15 أيار مايو 2014 / 16:13 / منذ 4 أعوام

مستثمرون خليجيون يجنون الأرباح في بعض الأسهم التي ستدرج في إم.إس.سي.آي

من أولزاس أويزوف

دبي 15 مايو أيار (رويترز) - هبطت بورصتا دبي وقطر اليوم الخميس مع قيام المستثمرين بالبيع لجني الأرباح في أسهم عديدة من بينها تلك التي اختارتها إم.إس.سي.آي لتدرجها على قائمة مؤشرها للأسواق الناشئة.

وتراجع مؤشر سوق دبي 2.6 في المئة ويرجع ذلك بشكل كبير إلى انخفاض سهمي إعمار العقارية وبنك دبي الإسلامي 4.1 وأربعة في المئة على الترتيب.

وقالت إم.إس.سي.آي لمؤشرات الأسواق يوم الأربعاء إن سهمي إعمار وبنك دبي الإسلامي سيكونان من بين الأسهم التي ستنتقل إلى مؤشرها للأسواق الناشئة من مؤشر الأسواق المبتدئة في نهاية مايو آيار.

وكان ضم سهم إعمار يبدو أمرا مؤكدا للمستثمرين بينما كان محللون على ثقة من ضم سهم بنك دبي الإسلامي أيضا لمؤشر الأسواق الناشئة بعدما رفع البنك الحد الأقصى لملكية الأجانب في أسهمه إلى 25 في المئة من 15 في المئة.

وقال سباستيان حنين رئيس إدارة الأصول لدى المستثمر الوطني ”لم يكن ذلك مفاجأة كبيرة“ مشيرا إلى إعلان إم.إس.سي.آي.

وأضاف أن مؤشر دبي الذي ارتفع 54 في المئة منذ بداية العام من المرجح أن يظل متقلبا في الأسابيع القادمة.

وتابع “هناك بعض المستثمرين يسعون لجني الأرباح بعد الصعود القوي هذا العام وهناك أجانب يسعون للشراء بسبب رفع التصنيف من جانب إم.إس.سي.آي.

”ستكون هناك تحركات متقلبة في السوق.“

وزاد المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.1 في المئة. وكان سهما بنك أبوظبي التجاري وبنك أبوظبي الوطني الداعمين الرئيسيين للمؤشر بصعودهما 1.2 و0.7 في المئة على الترتيب وسينضم السهمان إلى مؤشر إم.إس.سي.آي للأسواق الناشئة.

وهبط سهم دانة غاز 4.4 في المئة بعدما أعلنت الشركة عن تراجع أرباحها 32 في المئة في الربع الأول من العام.

وانخفضت الأسهم القطرية ذات الثقل في السوق لتدفع مؤشر بورصة قطر للتراجع 0.4 في المئة.

وهبط سهم بنك قطر الوطني 2.6 في المئة وسهم صناعات قطر واحدا في المئة وسهم أريد للاتصالات 1.4 في المئة.

وحققت أسهم الشركات الأصغر أداء أفضل مع ارتفاع سهم فوادفون قطر 1.2 في المئة ليأتي في مقدمة الأسهم من حيث قيمة التداول بينما صعد سهم مصرف الريان 1.6 في المئة وسهم بروة العقارية 1.4 في المئة.

وستنضم الأسهم الستة جميعها لمؤشر إم.إس.سي.آي للأسواق الناشئة.

وحقق المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية أفضل أداء في المنطقة بصعوده واحدا في المئة إلى 8553 نقطة. ويواجه المؤشر مقاومة عند مستوى 8597 نقطة وهو ذورة صعوده أثناء الجلسة في مارس آذار.

وكان سهما مجموعة طلعت مصطفى للتطوير العقاري وحديد عز من بين الداعمين الرئيسيين للمؤشر بصعودهما 2.7 و5.1 في المئة ودعم السهمان السوق يوم الأربعاء بعدما حققت الشركتان نتائج أعمال فصلية قوية.

وارتفع سهم القابضة المصرية الكويتية 4.6 في المئة بعدما أعلنت الشركة أن أرباحها قفزت 15 في المئة في الربع الأول.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

دبي.. تراجع المؤشر 2.6 في المئة إلى 5181 نقطة.

أبوظبي.. زاد المؤشر 0.1 في المئة إلى 5021 نقطة.

قطر.. هبط المؤشر 0.4 في المئة إلى 13105 نقاط.

السعودية.. انخفض المؤشر 0.1 في المئة إلى 9807 نقاط.

مصر.. ارتفع المؤشر واحدا في المئة إلى 8553 نقطة.

الكويت.. صعد المؤشر 0.1 في المئة إلى 7404 نقاط.

البحرين.. تراجع المؤشر 0.3 في المئة إلى 1464 نقطة.

سلطنة عمان.. انخفض المؤشر 0.3 في المئة إلى 6735 نقطة. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below