21 آذار مارس 2013 / 09:54 / منذ 5 أعوام

توقعات بصعود تدريجي للمؤشر السعودي الأسبوع المقبل

من مروة رشاد

الرياض 21 مارس آذار (رويترز) - رغم تذبذبه في نطاق ضيق صعودا وهبوطا على مدى الأسابيع القليلة الماضية لا يزال المؤشر السعودي متماسكا فوق مستوى 7000 نقطة وهو عامل نفسي مهم ويتوقع محللون بداية اتجاه صعودي تدريجي للمؤشر اعتبارا من الأسبوع المقبل وهو الأخير قبل موسم الإعلان عن النتائج.

وأنهى مؤشر أكبر سوق للأسهم في الشرق الأوسط تعاملات أمس الأربعاء مرتفعا 0.3 بالمئة عند 7095.5 نقطة وسط تداولات بلغت قيمتها 5.7 مليار ريال (1.5 مليار دولار).

وتوقع محللان بارزان استمرار الاتجاه الصعودي الطفيف وسط حذر المتعاملين الذين يترقبون إعلان الشركات القيادية عن نتائجها الفصلية للربع الأول.

وقال محمد العمران الخبير الاقتصادي وعضو جمعية الاقتصاد السعودي ”لا تزال حالة عدم التيقن تسيطر على المؤشر ولا يزال الاتجاه الرئيسي غير واضح لكن ما يدعو للتفاؤل هو تماسك المؤشر فوق مستوى 7000 نقطة.“

وأضاف ”من المتوقع أن يستمر التداول في نطاق ضيق يتراوح بين 20-30 نقطة يوميا وأن يبدأ المؤشر موجة ارتفاع تدريجي الأسبوع المقبل...اعتقد أننا سنرى مستوى يتجاوز 7100 نقطة أوائل الاسبوع.“

وأشار إلى توقعات بأن تدور قيم التداول حول مستوى 5.5 مليار ريال.

ويتكهن مازن السديري رئيس الأبحاث لدى الاستثمار كابيتال بأن الأسبوع المقبل سيشهد استعداد المتعاملين لنتائج الربع الأول وقال إن عمليات إعادة ترتيب المراكز بدأت بالفعل على قطاعات مؤثرة بالسوق.

وقال ”شهد قطاعا التجزئة والبتروكيماويات ارتفاعا خلال الاسبوع ويدل ذلك على أن التداولات تتم بناء على الاستعداد للنتائج وسط تحفظ وترقب.“

وتابع ”أتوقع الصعود خلال تعاملات الأسبوع المقبل لكن في نطاق ضيق.“

ويتوقع مهاب الدين عجينة رئيس التحليل الفني لدى بلتون فايننشال إن يكون المؤشر أكثر ميلا للصعود خلال الأسبوع المقبل لاسيما في ظل بوادر عودة احجام التداول لمستوى قوي مرة أخرى.

وقال ”أنهى المؤشر تعاملات هذا الأسبوع مقتربا من 7100 نقطة... الاسبوع المقبل سيستهدف المؤشر مستوى 7200 نقطة وفي حال كسرها سيستهدف مستوى يدور بين 7350-7400 نقطة.“

ولفت العمران إلى تركز التعاملات خلال الأسابيع الماضية على الأسهم التي أدرجت حديثا بالسوق وهي اسمنت المنطقة الشمالية والشركة الوطنية للرعاية الطبية واللتين استحوذتا على جزء كبير من السيولة.

وأضاف أن الأسبوع المقبل سينتقل تركيز المتعاملين مرة أخرى إلى الأسهم التي من المتوقع أن تسجل أرباحا جيدة.

واستبعد العمران ”مفاجآت كبرى“ في نتائج الربع الأول قائلا إن العوامل لم تتغير لذلك من المرجح أن يواصل قطاعي البنوك والاتصالات النمو التدريجي بينما إن حدث نوع من التذبذب فسيكون في قطاع البتروكيماويات.

فيما قال السديري إن التركيز بالسوق ينصب على خمسة قطاعات هي البنوك والبتروكيماويات والاسمنت والتجزئة والأغذية وخارج تلك القطاعات تكون التعاملات انتقائية على أسهم بعينها.

كانت الاستثمار كابيتال قالت في تقرير حديث إن ”صحة وحيوية الاقتصاد السعودي سواء من الإنفاق الحكومي أو القطاع الخاص والاستثمارات العامة (لها) انعكاسات إيجابية على سوق الأسهم السعودي.“

وأبدت تفاؤلها بتحقيق أداء جيد لقطاعات أبرزها البتروكيماويات والبنوك والتجزئة والاسمنت مع استفادة تلك القطاعات من النمو الاقتصادي واستمرار الإنفاق الحكومي وزيادة الاستهلاك وارتفاع الطلب على المساكن.

وارتفع مؤشر سوق الأسهم السعودية بنسبة 4.33 بالمئة منذ بداية العام.

وسجل قطاعا البنوك والبتروكيماويات نموا بنسبة 2.3 و4.5 بالمئة على الترتيب منذ بداية 2013 وحتى إغلاق أمس فيما قفز قطاع التجزئة 7.7 بالمئة والاسمنت 5.5 بالمئة خلال الفترة ذاتها.

(الدولار = 3.75 ريال سعودي)

تغطية صحفية مروة رشاد في الرياض - هاتف 0096614632603 - تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below