14 نيسان أبريل 2013 / 09:39 / بعد 5 أعوام

مقدمة 2-هبوط الأرباح الفصلية للسعودي الفرنسي بسبب مصاريف العمليات

(لإضافة تعليق الأهلي كابيتال وسعر السهم)

الرياض 14 أبريل نيسان (رويترز) - هبط صافي الأرباح الفصلية للبنك السعودي الفرنسي خامس أكبر بنك في المملكة نحو 13 بالمئة بسبب ارتفاع مصاريف العمليات مما دفع سهم البنك للهبوط أكثر من خمسة بالمئة في تعاملات اليوم.

وقال البنك في بيان نشر بموقع البورصة السعودية على الإنترنت إن صافي ربح الربع الأول بلغ 684 مليون ريال (182.4 مليون دولار) بانخفاض 13.3 بالمئة عن 789 مليونا قبل عام.

وكان تسعة محللين توقعوا في استطلاع أجرته رويترز أن يسجل البنك أرباحا تبلغ في المتوسط 778.56 مليون ريال في الربع الأول.

وعزا البنك تراجع الأرباح إلى ”ارتفاع مصاريف العمليات.“

وبحلول الساعة 0920 بتوقيت جرينتش هبط سهم السعودي الفرنسي 5.05 بالمئة إلى 30.10 ريال لتتجاوز خسائره خسائر المؤشر السعودي الذي تراجع 0.7 بالمئة.

وانخفض صافي ربح العمولات الخاصة للبنك 0.4 بالمئة في الربع الأول إلى 799 مليون ريال فيما تراجع إجمالي الدخل من العمليات 1.2 بالمئة إلى 1.20 مليار ريال خلال نفس الفترة.

ونمت قيمة محفظة القروض والسلف 9.3 بالمئة خلال الربع الأول لتصل إلى 106 مليارات ريال ارتفاعا من 97 مليارا قبل عام.

كما زادت ودائع العملاء 5.3 بالمئة إلى 119 مليار ريال من 113 مليارا في الربع الأول من 2012.

وقالت الأهلي كابيتال في تعليق على نتائج البنك إن هامش صافي الدخل من الفوائد تراجع 22 نقطة أساس سنويا مسجلا واحدا من أعلى نسب التراجع في القطاع المصرفي.

وعزت ذلك إلى اعتماد البنك بصورة رئيسية على إقراض الشركات والذي عادة ما يدر عوائد أقل مشيرة غلى أن إقراض الشركات تسجل 90 بالمئة من سجل قروض البنك.

كما أشارت الأهلي كابيتال في تقريرها إلى أن زيادة المخصصات ربما تكون أحد العوامل وراء تراجع ارباح البنك.

وقال التقرير “وفقا للأرقام المبدئية زادت المخصصات بواقع 2.5 مرة على اساس سنوي وتضاعفت على أساس فصلي لتصل إلى 155 مليون ريال في الربع الأول من 2013.

”على الرغم من اعتقادنا بأن البنك جنب مخصصات لتعرضه لقروض مجموعة محمد المعجل السعودية (المتعثرة) في 2012. نرجح أن مخصصات الربع الأول ربما تعود إلى تعرض البنك بمبلغ مليار ريال سعودي لمجموعة زين السعودية والتي لم تعيد بعد جدولة قرض بقيمة تسعة مليارات ريال مع البنوك الدائنة.“

وتستفيد البنوك السعودية من تعزيز الإنفاق الحكومي بالمملكة ومن وفرة السيولة وتحسن الطلب على قروض الشركات.

ومازال نمو الإقراض المصرفي في المملكة قويا إذ سجل 15.9 بالمئة و 15.6 بالمئة على الترتيب في يناير كانون الثاني وفبراير شباط وذلك وفقا لبيانات البنك المركزي.

(الدولار = 3.75 ريال سعودي)

تغطية صحفية مروة رشاد في الرياض - هاتف 0096614632603 - تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below