28 حزيران يونيو 2012 / 06:08 / منذ 5 أعوام

محللون يتوقعون استمرار تذبذب المؤشر السعودي لحين نتائج الربع/2

من مروة رشاد

الرياض 28 يونيو حزيران (رويترز) - أنهى المؤشر السعودي تعاملات الأسبوع على انخفاض حاد دون مستوى 6660 نقطة مسجلا أدنى مستوى في خمسة أشهر ويرى محللون أن المؤشر ربما ينتعش ليعوض جزءا من خسائره الأسبوع المقبل لكنه سيظل متقلبا في نطاق ضيق لحين إعلان الشركات عن نتائج الربع الثاني من العام.

وأنهى المؤشر تعاملات أمس الأربعاء منخفضا 1.7 بالمئة عند 6585.6 نقطة وهو أدنى مستوياته منذ 30 يناير كانون الثاني وسجل أكبر تراجع يومي في أربعة اسابيع مع تأثر المستثمرين بشائعات عن التطورات السياسية في المنطقة ولاسيما في سوريا إلى جانب انتظارهم لأخبار عن كيفية معالجة أزمة ديون منطقة اليورو خلال قمة الاتحاد الأوروبي.

وقال طارق الماضي الكاتب الاقتصادي "هبوط السوق يرجع إلى أنه يكون أكثر حساسية للأخبار والشائعات في الفترة التي تسبق الإعلان عن النتائج. لكن ارتداد السوق من أدنى نقطة وصل إليها في الانخفاض دليل على انه قادر على استيعابه."

وأضاف "من المتوقع أن يرتد السوق يوم السبت لتعويض الخسائر التي سجلها اليوم لكنه سيظل متقلبا في نطاق ضيق خلال الأسبوع."

وقال إن ما يعزز ذلك هو ارتفاع قيم التعاملات وهو إشارة على وجود عمليات شراء مضيفا أن السيولة بلغت 6.9 مليار ريال (1.8 مليار دولار) يوم الأربعاء بزيادة تقارب ملياري ريال عن اليوم السابق.

من ناحية أخرى قال تركي فدعق رئيس الأبحاث والمشورة لدى شركة البلاد للاستثمار "الهبوط يعود لأسباب نفسية بشكل أساسي في تعاملات آخر الأسبوع تزامنت مع مخاوف بشان القمة الأوروبية وكيفية معالجتها لأزمة ديون منطقة اليورو."

وأعلن الرئيس السوري بشار الأسد أن بلاده في حالة حرب وطلب من حكومته بذل كل الجهود لتحقيق النصر وذلك بعدما وصل أعنف قتال خلال الصراع الدائر منذ 16 شهرا إلى ضواحي العاصمة. ومن شان تلك الفوضى أن تحدث توترات طائفية في المنطقة.

ويعقد المبعوث الدولي كوفي عنان اجتماعا رفيع المستوى بشأن سوريا في جنيف يوم السبت المقبل وهناك مخاوف من عدم تحقيق قمة الاتحاد الاوروبي تقدما يذكر لحل أزمة الديون في المنطقة.

وتنم تصريحات قادة أوروبا عن انقسام بشأن معالجة الأزمة إذ قالت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل انها لن تسمح مادامت حية باقتسام مسؤولية الدين الكلي في اوروبا ولم تقدم دعما يذكر لمناشدات ايطالية واسبانبا لتحرك فوري بشأن الازمة.

وعادة ما تتأثر السوق السعودية بأخبار الأسواق العالمية مع غياب المحفزات الداخلية.

وتبدأ فترة الإعلان عن النتائج الفصلية من الأحد المقبل وتستمر ثلاثة أسابيع ويتوقع المحللون نتائج إيجابية بشكل عام من شأنها أن تدعم السوق على المدى المتوسط.

وتوقع فدعق أن تكون النتائج إجمالا إيجابية مع توقعات بنمو أرباح البنوك.

وفيما يتعلق بقطاع البتروكيماويات قال إنه يتوقع نموا في حجم المبيعات في الربع الثاني لكن مع تفاوت في تأثير الأسعار التي شهدت نخفاضا في الشهر ونصف الشهر الأخيرين.

وقال "من المتوقع أن تعوض الزيادة في الإنتاج تراجع أسعار البتروكيماويات خلال تلك الفترة."

وقال الماضي إن قطاع البتروكيماويات "يشكل رأس الحربة بالنسبة للسوق" وأن تراجع الأسعار لن يؤثر على نتائج الربع الثاني بصورة كبيرة.

الدولار = 3.75 ريال سعودي تغطية صحفية مروة رشاد في الرياض هاتف 0096614632603 - تحرير أحمد إلهامي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below