April 2, 2018 / 9:23 AM / 2 months ago

بورصة السعودية تواصل الانخفاض بعد قرار فوتسي وتباين أداء بقية أسواق المنطقة

دبي 2 أبريل نيسان (رويترز) - فتحت سوق الأسهم السعودية على انخفاض اليوم الاثنين، لتنخفض للجلسة الثالثة على التوالي بعد أن قررت فوتسي راسل لمؤشرات الأسهم الأسبوع الماضي رفع تصنيف البورصة إلى وضع السوق الناشئة. وتباين أداء بقية أسواق المنطقة.

وانخفض المؤشر السعودي 0.3 بالمئة في الساعة الأولى من التداولات، وهو ما عزاه محللون إلى البيع لجني الأرباح بعد ارتفاع امتد لأشهر توقعا لقرار فوتسي.

وكانت الاتصالات السعودية المساهم الأكبر في انخفاض المؤشر، لتتراجع أسهمها 1.2 بالمئة. وانخفض سهم مصرف الراجحي 0.3 بالمئة، وجذبت أسهم البنك مئات الملايين من الدولارات من الأموال الأجنبية الجديدة في وقت سابق من العام الجاري إذ من المتوقع أن يكون السهم من بين المكونات الرئيسية في مؤشر فوتسي.

لكن سهم الأندلس العقارية قفز 5.8 بالمئة بعد أن أوصى مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية بقيمة ريالين للسهم عن 2017.

ويعتقد معظم مديري الصناديق أن الانضمام لفوتسي سيكون له أثر إيجابي على الأسهم السعودية في الأمد الطويل لكن الكثير من الأسهم يجرى تداولها بسعر يمثل كامل قيمتها حاليا، ويجرى تداول الاتصالات السعودية على سبيل المثال بمضاعف ربحية للسهم يزيد عن 16 مرة. وبلغ صافي مشتريات المستثمرين الأجانب من الأسهم 301 مليون دولار الأسبوع الماضي، وهو ثالث أكبر إجمالي على الإطلاق، وفقا لبيانات البورصة المنشورة يوم الأحد.

وصعد مؤشر سوق الأسهم القطرية لليوم الثاني، ليربح 0.8 بالمئة بعد أن قالت قطر للبترول يوم السبت إن المستثمرين الأجانب سيتمكنون من تملك ما يصل إلى 49 بالمئة من أربع شركات تابعة لها. وسيزيد رفع أسقف الملكية الأجنبية وزن الأسهم في مؤشرات الأسواق الناشئة. وقادت أسهم بنك قطر الوطني ومصرف الريان المكاسب وارتفعت أسهم البنكين 1.3 بالمئة.

وانخفض مؤشر بورصة دبي 0.5 بالمئة. وتراجعت أسهم إعمار العقارية، وهي أكبر مساهم في المؤشر، 1.4 بالمئة وسط قلق مستمر بشأن التوقعات المستقبلية للسوق العقارية.

وتحرك مؤشر بورصة أبوظبي صعودا وهبوطا وكذلك فعلت بورصة البحرين، التي تجاهلت إلى حد كبير إعلان الحكومة أمس الأحد عن اكتشاف أكبر حقل نفطي في البلاد في عقود. ولم يتم الإعلان عن التفاصيل.

وفي الكويت، جرة تقسيم السوق إلى ثلاثة أقسام هي السوق الأول والرئيسي وسوق المزادات، أمس الأحد في إطار إصلاحات وضعتها البورصة تهدف إلى تعزيز السيولة وجذب المزيد من التدفقات الأجنبية. وانخفض مؤشر السوق الأول، الذي يضم الشركات الأكبر والأكثر سيولة، 0.2 بالمئة. (إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير هالة قنديل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below