11 نيسان أبريل 2013 / 13:08 / بعد 5 أعوام

بورصة مصر تنتعش بفضل إلغاء ضرائب ودعم جديد من قطر وليبيا

من إيهاب فاروق

القاهرة 11 أبريل نيسان (رويترز) - شهدت سوق الأسهم المصرية أسبوعا آخر حافلا بالأحداث لكن على النقيض مما اعتادته خلال الآونة الأخيرة كانت الأحداث إيجابية وشملت إلغاء ضرائب مزمعة ودعما ماليا جديدا لمصر مما دفع البورصة للصعود لتنهي الاسبوع على مكاسب قوية.

وارتفعت البورصة في الجلسات الثلاثة السابقة بعدما ألغت اللجنة المالية والاقتصادية بمجلس الشورى الضرائب المقترحة على التوزيعات النقدية وأرباح عمليات الاندماج والاستحواذ في البورصة.

وتراجع المؤشر خلال جلسة أمس الأربعاء لكنه استرد معظم خسائره بعد إعلان قطر تقديم مساعدات لمصر بقيمة ثلاثة مليارات دولار في صورة سندات أو وديعة إضافة إلى خمسة مليارات دولار قدمتها في السابق.

وبعد ساعات من اعلان الدعم القطري الجديد قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن ليبيا ستمنح مصر قرضا بدون فوائد بقيمة ملياري دولار لمدة خمسة أعوام وبفترة سماح ثلاث سنوات بهدف دعم الاقتصاد المصري والموازنة العامة للدولة والاحتياطي النقدي الأجنبي.

وأثارت أنباء الدعم الجديد جوا من التفاؤل والانتعاش دفع البورصة لمزيد من المكاسب اليوم.

وأنهى المؤشر تعاملات اليوم الخميس مرتفعا 1.5 بالمئة لتصل مكاسبه خلال الاسبوع إلى 4.94 بالمئة.

ويرى محللون وخبراء أن الأخبار الإيجابية بشأن المساعدات الجديدة ستعزز المسار الصاعد للسوق خلال الأسبوع المقبل لاسيما في حال ظهور أخبار إيجابية اخرى بشأن قرض بقيمة 4.8 مليار دولار من صندوق النقد الدولي تجري الحكومة مفاوضات بشأنه مع وفد الصندوق الذي يزور البلاد حاليا.

وقال محسن عادل العضو المنتدب لدى بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار ”السوق مرشحة للحفاظ على الارتفاع خلال الأسبوع المقبل وسيكون هناك نشاط استثنائي لو ظهرت أخبار إيجابية عن مفاوضات صندوق النقد.“

وأضاف أن السيولة مرشحة للزيادة نتيجة ارتفاع شهية المتعاملين للشراء بالسوق وخاصة على الاسهم الصغيرة والمتوسطة المضاربية.

وزاد رأس المال السوقي خلال الاسبوع 12.32 مليار جنيه.

وقال إبراهيم النمر رئيس قسم التحليل الفني لدى نعيم للوساطة في الأوراق المالية إن هناك قوة شرائية بالفعل في السوق ستدفعه للوصول إلى مستويات 5350 نقطة.

وأضاف ”عدم كسر الأسهم القيادية لمستويات الدعم الحالية يؤكد الصعود.“

لكن أحمد عصام لدى الوطني كابيتال يرى أن المؤشر سيقترب من مستوى المقاومة الهام عند 5300 نقطة خلال تداولات الأسبوع المقبل وقال ”الدعم القطري الجديد لمصر سيكون أحد أسباب الصعود.“

لكن عصام تكهن بعدم تمكن المؤشر من اختراق ذلك المستوى في ظل ضعف قيم التداول.

ويعزف المستثمرين الأجانب عن التداول في السوق في ظل اضطراب الوضع الاقتصادي والسياسي إذ ألحق عامان من القلاقل منذ الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك أضرارا شديدة بالاقتصاد الذي بات يعاني من شح إيرادات السياحة.

وقال هاني حلمي رئيس مجلس إدارة شركة الشروق للوساطة في الأوراق المالية إنه في حالة الإعلان عن حصول مصر على قرض صندوق النقد الدولي الأسبوع المقبل ستشهد السوق ارتفاعا قويا.

ويعتبر قرض الصندوق حيويا لمصر ومن المحتمل أن يؤدي بدوره إلى الإفراج عن قدر أكبر بكثير من المساعدات والاستثمارات الأجنبية.

وقال حلمي ”سيساعد ذلك على ارتفاع شهية المتعاملين لشراء الأسهم على الأسعار الحالية.“

وتابع ان حصول مصر على قرض الصندوق ”من مصلحة جميع الدول حتى تستقر الأوضاع الاقتصادية. وستشهد (مصر) بعد الحصول عليه مساعدات أكثر من الدول الأوروبية والهيئات الدولية.“

ويحذر اقتصاديون من أن مصر مقبلة على أزمة اقتصادية طاحنة ما لم تحصل على تمويل دولي لوارداتها من الخارج التي تمثل النسبة الأكبر من استهلاكها.

ويتعين على مصر إقناع الصندوق بأنها جادة في تطبيق إصلاحات تهدف إلى تعزيز النمو وتقليص عجز هائل في الميزانية. ويتضمن ذلك زيادات ضريبية وخفض الدعم السخي للوقود وسلع غذائية من بينها الخبز وهي إجراءات تنطوي على مخاطر سياسية. (إعداد مروة رشاد في الرياض - هاتف 0096614632603 - تحرير نادية الجويلي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below