9 شباط فبراير 2012 / 16:53 / بعد 6 أعوام

ارتفاع مؤشرا الاسهم في دبي ومصر لأعلى مستوى في خمسة أشهر

من ديفيد فرنش وباتريك ور

دبي/القاهرة 9 فبراير شباط (رويترز)- قفز مؤشر دبي ‪.DFMGI‬ لأعلى مستوى في خمسة اشهر اليوم الخميس حيث ساعدته الأسهم المرتبطة بالعقارات على مواصلة موجة صعود بدأت أواخر يناير كانون الثاني كما سجلت البورصة المصرية مستوى مماثلا مدعومة باسهم شركات الاتصالات.

وزاد مؤشر دبي 0.3 بالمئة ليسجل أعلى مستوى اغلاق منذ السابع من سبتمبر ايلول موسعا مكاسبه لتصل إلى حوالي 9.9 بالمئة هذا العام بعد خسائر بلغت 17 بالمئة في 2011.

وقال مروان شراب نائب الرئيس وكبير المتعاملين في جلف مينا للاستثمارات "سيجذب هذا الاداء اهتمام المستثمرين الاقليميين والدوليين." واضاف أن بورصة دبي هي احدى أفضل بورصات الأسواق الناشئة اداء في 2012.

وقال شراب إن أحجام التعاملات ارتفعت أيضا في الايام الماضية. وتجاوز عدد الأسهم المتداولة حاجز المئتي مليون للمرة الثانية فقط منذ السابع من يونيو حزيران. وكانت المرة الأولى يوم الاثنين.

وكانت مكاسب سهم ارابتك محركا رئيسيا للمؤشر إذ قفز السهم ثلاثة بالمئة أخرى اليوم لترتفع مكاسبه منذ بداية العام إلى 67.3 بالمئة.

ولامس سهم الوطنية للتبريد المركزي (تبريد) أعلى مستوى في سبعة أسابيع وقفز 6.3 بالمئة في حين زاد سهم شعاع كابيتال 13.5 بالمئة.

وفي مصر دفعت أسهم الاتصالات المؤشر إلى مواصلة الصعود للجلسة الثالثة بدعم من انباء عن أن شركة اوراسكوم للاتصالات والإعلام والتكنولوجيا وفرانس تليكوم تجريان محادثات بشأن مستقبل مشروعهما المشترك الشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول (موبينيل).

وقال محمد رضوان من فاروس للأوراق المالية "انه انتعاش لقطاع الاتصالات بدعم من موبينيل واوراسكوم للاتصالات والاعلام والتكنولوجيا. كلاهما بلغ أقصى ارتفاع مسموح به في وقت سابق من الجلسة وهما تدعمان المؤشر."

وقفز سهم اوراسكوم للاتصالات والاعلام والتكنولوجيا 6.9 بالمئة وموبينيل 10 بالمئة في حين زاد المؤشر الرئيسي 0.9 بالمئة ليسجل أعلى مستوى منذ الثامن من سبتمبر ايلول. وبلغت مكاسب المؤشر 4.7 بالمئة منذ يوم الاثنين.

وارتفع سهم اوراسكوم تليكوم 3.1 بالمئة.

وفي ابوظبي ساعدت أسهم العقارات المؤشر الرئيسي على الصعود 0.1 بالمئة.

وشكلت أسهم الدار العقارية وصروح العقارية نحو 65 في المئة من الأسهم المتداولة وارتفع سهم الأولى 3.2 بالمئة والثانية 3.4 بالمئة.

وزاد المؤشر الكويتي 0.2 بالمئة واقترب حجم التعاملات من اعلى مستوياته في 13 شهرا.

غير أن فادي السعيد مدير الاستثمار لدى (آي.ان.جي) لادارة الاستثمار قال إن السوق تفتقر إلى محفزات مشيرا إلى أن البنوك على سبيل المثال يجرى تداول أسهمها بعلاوة سعرية لكنها تفتقر لأي انباء ايجابية لتبرير مواصلة الشراء.

ونزل المؤشر العماني 0.02 بالمئة وجاءت أسهم البنوك في مقدمة الخاسرين.

وتراجع سهم بنك مسقط 1.1 بالمئة في حين انخفض سهما بنك صحار وبنك عمان الدولي 1.3 بالمئة و0.4 بالمئة على الترتيب.

وفي قطر خسر المؤشر الرئيسي 0.01 بالمئة.

وتراجع سهم شركة الكهرباء والماء القطرية 0.5 بالمئة. وأعلنت الشركة أمس الاربعاء أنها اشترت حصة في شركة اردنية للكهرباء.

فيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات الأسهم في أسواق المنطقة:

ارتفع مؤشر دبي 0.3 في المئة إلى 1487 نقطة.

زاد المؤشر المصري الرئيسي 0.9 في المئة إلى 4754 نقطة.

وتقدم مؤشر ابوظبي 0.08 في المئة إلى 2467 نقطة.

وارتفع المؤشر الكويتي 0.2 في المئة إلى 5864 نقطة.

وتراجع المؤشر العماني 0.02 في المئة إلى 5622 نقطة.

ونزل المؤشر القطري 0.01 في المئة إلى 8690 نقطة.

وزاد المؤشر البحريني 0.07 في المئة إلى 1137 نقطة.

م ص ع - وي (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below