17 تشرين الأول أكتوبر 2010 / 16:29 / منذ 7 أعوام

نمو أرباح سابك السعودية في الربع الثالث متجاوزة التوقعات

(لإضافة تفاصيل وتعليقات محلل)

من ريم شمس الدين وأولف لايسينج

الرياض 17 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - حققت الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) زيادة 46 بالمئة في أرباح الربع الثالث من العام لتفوق التوقعات مدعومة بارتفاع مبيعات البلاستيك والبتروكيماويات وتبدو في طريقها صوب نفس مستوى الأرباح على الأقل في الربع الأخير من العام.

وحققت أكبر شركة كيماويات في العالم من حيث القيمة السوقية أرباحا صافية قدرها 5.33 مليار ريال (1.42 مليار دولار) في الأشهر الثلاثة حتى 30 سبتمبر أيلول ارتفاعا من 3.65 مليار ريال قبل عام و5.02 مليار ريال في الربع الثاني.

وتعد نتائج سابك مؤشرا لمنافسين مثل داو كيميكال وباسف الألمانية.

وتجاوزت الأرباح بحوالي خمسة بالمئة متوسط توقعات ستة محللين في مسح أجرته رويترز في وقت سابق من الشهر الجاري والذي بلغ 5.09 مليار ريال.

وقال محمد الماضي الرئيس التنفيذي للشركة للصحفيين في مقر الشركة بالرياض إن الشركة استفادت من ارتفاع الأسعار في الربع الثاني والشهر الأول من الربع الثالث مضيفا أن الأسعار صعدت في الشهرين الأخيرين من الربع الثالث مع صعود أسعار النفط وأن الطلب كان مستقرا على المستوى العالمي.

ويعد ارتفاع اسعار النفط ايجابيا لشركات البتروكيماويات لأنه يؤدي لارتفاع أسعار المنتجات البتروكيماوية وتحقق سابك عادة أرباحا أفضل من المنافسين لأنها تحصل على المواد الأولية بأسعار أقل.

وقال مسؤولون تنفيذيون في سابك خلال مؤتمر صحفي أن تراجعا في الدولار مقابل اليورو ساعد الربحية. وتربط السعودية عملتها الريال بالدولار الأمريكي.

وفي بيان منفصل قالت سابك "يعود سبب الارتفاع في أرباح الربع الثالث ... إلى الزيادة في كميات الإنتاج والمبيعات إضافة إلى تحسن أسعار معظم المنتجات البتروكيماوية والبلاستيكيات."

وقال ابراهيم العلوان نائب الرئيس التنفيذي في بنك الاستثمار الخاص كسب المالية إن أرباح سابك ستسعد المستثمرين إذ أنها تجعل نصيب السهم من الأرباح أقل قليلا من 13 ضعف أرباح 2010.

ووصفها العلوان بأنها "نتائج جيدة من المتوقع أن تدفع السهم أعلى قليلا غدا. السعر الآن معقول. والأهم من ذلك هو أن سابك تبدو في طريقها لتحقيق نفس مستوى الأرباح الصافية على الأقل في الربع الأخير."

وحققت الشركة 4.58 مليون ريال ارباحا في الربع الأخير من العام الماضي.

وارتفعت مبيعات الشركة خمسة بالمئة في الربع الثالث من 38.86 مليار ريال في الربع الثاني.

وفي العام الحالي استفادت سابك من زيادة الانتاج بعد اضافة طاقة انتاجية جديدة من وحدتيها السعوديتين ينساب والشرق ومشروعها المشترك في تيانجين مع سينوبك الصينية.

وقبل أن تضرب الأزمة العالمية شركات الكيماويات العالمية في 2009 كانت سابك تحقق ارباحا فصلية بين 6.4 مليار و7.5 مليار ريال.

وقال العلوان "سابك ناجحة في تعويض تراجع الأسعار العالمية بزيادة في احجام الانتاج. هذا الانتاج من المتوقع أن يرتفع مع وصول وحدتيها ينساب وتيانجين مستويات الانتاج القصوى."

وارتفعت الأرباح التشغيلية 41 بالمئة في الربع الثالث إلى 8.98 مليار ريال في تباطؤ عن الربع الثاني عندما جاءت مرتفعة 124 بالمئة عن مستواها قبل عام عند 9.14 مليار ريال.

وقال العلوان إن الشركات التابعة ساعدت سابك فيما يبدو على تعويض هذا التراجع في نمو هوامش الربح التشغيلي.

وارتفع سهم سابك 7.9 بالمئة منذ بداية العام متفوقا ثلاث مرات على المؤشر العام للسوق السعودية وبنسبة 57 بالمئة على مؤشر قطاع البتروكيماويات السعودي.

(شارك في التغطية سهيل كرم)

(الدولار يساوي 3.750 ريال سعودي)

م ح - أ أ

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below