردد في السابق، فتحت أرامكو دفاترها للمرة الأولى في الأسبوع الماضي ليفحصها المستثمرون، ليتضح أنها أكثر الشركات ربحية في العالم وبفارق كبير.

وحققت أرامكو أرباحا أساسية بقيمة 224 مليار دولار في 2018 وتدفقات نقدية حرة 86 مليار دولار في نهاية العام الماضي مما يعني أنها لا تحتاج للاقتراض.

ودفعت المؤشرات الأولية لطلب يتجاوز 30 مليار دولار، قبل بيع السندات فعليا، أرامكو لتسويق السندات دون علاوة تقريبا عن الدين الحكومي للسعودية.

وقال بوشيه ”من الواضح أنهم يحاولون تسعير (السندات) عند مستوى يضاهي الشركات صاحبة تصنيف قائم عند‭‭‭‭‭‭‭‭ AA ‬‬‬‬‬‬‬‬حول العالم، لذا ينظر الناس لمنحنيات شركات مثل شل وتوتال وإكسون وأيضا عمالقة التكنولوجيا مثل أبل“.

وبعد أن قلصت السعر الاسترشادي، انتهى المطاف بأرامكو اليوم إلى بيع ما قيمته مليار دولار من سندات لأجل ثلاث سنوات عارضة على المستثمرين 55 نقطة أساس فوق سندات الخزانة الأمريكية، وجمع ملياري دولار من سندات لخمس سنوات عند 75 نقطة أساس فوق ذات المعيار، وثلاثة مليارات دولار من سندات لعشر سنوات عند 105 نقاط أساس، وثلاثة مليارات من سندات لعشرين عاما عند 140 نقطة أساس وثلاثة مليارات دولار من سندات لأجل 30 عاما عند 155 نقطة أساس، وفقا لوثيقة صادرة عن أحد البنوك التي تقود العملية.

وذكر المديرون أن التسعير يعني أن السندات ستدر أقل من سندات السعودية التي تملك الشركة، وهو أمر نادر، حيث عادة ما تقدم الكيانات المملوكة حكوميا عوائد أعلى من حكوماتها.

وقال ريتشارد بريجس محلل الأسواق الناشئة لدى كريدت سايتس في لندن ”أعتقد أن من الجنون أن يكون عائدها أقل من العائد السيادي بهامش ما. رغم العوامل الأساسية لأرامكو، فمخاطرها في نهاية المطاف هي مخاطر سيادية“.

غير أن سامي موادي مدير محفظة الأسواق الناشئة لدى تي رو برايس الذي شارك في الصفقة إن مستوى التسعير وازن الطلب من المديرين المتخصصين في الأسواق الناشئة وطلب المستثمرين المتنوعين.

وتابع ”حقيقة أنهم يجمعون 12 مليار دولار فقط أمر إيجابي. كان هناك بعض القلق من أن يطرحون صفقة أكبر بقيمة 20 مليار دولار على سبيل المثال“.

يأتي الإصدار في أعقاب استحواذ أرامكو المزمع على 70 بالمئة في منتج البتروكيماويات الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) مقابل 69.1 مليار دولار من صندوق الاستثمارات العامة السعودي في صفقة يرى كثيرون أنها تحويل أموال حكومية يستهدف دعم خطة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الاقتصادية.

وقال ماركوس شينيفيكس المحلل المعني بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى تي.إس لومبارد ”تصدر هذه السندات لسبيين: ترسيخ مكانة أرامكو كهوية مؤسسية مستقلة وتمكين نقل الثروة إلى خارج الشركة“.

لكن أرامكو قالت إن إصدار السندات غير مرتبط بالاستحواذ على سابك، الذي سيتم سداد قيمته على شرائح عبر التدفقات النقدية الداخلية وربما مصادر أخرى.

ويرى كثيرون الإصدار على أنه إجراء لبناء العلاقات مع المستثمرين الدوليين قبل الطرح الأولي، الذي كان مقررا العام الماضي لكن تم إرجاؤه إلى 2021.

وتضمن طرح أدوات الدين بادئ الأمر سندات بسعر فائدة متغير لأجل ثلاث سنوات، تقرر العدول عنه لاحقا، وفقا للوثيقة.

وارتفع سعر تداول السندات الجديدة قبل بيعها رسميا فيما يعرف بالسوق الرمادية، حيث يتداولها المستثمرون قبل إصدارها. وقال أندرو برنر العضو المنتدب في ناشونال ألاينس كابيتال ماركتس ”طلب قوي في عالم يبحث عن عائد إضافي، اسم جديد، وسيولة غزيرة“.

وكلفت أرامكو لازارد كمستشار مالي للصفقة. واُختير لترتيب الإصدار جيه. بي مورجان ومورجان ستانلي واتش.اس.بي.سي وسيتي وجولدمان ساكس والبنك الاهلي التجاري.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below