الخضري السعودية تتوقع استمرار تأثير رسوم العمالة الوافدة على الأرباح لعدة فصول

Thu Sep 12, 2013 9:07am GMT
 

من ريم شمس الدين

الخبر (السعودية) 12 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال الرئيس التنفيذي لشركة أبناء عبدالله عبد المحسن الخضري ‭‭ ‬‬ أحد أبرز الشركات العاملة في قطاع المقاولات إنه يتوقع استمرار تأثر صافي الربح لعدة فصول أخرى جراء الرسوم التي تفرضها الحكومة على العمال الأجانب.

وبدأت وزارة العمل في أواخر 2012 بفرض رسوم على الشركات قدرها 2400 ريال (640 دولارا) لكل عامل أجنبي يزيد على عدد العاملين من المواطنين السعوديين. وتلك الخطوة جزء من سياسة الوزارة الهادفة لتشجيع الشركات على تعيين المواطنين السعوديين والذين عادة ما يكونون أكثر تكلفة من الوافدين.

ويجب دفع الرسوم عند تجديد الإقامة للعامل الوافد. وفي يوليو تموز الماضي اعلنت الخضري عن نتائج الربع الثاني والتي شهدت انخفاضا نسبته 43 بالمئة في صافي الربح ليصل إلى 25.4 مليون ريال وعزت ذلك لأسباب من بينها تلك الرسوم.

وتعاني الشركة وعدد من الشركات العاملة بقطاع المقاولات جراء السياسات الإصلاحية التي تنتهجها وزارة العمل - كبرنامج نطاقات الذي يفرض على الشركات حصصا لتوظيف المواطنين - وذلك رغم نمو الطلب على أعمالها في ظل الطفرة الاقتصادية والإنفاق الحكومي السخي على مشروعات البنية التحتية.

وقال فواز الخضري لرويترز إن تأثر أرباح الشركة بتلك الرسوم لم يكون أسوأ على الأرجح إذ تعمل الشركة في عدد من المشروعات التي جرى التفاوض عليها قبل فرض تلك الرسوم وإن التفاوض على المشروعات الجديدة سيأخذ تلك الرسوم في الاعتبار.

وأوضح أن التأثير على الأرباح سيظهر بصورة أوضح العام المقبل قائلا"من المرجح أن نشهد استمرارية ذلك التأثير لعدة فصول أخرى."

وتبلغ قيمة المشروعات قيد التنفيذ للخضري - التي يعمل لديها 1700 عامل - 3.7 مليار ريال وتتراوح فترة تلك المشروعات بين عامين إلى ثلاثة أعوام.

وتسعى الشركة لتحسين الكفاءة لكن الخضري قال "كي أكون صريحا فإنه مهما فعلنا سيكون التاثير كبيرا. الضريبة هي الضريبة حتى إن كنت أفضل شركة في العالم وأخبروك بأن الضريبة ستكون 20 بالمئة بدلا من عشرة بالمئة كيف ستتعامل مع الأمر؟... مهما فعلت ستؤثر عليك."   يتبع