13 حزيران يونيو 2013 / 07:48 / بعد 4 أعوام

زخم البورصة السعودية يبدد سكون تداولات الصيف

من مروة رشاد

الرياض 13 يونيو حزيران (رويترز) - شهد مؤشر سوق الأسهم السعودية عمليات جني أرباح دفعته للنزول ثلاثة أيام متتالية لتنهي موجة صعود استمرت تسع جلسات. لكن تماسك قيم التداول وتحرك المستثمرين نحو الأسهم الجيدة ذات العوائد يسلط الضوء على قوة الدفع الكامنة في السوق.

وأنهى المؤشر تعاملات أمس الأربعاء مرتفعا 0.5 بالمئة عند 7624 نقطة لتبلغ مكاسبه 12.10 بالمئة منذ بداية العام منها نحو ثلاثة بالمئة في يونيو حزيران وحده في إشارة على أن السوق ربما لا تشهد السكون المعتاد خلال تداولات الصيف والذي ألفته على مدى السنوات الماضية.

وقال محمد العنقري الكاتب الاقتصادي ”أداء السوق جيد إجمالا. شهد المؤشر عدة أسابيع من الارتفاع وحتى مع جني الأرباح لا يزال الزخم موجودا بالسوق.“

وأضاف أن التحرك في القطاعات الاستثمارية ذات العوائد يدل على توجه المستثمرين نحو الأسهم الجيدة خاصة مع اقتراب الإعلان عن نتائج الربع الثاني والنصف الأول والتي تعني نصف الرؤية لنتائج العام بأكمله.“

وتابع العنقري ”السوق خرجت من المسار الجانبي وفي مسار صاعد على الرغم من كونها أقل الأسواق ارتفاعا مقارنة بأسواق المنطقة بل وحتى بالأسواق العالمية والتي سجلت ارتفاعات بين 20 - 40 بالمئة.“

وتشهد اسواق المنطقة موجة صعود قوية منذ بداية العام حيث قفزت سوق دبي 47.6 بالمئة وسوق أبوظبي 39.15 بالمئة فيما بلغت مكاسب سوق الكويت 34.3 بالمئة حتى إغلاق أمس.

من جانبه قال ثامر السعيد مدير محافظ الاستثمار لدى الأولى جوجيت كابيتال إن جني الأرباح الذي شهدته السوق خلال هذا الأسبوع يشير إلى تخوف المستثمرين بشان استمرار صعود المؤشر لكنهم مع ذلك لا يزالون متفائلين.

وقال ”لدى المتعاملين بالسوق حالة عدم تيقن بشأن قدرة المؤشر على مواصلة الارتفاع في ظل المستويات القياسية التي سجلها وأدت تلك الحالة لعمليات جني الأرباح.“

وأضاف السعيد ”لكن الجميل أن التراجع كان منظما ومدروسا فكانت قيم التداول تنخفض مع نزول المؤشر ثم ترتد لتنشط وقت الارتفاع وهو ما يدل على تفاؤل المتعاملين من أداء السوق.“

ولفت إلى أن التحرك نحو الأسهم الصغيرة والمتوسطة ونحو قطاعات متنوعة يشير إلى ”بقاء رغبة المستثمر واهتمامه بالسوق“ وقال ”الصورة العامة إيجابية والمتداول واثق في السوق.“

وحول تداولات الأسبوع المقبل قال السعيد ”يهمنا أن يعود المؤشر فوق 7650 نقطة كي نقول أن رحلة الارتفاع بدأت من جديد...لكن شخصيا أتوقع أن يتحرك المؤشر في مسار عرضي وأن يشهد تداولات ممتازة على الأسهم الصغيرة والمتوسطة.“

من جانبة قال العنقري ”المؤشر الأن في مناطق فنية لم يشهدها منذ عام وهو ما يدفعه للمرور بمرحلة اختبارات فنية لنقاط المقاومة مع الحفاظ على المسار الصاعد.“

وأوضح أن السوق شهد جني الأرباح عندما وصل لمناطق 7650 نقطة وهو ما يدل على أنه مستوى مقاومة قوي وقال ”السوق سيحاول اختراق تلك المقاومة مرة ثانية وفي حال تجاوزها سيصل لمستويات أعلى.“

وبعد قرار شركة إم.إس.سي.آي لمؤشرات الأسواق رفع تصنيف أسواق الإمارات وقطر إلى وضع السوق الناشئة يعتقد بعض مديري الصناديق أن السعودية ربما تمضي قدما الآن في خطة طال انتظارها لفتح سوقها أمام الاستثمار الأجنبي المباشر حتى لا تفوتها التدفقات الجديدة للأموال على الخليج.

كان رئيس هيئة السوق المالية السعودية محمد آل الشيخ قال في مايو ايار إن الهيئة تضع اللمسات الأخيرة على إطار تنظيمي يسمح بملكية الأجانب للأسهم بصورة مباشرة لكنه لم يحدد جدولا زمنيا مؤكدا على أن السوق ليست في حاجة إلى أي سيولة من المستثمرين الأجانب.

ووفقا للقوانين الحالية لا يمكن للمستثمرين الاجانب شراء الاسهم السعودية إلا من خلال ترتيبات تبادل الأسهم حيث يحتفظ وسيط معتمد بالاسهم نيابة عن المستثمر الأجنبي أو من خلال عدد صغير من صناديق المؤشرات المتداولة في البورصة.

تغطية صحفية مروة رشاد في الرياض - هاتف 0096614632603 - تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below