16 نيسان أبريل 2014 / 09:03 / بعد 3 أعوام

مقدمة 2-الرئيس التنفيذي لزين السعودية يتوقع وصولها لنقطة التعادل في 5 سنوات

(لإضافة اقتباسات وتفاصيل مع تغيير المصدر)

من مات سميث

دبي 16 أبريل نيسان (رويترز) - قالت شركة الاتصالات المتنقلة السعودية (زين السعودية) اليوم الأربعاء إنها تعتزم شراء سعة للخطوط الهاتفية الثابتة من منافسين لها لتوسيع نطاق خدماتها في المملكة وتهدف للوصول إلى نقطة التعادل في أقل من خمس سنوات.

وبدأت الشركة عملياتها في عام 2008 وبلغ نصيبها من المشتركين في خدمات الهاتف المحمول بالسعودية 15 بالمئة في نهاية عام 2013. وسعت زين جاهدة لإنهاء هيمنة منافستيها الاتصالات السعودية واتحاد اتصالات (موبايلي) اللتين تتمتعان بموارد أفضل.

غير أن الرئيس التنفيذي لشركة زين السعودية حسن قباني الذي عين في منصبه في سبتمبر أيلول يرى أن تبني نهج جديد قد يساعد الشركة على جذب العملاء وتحسين أدائها المالي.

وقال قباني لرويترز عبر الهاتف اليوم الأربعاء "بدلا من منافسة الشركتين الأخريين نركز على تحسين قدراتنا والاستثمار في شبكتنا على صعيد التغطية والسعة."

وأضاف "لدينا خطة تحول نحسن من خلالها حضورنا التجاري بافتتاح المزيد من المتاجر وتعزيز شبكة التوزيع ومستوى جودة خدمة العملاء. هذا الجهد بدأ يؤتي ثماره."

وأشار إلى أن تقلص خسائر زين في الربع الأول من العام الحالي - وهي نتائج فاقت توقعات المحللين - يظهر أن خطة الشركة للوصول إلى نقطة التعادل في أقل من خمس سنوات ماضية في مسارها الصحيح.

وتساهم خدمات المحمول بغالبية الدخل في قطاع الاتصالات السعودي ومن ثم لا يرى قباني حاجة لقيام الشركة بإنشاء شبكة للهواتف الثابتة. وتمتلك زين الكويتية حصة نسبتها 37 بالمئة من الشركة السعودية.

وبدلا من ذلك تعتزم الشركة استئجار سعة للخطوط الهاتفية الثابتة من شركات أخرى لتقديم باقات مجمعة تتضمن خدمات صوتية وإنترنت للهواتف المحمولة والثابتة. وعادة ما تزيد مثل هذه الباقات من تمسك العملاء بشركتهم كونهم يحصلون على خدمات متعددة من شركة واحدة.

وقال قباني "شركات الهواتف الثابتة أنشأت سعة ليست مستغلة بالكامل... لا نريد الاستثمار في أنشطة لن تدر لنا عائدا إيجابيا (يتضمن تحقيق أرباح)."

وأكد قباني التعاون الوثيق من جانب الشركة الأم. ويمثل ذلك تحولا للشركة الكويتية بعد أن حاولت في السابق بيع زين السعودية قبل أن ترفع حصتها فيها عام 2012 في إطار عملية لإعادة هيكلة رأس المال للتخفيف من وطأة الخسائر المتراكمة على الشركة السعودية.

وسجلت زين السعودية خسائر بلغت 318 مليون ريال (85 مليون دولار) في ثلاثة أشهر حتى 31 من مارس آذار انخفاضا من 398 مليونا قبل عام. وتوقع محللون في استطلاع أجرته رويترز أن تتكبد الشركة خسائر في المتوسط عند 400 مليون ريال.

وعزت الشركة تحسن أدائها إلى خفض تكاليف البيع والتوزيع والتسويق إلى جانب مراجعة وتعديل العمر الافتراضي لبعض الممتلكات والمعدات وذلك رغم تراجع إيراداتها الفصلية 13 بالمئة إلى 1.55 مليار ريال.

وزادت إيرادات خدمات الإنترنت بنسبة 68 بالمئة في الربع الأول مقارنة بمستواها قبل عام.

وقال قباني "نشعر بارتياح شديد عندما نرى إيراداتنا تنطوي على هامش ربح أعلى كثيرا... كنا نستطيع مضاعفة إيراداتنا لو أردنا بهامش ربح ضئيل أو بخسارة.. (لكننا) لا نريد إلا نمو الإيرادات الذي ينعكس على هوامش الربحية."

وأضاف "كلما زادت قدرتنا على النمو بطريقة سليمة قلت الأعباء... نسبنا المالية تتحسن."

وستبلغ نسبة النفقات الرأسمالية لشركة زين السعودية هذا العام نحو 15 بالمئة من إجمالي الإيرادات وهي نفس النسبة التي سجلتها عام 2013.

وارتفع سهم الشركة 1.5 بالمئة عند إغلاق البورصة السعودية اليوم الأربعاء.

الدولار = 3.75 ريال سعودي إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below