6 آذار مارس 2014 / 11:59 / بعد 4 أعوام

العوامل الأساسية القوية تدعم صعود المؤشر السعودي حتى اعلان النتائج الفصلية

من مروة رشاد

الرياض 6 مارس آذار (رويترز) - يتوقع محللون بارزون أن تواصل العوامل الأساسية القوية لسوق الأسهم السعودي أكبر بورصة في العالم العربي دعم المسار الصعودي للمؤشر خلال الأسابيع القليلة المقبلة وحتى الإعلان عن نتائج الربع الأول من العام.

ويعزز تلك التوقعات الارتفاع الملحوظ في قيم التداول فيما يعد علامة على استمرار تفاؤل المتعاملين. ويرى المحللون أن المؤشر سيتمكن من اختراق مستوى 10 آلاف نقطة بنهاية العام الجاري بدعم من تلك العوامل.

ويتمتع سوق الأسهم السعودي وهو الأكبر على الإطلاق بين البورصات الإقليمية المجاورة بعوامل أساسية قوية أبرزها النتائج المالية القوية للشركات المدرجة والنمو الاقتصادي والإنفاق الحكومي السخي كما أنه من الناحية السياسية لا تزال المملكة في معزل عن الاضطرابات التي تشهدها بلدانا أخرى بالمنطقة.

وقفز المؤشر السعودي أكثر من ثمانية بالمئة منذ بداية العام وسجل هذا الأسبوع مستوى جديدا هو الأعلى منذ يوليو تموز 2008.

ورغم خسائر تجاوزت واحدا بالمئة أمس إثر الإعلان عن سحب السعودية والإمارات والبحرين سحب سفراءها من قطر سرعان ما عوض السوق خسائره ليجري التداول اليوم فوق 9200 نقطة.

يقول خالد الجوهر المحلل الاقتصادي ”العوامل الأسياسية والمحتوى الذي يعتمد عليه السوق يتحرك بشكل إيجابي أفقي...السوق لديه قدرة أن يختتم السنة على نمو بين 20 - 22 بالمئة وأن يصل إلى 10 آلاف نقطة.“

وأبدى الجوهر أسبابا تدعم المسار الصاعد أبرزها استمرار نمو أرباح الشركات السعودية ما ينعكس على نمو ربحية السوق ويحقق توزيعات أرباح أعلى من مثيلتها في 2013.

وأضاف إلى ذلك النمو الاقتصادي القوي الذي ينعكس بدوره على نشاط الشركات ذات العلاقة لاسيما تلك العاملة في قطاعات مثل المقاولات والنقل والعقارات والصناعة.

ويتوقع تركي فدعق رئيس الأبحاث والمشورة لدى البلاد للاستثمار أن يسلك مؤشر السوق مسارا أفقيا في تداولات الأسبوع المقبل حده الأعلى مستوى المقاومة عند 9600 نقطة والأدنى عند 9000 نقطة.

وأضاف ”السوق سيظل في مسار صاعد خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة وحتى الإعلان عن نتائج الربع الأول.“

سيولة متنامية

بلغت قيم التداول اليومية في السوق 5.1 مليار ريال (1.4 مليار دولار) في أول جلسة تداول في 2014 ومنذ ذلك الحين والسيولة في ارتفاع تدريجي ثم تسارعت وتيرة الزيادة في الجلسات الأخيرة لتسجل قيم التداول أمس الأربعاء أعلى مستوياتها في نحو عامين عند 11.7 مليار ريال.

وتوقع فدعق ان تحفاظ السوق على مستوى السيولة المرتفع لافتا إلى أن قيم التداول خلال الأسبوع الماضي بلغت 40 مليار ريال بزيادة 20 بالمئة عن الأسبوع الذي سبقه.

وأضاف أن 58 بالمئة من تلك السيولة كانت عمليات شراء ودخول إلى السوق فيما كانت 42 بالمئة المتبقية عمليات خروج وأن الشراء تركز على القطاعات العاملة كالبنوك والمصارف مضيفا أن ذلك ”علامة بارزة على تفاؤل المستثمرين.“

وتوقع الجوهر أن يستمر الاتجاه المتنامي للسيولة في السوق وأن تواصل الارتفاع القوي بعد الإعلان عن نتائج الربع الأول من العام.

وأضاف أن هناك إجراءات حكومية تعمل على بناء السوق وتنامي السيولة أبرزها طروحات أولية تقودها الحكومة في العامين المقبلين.

وأعلن وزير المالية إبراهيم العساف الاسبوع الماضي عزم وزارته بيع 15 بالمئة من أسهم البنك الأهلي التجاري أكبر بنوك المملكة من حيث الأصول عبر اكتتاب عام ربما ينفذ في وقت لاحق من 2014.

ويبلغ عدد الأسهم التي ستطرح للاكتتاب 300 ميلون سهم قدر محللون أن يدور سعر السهم الواحد بين 40 و 45 ريالا وهو ما يعني أن قيمة الطرح قد تدور بين 12 - 13.5 مليار ريال.

وقال الجوهر ”لا يمكن أن يجري طرح شركات كبيرة وقيادية دون أن تتوافر لها أرضية نشطة وجذابة. أسهم الأهلي التجاري كمية كبيرة وليس من السهل على السوق استيعابها دون أن يكون منتعشا ويتمتع بسيولة قوية.“

الدولار = 3.75 ريال سعودي تغطية صحفية مروة رشاد في الرياض - هاتف 0096614632603 - تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below