17 كانون الثاني يناير 2012 / 17:43 / منذ 6 أعوام

رئيس سابك: أداؤنا في 2102 سيكون معقولا والأسعار في تحسن

من مروة رشاد

الرياض 17 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) أكبر شركة بتروكيماويات في العالم من حيث القيمة السوقية اليوم الثلاثاء إن عام 2012 سيكون صورة عكسية لعام 2011 وإن الأوضاع ستشهد مزيدا من التحسن في 2013 وبعده.

وأعلنت سابك اليوم انخفاض صافي الأرباح عشرة بالمئة في الربع الأخير من 2011 إلى 5.24 مليار ريال (1.40 مليار دولار) مقابل 5.81 مليار قبل عام لتأتي النتائج دون متوسط توقعات المحللين البالغ 7.1 مليار ريال.

وعزت سابك انخفاض الأرباح إلى تراجع متوسط أسعار المبيعات.

وقال محمد الماضي خلال مؤتمر صحفي بمقر الشركة بالرياض ”بالرغم من انخفاض أرباح الربع الأخير فقد سجلت سابك نتائج قياسية في 2011. كانت أفضل سنة في تاريخ سابك من حيث الإنتاج والمبيعات والأرباح.“

وبالنسبة لعام 2011 بأكمله ارتفعت الأرباح الصافية 36 بالمئة إلى 29.21 مليار ريال مقابل 21.5 مليار في 2010.

وقال الماضي إن الوضع الاقتصادي في الربع الأخير تأثر بأزمة الديون الأوروبية وعدم نمو الاقتصاد الصيني بالمعدلات المعتادة إلا أن الأسعار ”بدأت تتحسن“.

وأضاف ”أعتقد أن 2012 سيكون عاما معقولا وسيكون صورة عكسية لعام 2011... وبعد 2012 ستكون الأوضاع أفضل وأفضل.“

كانت سابك التي تعمل في مجال إنتاج المواد الكيماوية والبوليمرات والأسمدة والمعادن سجلت أرباحا قياسية في الربعين الثاني والثالث من 2011 لكن أرباح الربع الأخير جاءت اقل من الفصلين السابقين.

وبلغت قيمة المبيعات 47 مليار ريال في الربع الأخير من 2011 مقارنة مع 40.8 مليار قبل عام بينما بلغت مبيعات العام بأكمله 190 مليار ريال ارتفاعا من 151 مليارا في 2010.

وخلال العام الماضي بدأت بعض الشركات التابعة لسابك - ومن بينها كيان- التشغيل التجاري لعدد من المصانع مما رفع مبيعات الشركة في وقت شهد ارتفاعا في أسعار البتروكيماويات.

كما ساعد ارتفاع أسعار النفط خلال العام الماضي الشركة المملوكة بنسبة 70 بالمئة للدولة على التمتع بميزة تنافسية أمام الشركات العالمية المناظرة في ظل الحصول على اللقيم بأسعار منخفضة مقارنة بالمستويات العالمية.

إلا أن اعتماد القطاع على شركات تتأثر بصورة كبيرة بالدورة الاقتصادية كشركات تصنيع السيارات وشركات البناء يجعل سابك عرضة للتراجع الاقتصادي بالاسواق العالمية.

ولفت الماضي إلى أن ارتفاع أسعار المواد الخام أثر على الشركة لأن زيادة الإنتاج أدت بدورها لارتفاع التكاليف على الشركة.

وقال الماضي إن النمو سيأتي من الصين وآسيا وأمريكا الجنوبية لكن فيما يتعلق بالتوسعات والنمو ستكون الصين هي محور التركيز.

وأضاف أن الشركة وقعت اتفاقا مع سينوبك الصينية للتوسع في مجال البولي كاربونيت.

وكانت سابك أعلنت في وقت سابق من هذا الاسبوع أن ذلك الاتفاق يضع الأسس لاستثمار مشترك بينها وبين سينوبك لتشييد مصنع جديد لإنتاج البولي كاربونيت في مجمع سينوبيك-سابك تيانجين للبتروكيماويات بمدينة تيانجين بالصين وتبلغ طاقته الإنتاجية 260 ألف طن متري سنويا.

وعن السوق الأوروبية قال إن الشركة تركز على تحسين العمليات والاستفادة المثلى من مصانعها في الولايات المتحدة وأماكن أخرى لتعزيز سلسلة القيمة.

وقال الماضي إنه لا توجد نية للجوء إلى أسواق الدين أو إصدار سندات خلال العام الجاري.

ولفت الماضي إلى العمل على توسيع مراكز البحث في المملكة والصين والهند مضيفا إلى أن معامل الشركة في الصين والهند لا تزال تحت الإنشاء وستبدأ العمل قريبا لكنه لم يخض في تفاصيل.

وأنهى سهم سابك تعاملات اليوم منحفضا 2.1 بالمئة قبل اعلان النتائج.

(الدولار = 3.75 ريال سعودي)

م ر - م ح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below