February 12, 2018 / 3:30 PM / 2 months ago

البتروكيماويات ترفع البورصة السعودية وسط صعود طفيف للمنطقة

من أندرو تورشيا

دبي 12 فبراير شباط (رويترز) - انتعشت معظم أسواق الأسهم في الشرق الأوسط اليوم الاثنين في تعاف قادته السعودية بفضل أسهم البتروكيماويات مع استعادة أسعار الأسهم والنفط العالمية بعض قوتها بعد خسائرها الحادة الأسبوع الماضي.

وارتفع المؤشر السعودي 1.3 بالمئة مع صعود جميع أسهم البتروكيماويات الأربعة عشر. وزاد أكبرها، سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، 1.7 بالمئة.

تشير قوة أسهم البتروكيماويات المرتفعة السعر مثل سابك إلى دعم جيد للسوق من مشتريات المؤسسات قبل محفزات متوقعة في وقت لاحق هذا العام مثل قرار ام.اس.سي.آي في يونيو حزيران بشأن تصنيف السعودية كسوق ناشئة وقرار مماثل من فوتسي في مارس آذار.

وقال بنك الاستثمار المجموعة المالية هيرميس إن يناير كانون الثاني شهد أعلى تدفقات صافية للأموال الأجنبية على أسهم الشرق الأوسط وشمال افريقيا منذ أبريل نيسان 2015 بحجم بلغ مليار دولار استحوذت السعودية على نصيب الأسد منها، 703 ملايين دولار، من خلال مبادلات ومستثمرين مؤهلين من المؤسسات الأجنبية.

ومن بين الأسهم القيادية الرابحة الأخرى، صعد مصرف الراجحي 2.2 بالمئة.

وقفز سهم الاتحاد التجاري للتأمين التعاوني 5.2 بالمئة بعد أن أعلنت عن قفزة 87 بالمئة في صافي ربح الربع الأخير من العام الماضي حيث زاد إجمالي أقساط التأمين 35 بالمئة. لكن سهم سلامة للتأمين التعاوني تراجع 0.9 بالمئة بعد انكماش الأرباح الفصلية ستة بالمئة.

وفي دبي نزل المؤشر 0.2 بالمئة حيث تراجع سهم دي.اكس.بي انترتنمنتس للمتنزهات الترفيهية 0.5 بالمئة بعد أن أعلنت تفاقم صافي خسائرها إلى 1.12 مليار درهم (305 ملايين دولار) العام الماضي من 485 مليون درهم في 2016.

لكن سهم العربية للطيران، الأكثر تداولا، ارتفع 0.8 بالمئة بعد تحول الشركة إلى الربحية في الربع الرابع محققة 26 مليون درهم من خسارة بلغت 33 مليون درهم قبل عام. غير أن سيكو البحرين كان قد توقع ربحا أعلى من ذلك بكثير عند 68 مليون درهم.

وزاد مؤشر أبوظبي 0.6 بالمئة مع صعود سهم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة 11.9 بالمئة في أنشط تداول له منذ أغسطس آب الماضي. ويرتفع السهم منذ أعلنت الشركة نهاية الأسبوع الماضي عودتها إلى الربحية في العام الماضي.

وفي قطر انخفض المؤشر 0.6 بالمئة تحت وطأة سهم بنك قطر الوطني الذي‭ ‬هبط 4.6 بالمئة مع بدء تداوله دون الحق في توزيعات الأرباح.

وهوى سهم أريد للاتصالات 5.4 بالمئة بعد أن قالت الشركة إن صافي الربح السنوي هبط عشرة بالمئة مع تأثر الإيرادات سلبا بانخفاض قيمة العملات في بعض الأسواق لكن أرباح الربع الرابع زادت 13 بالمئة.

رغم ذلك فاق عدد الأسهم القطرية الرابحة الأسهم الخاسرة بواقع 29 إلى 12 مع صعود سهم الخليج للمخازن 3.5 بالمئة.

إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below