29 آب أغسطس 2013 / 12:39 / بعد 4 أعوام

تطورات الأزمة السورية ستقود دفة المؤشر السعودي الأسبوع المقبل

من مروة رشاد

الرياض 29 أغسطس آب (رويترز) - تكبد المؤشر السعودي خسائر فادحة تجاوزت 5.4 بالمئة هذا الأسبوع مع تنامي احتمالات شن عمل عسكري في الشرق الأوسط اثر تصاعد مزاعم شن هجوم بأسلحة كيماوية في سوريا تلقي القوى الغربية فيه باللوم على حكومة بشار الأسد.

ومع انحسار مخاوف المتعاملين من ضربة عسكرية وشيكة تمكن المؤشر من تعويض قدر من خسائره لاسيما مع بلوغ الأسهم مستويات سعرية مغرية للشراء لكن يقول محللون إن تطورات الأزمة السورية هي ما سيقود حركة المؤشر الأسبوع المقبل.

وبعدما سجل مؤشر أكبر سوق للأسهم في الشرق الاوسط مستويات لم يشهدها منذ الازمة المالية العالمية في 2008 بتجاوزه 8200 نقطة هوت التطورات السياسية به ليجري التداول اليوم في نطاق 7750 نقطة ويرجح محللون بارزون استمرار التذبذب الأسبوع المقبل مع ميل للصعود.

يقول جون سفاكياناكيس رئيس قسم استراتيجيات الاستثمار لدى مجموعة ماسك السعودية ”العامل الأهم في تداولات الأسبوع المقبل سيكون إمكانية وتوقيت توجيه ضربة عسكرية لسوريا...ستتركز الأنظار على مزيد من الأخبار والوضوح بشأن الأزمة.“

وأضاف أن السوق استوعبت بالفعل إمكانية توجيه ضربة عسكرية لدمشق وهو ما يؤكده عمليات الشراء القوية والسيولة الكبيرة إلى جانب الصعود السريع للمؤشر في محاولة لتعويض نزيف الخسائر.

وأوضح أن استبعاد توجيه ضربة عسكرية لسوريا سيكون له تأثير إيجابي على المؤشر وسيدفعه مرة أخرى لمستويات 8000 نقطة لكنه لن يبلغ ذلك المستوى قريبا مشيرا إلى أن تداولات الأسبوع المقبل ستنحصر في نطاق 7800 - 7980 نقطة.“

وقد يدفع هجوم عسكري محتمل بقيادة الولايات المتحدة على دمشق سوريا أو حلفائها - إيران ومقاتلي حزب الله في لبنان - للرد على حلفاء الولايات المتحدة في الخليج.

لكن سفاكياناكيس يرى أن المخاوف بشان رد إيران على توجيه ضربة عسكرية لسوريا جرى تضخيمها من قبل المتعاملين في الأسواق.

وقال ”يسيطر المتعاملون الأفراد على الأسواق في الخليج ويميلون إلى رد فعل عنيف واتخاذ قرارات قصيرة المدى.“

من جانبه يقول تركي فدعق رئيس الأبحاث والمشورة لدى البلاد للاستثمار ”نظام بشار الأسد أصبح عبئا على المنطقة وعلى دول الخليج. وجود نظام يحمي السوريين سيكون له أثر إيجابي على المنطقة بأكملها.“

وحول تداولات الأسبوع المقبل يقول فدعق ”السوق استوعب الفكرة بالفعل ويبقى كيفية التنفيذ. توجيه ضربة سريعة ومحددة سيكون له أثر إيجابي على اسواق الخليج.“

ويضيف ”سيظل مستوى 8000 نقطة مستوى مقاومة مهم للسوق ومن المبكر الحديث عن عودة المؤشر لهذا المستوى. ستكون تداولات الأسبوع المقبل في نطاق 7700 - 7900 نقطة.“

تغطية صحفية مروة رشاد في الرياض - هاتف 0096614632603 - تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below