20 نيسان أبريل 2014 / 07:33 / منذ 3 أعوام

مقدمة 2-صافي ربح الخضري السعودية يقفز 78% في الربع‭/‬1 لكن أرباح التشغيل تنخفض

(لإضافة تفاصيل وخلفية وتغيير المصدر)

الرياض 20 أبريل نيسان (رويترز) - سجلت شركة المقاولات السعودية أبناء عبدالله عبد المحسن الخضري قفزة نسبتها 78 بالمئة في صافي أرباح الربع الأول من العام بدعم من مزاد لبيع مصنع ومعدات لكن أرباح التشغيل انخفضت لأسباب من بينها تأثير إصلاحات سوق العمل.

وقالت الشركة في بيان نشر اليوم الأحد بالموقع الإلكتروني للبورصة السعودية إن صافي ربح الربع الاول بلغ 32.6 مليون ريال (8.7 مليون دولار) مقابل 18.28 مليون ريال قبل عام.

وعزت الشركة نمو الأرباح إلى "زيادة فى الدخول الأخرى بمبلغ 41.3 مليون ريال سعودى نتيجة مبيعات المزاد السنوى خلال الربع الحالى."

لكن أرباح التشغيل هوت 96 بالمئة إلى 1.02 مليون ريال في الربع الأول من 23.8 مليون قبل عام وقالت الشركة إن ذلك يعود لأسباب من بينها إصلاحات سوق العمل التي رفعت تكلفة توظيف العمالة الوافدة.

وخلال مقابلة مع رويترز في وقت سابق من الشهر الجاري قال فواز الخضري الرئيس التنفيذي للشركة انه يتوقع أن يستمر تأثير اصلاحات سوق العمل علي أرباح الشركة خلال السنوات القليلة المقبلة ولكن الوضع سيبدأ في التحسن في النصف الثاني من 2014.

وتعمل الخضري بصورة أساسية في تنفيذ المشروعات الحكومية في مجال إنشاء الطرق والكباري والسكك الحديدية والمباني العامة والجامعات ومحطات المياه ومحطات معالجة المياه إلى جانب مشروعات جمع النفايات الصلبة من المدن والتخلص منها والتي تسجل نحو 30 بالمئة من سجل المشروعات قيد التنفيذ.

ووفقا للبيان زادت تكلفة العمالة 30.6 بالمئة بشكل رئيسى بسبب زيادة مشروعات النظافة التي تعتمد على العمالة كثيفة العدد. وتشكل مشروعات النظافة نحو 30 بالمئة من سجل المشروعات قيد التنفيذ لدى الشركة.

ونتيجة زيادة تكاليف استخراج تصاريح العمل بواقع 2400 ريال اضافية على كل عامل وافد يزيد عن عدد العمالة السعودية تكبدت الخضري زيادة قدرها 13.2 مليون ريال سعودى في الربع الأول بارتفاع نسبته 469 بالمئة على أساس سنوي.

وبعد عقود من تطبيق سياسة السعودة التي لم تظهر نتائج مرضية في الحد من نسب البطالة بين السعوديين فرضت وزارة العمل في أواخر 2011 عقوبات أكثر صرامة على الشركات التي لا تلتزم بحصص توظيف المواطنين.

وفي 2012 قامت الوزارة بفرض رسوم على الشركات قدرها 2400 ريال (640 دولارا) لكل عامل أجنبي يزيد على عدد العاملين من المواطنين السعوديين.

وجاءت تلك الخطوة في اطار سياسة الوزارة الهادفة لتشجيع الشركات على تعيين المواطنين السعوديين والذين عادة ما يكونون أكثر تكلفة من الوافدين البالغ عددهم نحو عشرة ملايين والذين يشغلون معظم الوظائف في القطاع الخاص.

ورغم نمو الطلب على أعمالها في ظل الطفرة الاقتصادية والإنفاق الحكومي السخي على مشروعات البنية التحتية تقول شركات القطاع الخاص -لاسيما تلك العاملة في قطاعات تعتمد بشكل مكثف على العمالة- إن إصلاحات سوق العمل أدت لتعثر المشروعات وأثرت سلبا على الأرباح.

وكان الخضري قال لرويترز خلال المقابلة إن اصلاحات سوق العمل أدت لتآكل هوامش ربح شركة الخضري -وهي من أبرز العاملين بقطاع المقاولات بالمملكة- بنسبة 50 بالمئة على مدى العامين الماضيين.

ولفت إلى أن الشركة باتت تدرج تكاليف تلك المبادرات في المشروعات المستقبلية التي يجري التعاقد عليها لكن التحدي يكمن في أثر المشروعات التي جرى التعاقد عليها قبل إطلاق تلك السياسيات الإصلاحية والذي توقع "أن يمتد لبضع سنوات إضافية."

(الدولار = 3.75 ريال سعودي)‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

تغطية صحفية مروة رشاد في الرياض - تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below