28 حزيران يونيو 2015 / 13:10 / بعد عامين

المؤشر السعودي يغلق منخفضا 1.7% بسبب النفط والتوترات الإقليمية

1252 جمت - أنهى مؤشر سوق الأسهم السعودي تعاملات الأحد على انخفاض متأثرا بخسائر الأسهم القيادية بصدارة البتروكيماويات والبنوك مع تأثر معنويات المتعاملين بنزول أسعار النفط والتوترات السياسية في المنطقة.

ونزل المؤشر 1.69 بالمئة إلى 9208.7 نقطة وسط تداولات 5.5 مليار ريال.

ومن بين 165 سهما جرى التداول عليها انخفض 130 سهما وارتفع 33 سهما فقط فيما استقر سهمان فقط دون تغيير.

وقالت وسائل اعلام كويتية اليوم الأحد إن الكويت حددت هوية المهاجم الانتحاري الذي نفذ أسوأ هجوم تتعرض له البلاد موضحة أنه مواطن سعودي.

وقالت وزارة الداخلية إن المهاجم هو فهد سليمان عبد المحسن القباع مضيفة أنه وصل إلى مطار الكويت فجر يوم الجمعة قبل ساعات فقط من التفجير الذي نفذه في مسجد للشيعة مما أسفر عن مقتل 27 شخصا على الأقل.

وسجل سهم سابك أكبر الخسائر على المؤشر وهبط نحو أربعة بالمئة بعدما تراجعت أسعار العقود الآجلة للنفط يوم الجمعة مع ترقب المستثمرين نتيجة المحادثات النووية مع إيران والتي قد تؤدي إلى زيادة كبيرة في صادرات الخام الإيرانية.

كما انخفضت أسهم الراجحي والأهلي التجاري وتصنيع والسعودي الفرنسي وصافولا ومعادن والبحري بنسب تراوحت بين 1.5 و7.9 بالمئة.

في المقابل ارتفعت أسهم السعودية للخدمات الارضية 10 بالمئة والاسمنت السعودية 0.3 بالمئة وزين 0.8 بالمئة وبتروكيم 1.2 بالمئة.

------------------

1200 جمت - أغلقت البورصة الأردنية تعاملات اليوم دون تغيير يذكر عن الجلسة السابقة وسط استمرار المضاربات والصفقات الداخلية في أسهم صغيرة رفعت قيمة التداول.

وانخفض المؤشر العام للأسهم اليوم الأحد متراجعا بنسبة 0.01 بالمئة إلى 2131.2 نقطة في حين قفزت قيمة التداول إلى 24.5 مليون دينار مقارنة مع 14.6 مليون دينار في الجلسة السابقة.

وقال جواد الخاروف رئيس جمعية معتمدي سوق رأس المال الأردنية إن المؤشر استقر اليوم وسط حالة الترقب بين المتعاملين بانتظار نتائج النصف الأول.

وأضاف الخاروف "الصفقات الداخلية بين مضاربين واغلاق الحسابات مع نهاية الشهر رفعت حجم التداول."

وانخفض سهم البنك العربي 1.93 بالمئة إلى 6.08 دينار وسهم الكهرباء الأردنية 0.38 بالمئة إلى 2.6 دينار.

وارتفع سهم مناجم الفوسفات 0.64 بالمئة إلى 6.24 ديار وسهم مصفاة البترول 0.34 بالمئة إلى 5.87 دينار.

---------------------

1134 جمت - دفعت مشتريات مؤسسات المال المحلية على الأسهم القيادية بورصة مصر للصعود خلال معاملات اليوم الأحد مقابل مبيعات عنيفة من قبل الأجانب.

وارتفع المؤشر الرئيسي للسوق 1.26 بالمئة ليغلق عند 8511.98 نقطة والمؤشر الثانوي 0.91 بالمئة ليغلق عند 450.7 نقطة.

وبلغت قيم التداول 320.855 مليون جنيه.

ومالت معاملات المصريين إلى الشراء بينما مالت معاملات العرب والأجانب إلى البيع واستحوذت المؤسسات على نحو 72 بالمئة من المعاملات.

وكسبت أسهم عامر جروب 8.5 بالمئة وأوراسكوم للاتصالات 8.2 بالمئة وبالم هيلز 2.99 بالمئة وطلعت مصطفى 0.9 بالمئة.

وقال إبراهيم النمر من نعيم للوساطة في الأوراق المالية "السوق سيواصل الصعود لينهي الاسبوع ما بين 8700-8750 نقطة. قد تكون مغرية لبعض المتعاملين."

وصعدت أسهم المصرية للاتصالات 2.7 بالمئة وجلوبال تليكوم وهيرميس 1.6 بالمئة والتجاري الدولي 0.3 بالمئة وحديد عز 4.2 بالمئة.

ونشطت اليوم أسهم الغزل والنسيج بشكل غير اعتيادي وقفزت أسهم العربية للأقطان عشرة بالمئة وكابو 7.6 بالمئة وبوليفارا 6.2 بالمئة.

-------------------

0952 جمت - نجحت مشتريات المتعاملين على الأسهم في تخفيف وطأة عمليات البيع على الأسهم القيادية في أول جلسة للتداول عقب التفجير الانتحاري الذي وقع في مسجد الإمام الصادق الشيعي يوم الجمعة الماضي وأودى بحياة 27 شخصا وأصاب 227 آخرين لتغلق السوق على تراجعات طفيفة.

وهبط مؤشر كويت 15 للأسهم القيادية 0.21 بالمئة ليغلق عند 1021.7 نقطة بعد ان كان منخفضا بأكثر من واحد بالمئة في بداية المعاملات. وتراجع المؤشر السعري 0.18 بالمئة ليغلق عند 5200.2 نقطة.

ورجح مجدي صبري المحلل المالي في اتصال مع رويترز أن تكون جهات لها صلة بالحكومة أهمها المحفظة الوطنية قد دخلت السوق بالشراء بهدف "المساندة" كما أن السوق استوعب الصدمة النفسية التي بدأ بها التداول.

وأغلقت أسهم بنك الكويت الوطني على انخفاض 1.15 بالمئة وبنك بوبيان 1.2 بالمئة ومشاريع 1.6 بالمئة ومباني 1.01 بالمئة وبنك وربة 0.9 بالمئة.

وفي المقابل ارتفعت أسهم زين 1.2 بالمئة وبيت التمويل الكويتي 1.6 بالمئة وأجيليتي 1.4 بالمئة.

----------------------

0852 جمت - تراجع مؤشر سوق الأسهم السعودي في مستهل تعاملات الأحد وسط نزول معظم الأسهم القيادية في ظل تداولات هزيلة بفعل نزول أسعار النفط وضعف معنويات المتعاملين بسبب التوترات السياسية في المنطقة.

ونزل المؤشر 0.65 بالمئة إلى 9305.76 نقطة.

ومن بين 163 سهما جرى التداول عليها انخفض 119 سهما وارتفع 37 سهما فقط فيما استقرت سبعة أسهم دون تغيير.

وقالت وسائل اعلام كويتية اليوم الأحد إن الكويت حددت هوية المهاجم الانتحاري الذي نفذ أسوأ هجوم تتعرض له البلاد موضحة أنه مواطن سعودي.

وقالت وزارة الداخلية إن المهاجم هو فهد سليمان عبد المحسن القباع مضيفة أنه وصل إلى مطار الكويت فجر يوم الجمعة قبل ساعات فقط من التفجير الذي نفذه في مسجد للشيعة مما أسفر عن مقتل 27 شخصا على الأقل.

وقاد تراجعات السوق سهما سابك وتصنيع بخسائر 1.04 بالمئة و4.8 بالمئة بعدما تراجعت أسعار العقود الآجلة للنفط يوم الجمعة مع ترقب المستثمرين لنتيجة المحادثات النووية مع إيران والتي قد تؤدي إلى زيادة كبيرة في صادرات الخام الإيرانية.

كما انخفضت أسهم الأهلي التجاري وجبل عمر وينساب والسعودي الفرنسي والاتصالات السعودية وصافولا بنسب تراوحت بين 0.7 و 2.6 بالمئة.

وانخفض سهم المراعي 0.5 بالمئة. وقالت الشركة إنها اتفقت مع شركة الدرع العربي للتأمين على الحصول على تسوية كاملة ونهائية بمبلغ 790 مليون ريال لمطالبة تأمينية عن حريق وقع بأحد مصانعها في جدة.

في المقابل ارتفعت أسهم السعودية للخدمات الأرضية عشرة بالمئة إلى 60 ريالا مواصلة مكاسبها للجلسة الثانية على التوالي منذ الإدراج.

كما زادت أسهم زين 2.5 بالمئة بعدما قالت موبايلي السعودية إن مجلس إدارتها قرر زيادة مخصص الذمم المدينة لشركة زين بمبلغ 800 مليون ريال.

وزادت أسهم كل من جرير والاسمنت السعودية وهرفي 0.2 بالمئة.

------------------

0850 جمت - دفعت مشتريات العرب والأجانب بورصة مصر للصعود خلال بداية معاملات اليوم الأحد وسط سيولة متوسطة.

وارتفع المؤشر الرئيسي للسوق 1.32 بالمئة ليصل إلى 8517.2 نقطة والمؤشر الثانوي 0.47 بالمئة ليصل إلى 448.8 نقطة.

وبلغت قيم التداول 59.983 مليون جنيه.

ومالت معاملات العرب والأجانب إلى الشراء بينما مالت معاملات المصريين إلى البيع واستحوذت المؤسسات على نحو 16 بالمئة من المعاملات حتى الآن.

وكسبت أسهم عامر جروب 3.2 بالمئة وأوراسكوم للاتصالات 3.5 بالمئة وبالم هيلز 1.9 بالمئة وطلعت مصطفى 1.8 بالمئة.

وقال إبراهيم النمر من نعيم للوساطة في الأوراق المالية "السوق تراجع 5 أسابيع على التوالي وبالتالي الأسعار الآن قد تكون مغرية لبعض المتعاملين وهذا هو سبب الصعود الذي قد يستمر حتى نهاية الاسبوع باذن الله."

وصعدت أسهم المصرية للاتصالات 2.7 بالمئة وجلوبال تليكوم 2.4 بالمئة والتجاري الدولي 0.5 بالمئة وهيرميس 1.6 بالمئة وحديد عز 2.35 بالمئة.

--------------------

0800 جمت - هبطت مؤشرات بورصة الكويت صباح اليوم الأحد في أول جلسة للتداول عقب التفجير الانتحاري الذي وقع في مسجد الإمام الصادق الشيعي يوم الجمعة الماضي وأودى بحياة 27 شخصا وأصاب 227 آخرين.

وهبط مؤشر كويت 15 للأسهم القيادية 1.18 في المئة إلى 1022.74 نقطة والمؤشر السعري 0.56 في المئة إلى 6176.7 نقطة.

وقال رئيس المجموعة الكويتية الخليجية للاستشارات مصطفى بهبهاني لرويترز إن هذا الهبوط كان متوقعا بسبب "الحادث الارهابي" الذي حدث يوم الجمعة مشيرا إلى وجود قلق في الشارع الكويتي من تداعيات هذا الحادث غير المسبوق في الكويت.

وأضاف أن هناك "تأثيرا نفسيا على البورصة لأن هذه هي المرة الأولى التي يصل فيها ارهاب بهذا العنف إلى مكان عبادة.. فقد كانت أماكن العبادة في الكويت محرمة مهما حصل."

وأضاف أن المستثمرين "قلقون على المستقبل.. هل تمنع الإجراءات الحكومية العناصر المتطرفة من اختراق الأمن."

وهبطت غالبية الأسهم القيادية المقيدة في مؤشر كويت 145 ومنها بنك الكويت الوطني 2.3 في المئة وزين 1.2 في المئة وأجيليتي 1.4 في المئة وبيت التمويل الكويتي 1.6 في المئة. بينما ارتفع سهمان فقط هما طيران الجزيرة 2.2 في المئة وحيات كوم 1.9 في المئة دون غيرهما.

--------------------

‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭0659‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ جمت - هبطت أسواق الأسهم الخليجية في أوائل التعاملات اليوم الأحد بعد هجمات نفذها متشددون في الكويت وتونس أسفرت عن مقتل نحو 66 شخصا يوم الجمعة فضلا عن أجواء القلق بشأن أزمة ديون اليونان.

وتراجع مؤشر سوق دبي 1.8 في المئة. وانخفض سهم إعمار العقارية ذو الثقل في المؤشر 2.5 في المئة بينما هبط سهما أملاك للتمويل وأمانات القابضة 3.1 و3.9 في المئة على الترتيب وهيمن السهمان على النشاط الأسبوع الماضي.

وانخفض المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.5 في المئة مع تراجع سهم بنك الخليج الأول 1.3 في المئة. وهبط مؤشر بورصة قطر 0.4 في المئة في موجة نزول واسعة النطاق.

ومن المستبعد أن يكون للهجوم الذي تعرض له مسجد في الكويت أي تأثير كبير على اقتصاد البلاد مادامت صادرات النفط مستمرة بانتظام لكن الاختراق الأمني ربما يضغط مؤقتا على معنويات المستثمرين الأفراد الذين يهيمون على السوق.

ويبدو أن قرار حكومات الاتحاد الأوروبي برفض تمويل اليونان ربما يدفع أثينا إلى التخلف عن سداد الديون ويعزز احتمال خروجها من منطقة اليورو.

وتستعد الأسواق العالمية منذ سنوات لهذا الاحتمال وربما تتمكن الآن من التأقلم معه بينما تبدو الأسواق الخليجية محصنة جيدا من العدوى العالمية نظرا لقوة الإنفاق الحكومي. لكن أسعار الأسهم العالمية والنفط ربما تتراجع وسيؤثر ذلك بدوره على أسواق الأسهم الخليجية. (تغطية صحفية مروة رشاد في الرياض - تحرير نادية الجويلي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below