13 تموز يوليو 2015 / 08:54 / بعد عامين

المؤشر السعودي يرتفع صباحا

0829 جمت - ارتفع مؤشر سوق الأسهم السعودي في مستهل تعاملات الاثنين بدعم من مكاسب أسهم السعودي الفرنسي بعد نتائج فصلية جاءت أعلى من توقعات المحللين ووسط عمليات شراء على السهم قبل حلول موعد استحقاق توزيعاته النقدية.

وصعد المؤشر 0.02 بالمئة إلى 9255.6 نقطة.

وسجل سهم السعودي الفرنسي أكبر المكاسب على المؤشر وارتفع 1.3 بالمئة. وتستحق توزيعات نقدية بواقع 0.5 ريال للسهم عن أرباح النصف الأول في 23 يوليو تموز وهو ما عزز عمليات شراء السهم مؤخرا.

كما زادت أسهم سابك والمراعي وصافولا والحكير ومعادن وبنك الرياض وبنك الجزيرة والإنماء بنسب تراوحت بين 0.2 و 1.3 بالمئة.

في المقابل انخفض سهم سافكو 2.8 بالمئة مسجلا أكبر الخسائر على المؤشر بعدما انخفض صافي ربح الربع الثاني 6.7 بالمئة بفعل تراجع أسعار بيع المنتجات.

كما نزلت أسهم الراجحي والأهلي التجاري وسامبا وجبل عمر وينساب والسعودي الهولندي بنسب تراوحت بين 0.2 و 0.8 بالمئة.

-----------------

0752 جمت - ارتفعت مؤشرات بورصة الكويت صباح اليوم الإثنين بشكل طفيف حيث صعد مؤشر كويت 15 للأسهم القيادية 0.12 في المئة إلى 1020.5 نقطة والمؤشر السعري الرئيسي 0.03 في المئة إلى 6176 نقطة.

وقال المحلل المالي نايف العنزي لرويترز إن المضاربات هي المحدد الرئيسي لتداولات البورصة منذ فترة ليست بالقصيرة معتبرا أن مجريات نشاط السوق "يتم رسمها من خارج السوق وقبل بدء التداول" من قبل المضاربين.

وتوقع أن يستمر هذا النمط من التداولات طالما لم تتوافر أي خطوات حقيقية من قبل الحكومة من أجل إصلاح أوضاع السوق الذي يواصل الهبوط منذ أزمة 2008 وحتى اليوم.

وارتفعت أسهم زين 1.2 في المئة وطيران الجزيرة واحدا في المئة وأدنك 1.4 في المئة وصكوك 3.6 في المئة.

وهبطت أسهم الكويت للتأمين 7.6 في المئة وأصول أربعة في المئة وكميفك 2.8 في المئة والديرة 2.4 في المئة.

------------------

0727 جمت - لم تشهد أسواق الأسهم الخليجية تغيرا يذكر في أوائل التعاملات اليوم الإثنين مع قرب التوصل إلى إتفاق نووي بين إيران وست قوى عالمية وهو ما قد يؤدي إلى رفع العقوبات المفروضة على طهران وزيادة إمدادات النفط العالمية.

وزاد مؤشر سوق دبي 0.8 في المئة وكان الرابح الأكبر في المنطقة مع صعود سهم إعمار العقارية ذي الثقل في السوق 1.7 في المئة.

ومع رفع العقوبات عن الاقتصاد الإيراني فإن الإتفاق النووي ربما يجعل من دبي منصة إنطلاق للتجارة الخارجية والاستثمار في إيران. وربما يدعم أيضا شركات النقل والخدمات اللوجستية في دول خليجية أخرى مثل أجيليتي الكويتية.

لكن احتمال تفاقم تخمة معروض النفط العالمي بسبب الانتاج الايراني ربما يفرض ضغوطا على أسواق الخليج الأخرى.

واستقرت أسواق الأسهم في أبوظبي وقطر وسلطنة عمان تقريبا. وتراجع سهم أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) التي من المرجح أن تتضرر أرباحها جراء هبوط أسعار النفط 5.6 في المئة.

وهبط سهم صناعات قطر المنتجة للبتروكيماويات التي تتأثر أنشطتها بأسعار الخام 0.4 في المئة.

تغطية صحفية مروة رشاد في الرياض - تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below