18 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 13:17 / بعد 6 أعوام

مقابلة- مسؤول رفيع: الإفصاح بالبورصة السعودية وصل لمستويات ممتازة

من مروة رشاد

الرياض 18 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مسؤول رفيع بسوق الأسهم السعودية (تداول) أكبر بورصة على الإطلاق في العالم العربي إن مستويات الإفصاح بلغت مرحلة ممتازة وإن السوق ستواصل العمل على تعزيز الشفافية والثقة بين الشركات والمستثمرين.

وأعلنت البورصة السعودية في مؤتمر صحفي عقد بالرياض اليوم الثلاثاء عن إطلاق خدمات ”تداولاتي“ التي تهدف من خلالها لتعزيز الثقة والشفافية وزيادة التواصل بين المستثمرين والشركات المدرجة إلى جانب تعزيز مستويات الالتزام بقواعد السوق.

وقال عبد الله السويلمي المدير التنفيذي للبورصة السعودية لرويترز خلال مقابلة على هامش المؤتمر ”الحمد لله السوق السعودية قطعت مرحلة كبيرة خلال السنوات الماضية في تعزيز الشفافية ومستوى الإفصاح بالسوق. اعتقد أن الإفصاح بين الشركات المدرجة وصل لمستويات ممتازة ومتميزة سواء من ناحية محتوى الإفصاحات أو توقيتها.“

وتابع السويلمي ”ما تضيفة (خدمة) تداولاتي اليوم هو تعزيز المزيد من الشفافية فيما يتعلق بالملكيات ومحافظ المستثمرين...وتشجيع الالتزام بقواعد السوق.“

وتلك هي المرحلة الثانية لخدمة تداولاتي التي أطلقتها البورصة السعودية في مارس اذار الماضي وشملت آنذاك خدمات التصويت الإلكتروني وإتاحة تقارير الأرباح وتقارير ملكية الأوراق المالية.

ومن خلال المرحلة الثانية التي تعد الإطلاق المتكامل لمنظومة تداولاتي تتيح السوق السعودية خددمات جديدة من بينها تقارير الأرباح وحالة التوزيعات وحظر التداول آليا لأعضاء مجالس إدارة الشركات المدرجة إلى جانب خدمات أخرى متاحة عبر الموقع الإلكتروني "tadawulaty.tadawul.com.sa".

وقال السويلمي إن السوق تعتزم إطلاق خدمات أخرى وإنها تدرس احتياجات المساهمين والشركات المدرجة كما تحاول الاستفادة من الأنظمة المعمول بها في أسواق أخرى.

وأضاف ”التطور والتوسع سيستمر. لن نتوقف عن حد معين سسيكون التطوير مستمرا...نحن نستمع لمساهمين والشركات المدرجة وأيضا نطلع على ما هو متاح في أسواق أخرى ونحاول الاستفادة من أفضل التطبيقات بما فيه مصلحة السوق.“

وبسؤاله عن تقييمه لأداء السوق السعودية حاليا في ظل المخاوف بشأن الأسواق العالمية قال السويلمي ”نتائج الشركات هي التي تعكس وضع السوق السعودي بشكل عام ولكن دائما كما يقول المحللون والمتابعون السوق السعودية ليست بمعزل عن العالم.“

وسجلت الشركات السعودية ولاسيما الشركات القيادية نموا قويا في أرباح الربع الثالث وخلال العام بأكمله ويقول محللون إن نتائج الشركات السعودية تدل على قوة العوامل الأساسية للسوق السعودية.

والمستثمرون الأفراد هم القوة الدافعة لسوق الأسهم السعودية ووفقا لبيانات رسمية يسجل الأفراد نحو 93 بالمئة من الصفقات اليومية في البورصة السعودية.

وحول إمكانية فتح السوق السعودية بدرجة أكبر امام المستثمرين الاجانب قال السويلمي ”الآن المستثمر الأجنبي موجود السوق. المقيمون لهم أصول مباشرة ويعملون في السوق بغير قيود. أيضا هناك عبر صناديق الاستثمار عبر ETFs (صناديق المؤشرات) هذا يساهم بالطبع في زيادة شرائح المستثمرين والوعي بمكونات السوق السعودي...ان شاء الله سيكون في خطوات أخرى مستقبلا.“ لكنه امتنع عن الخوض في تفاصيل.

وسمحت المملكة في عام 2008 بما يسمى اتفاقات المبادلة بين المستثمرين الاجانب غير المقيمين ووسطاء محليين الامر الذي سهل قيام ملكية أجنبية غير مباشرة في البورصة.

كان رئيس هيئة سوق المال السعودية عبدالرحمن التويجري قال لرويترز في أكتوبر تشرين الأول 2010 إن المملكة تخطط لفتح السوق المالية السعودية بدرجة أكبر أمام المستثمرين الأجانب وأن ذلك سيجري تدريجيا وبشكل منظم خشية تدفق الأموال الساخنة.

وأضاف التويجري آنذاك أنه قد يجري السماح للمستثمرين الأجانب بدخول سوق السندات الثانوية بالسعودية وهو الشيء المسموح به الآن للمقيمين فقط من الأجانب في المملكة وإن هذا الموضوع يحتاج لمناقشة وسيأخذ وقتا أيضا.

وسوق الأسهم السعودية هي الأكبر على الإطلاق بين البورصات العربية إذ تضم 149 سهما مدرجا بين إجمالي الأسهم العربية المدرجة التي بلغ عددها 1452 سهما بنهاية 2010.

م ر - ن ج (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below