22 أيار مايو 2014 / 15:49 / بعد 3 أعوام

بورصة قطر تتعافى من أدنى مستوياتها في 3 أسابيع

من ماثيو سميث

دبي 22 مايو أيار (رويترز) - ارتفعت بورصة قطر اليوم الخميس متعافية من أدنى مستوياتها في ثلاثة أسابيع ليتوقف هبوط استمر ست جلسات مع إقبال المستثمرين على شراء أسهم الشركات المتوسطة التي انخفضت أسعارها.

وصعد المؤشر القطري 2.6 بالمئة إلى 13008 نقاط. وكان المؤشر قد تراجع منذ أن سجل أعلى مستوياته على الإطلاق في 13 مايو آيار لكن الزيادة التي سجلها اليوم -وهي الأكبر في ثمانية أشهر- تضعه على مبعدة 1.3 بالمئة من هذا المستوى القياسي.

وشكل سهما فودافون قطر ومصرف الريان نحو نصف إجمالي الأسهم المتداولة المدرجة في المؤشر. وارتفع السهمان 2.9 و3.8 بالمئة على الترتيب.

وسجلت بورصة قطر وبورصة دبي -التي ارتفعت لأعلى مستوياتها في ستة أشهر في وقت سابق هذا الشهر- أفضل أداء بين أسواق الاسهم في منطقة الخليج منذ بداية العام.

وزاد مؤشر سوق دبي 0.3 بالمئة مواصلا الارتفاع لليوم الثاني من أدنى مستوياته في ستة أسابيع الذي سجله يوم الثلاثاء وهو اصغر تحرك يومي منذ 14 مايو آيار مع تراجع التقلبات قبل عطلة نهاية اسبوع تستمر ثلاثة ايام.

وارتفع المؤشر بثلاثة أمثاله منذ بداية 2013 بينما لا تزال أرباح الشركات الاماراتية في مرحلة الصعود من أدنى مستويات الهبوط في أعقاب إعادة هيكلة ديون دبي وانهيار أسعار العقارات والأزمة المالية العالمية.

وفي الكويت أحجم متعاملو اليوم الواحد بشكل كبير عن الأسهم المحلية واتجهوا للمضاربة على أسهم في أسواق خليجية أخرى مثل الامارات وقطر بحسب ما قاله فؤاد درويش رئيس الوساطة لدى بيت الاستثمار العالمي (جلوبال).

وأدى ذلك إلى هبوط حاد في قيم التداول حيث يقدر درويش أنها انخفضت بنحو النصف هذا العام. وتراجع المؤشر الاوسع نطاقا للاسعار في سوق الكويت 0.4 بالمئة ليصل حجم خسائره منذ بداية العام الي 2.7 بالمئة بينما هبط مؤشر الكويت 15 للاسهم القيادية 0.9 بالمئة لكنه لا يزال مرتفعا 10.8 بالمئة عن مستواه في بداية العام.

ويستهدف المتعاملون الأفراد في العادة أسهم الشركات الصغيرة التي يطرح منها كميات صغيرة للتداول لذا فإنها تتحرك بسهولة في حين ان المؤسسات غالبا ما تستهدف الأسهم ذات الثقل في السوق.

وقال درويش “كان هناك إقبال معقول من المؤسسات الأجنبية هذا العام بينما يعود المتعاملون الأفراد بشكل بطيء. أتوقع أن يكون هناك صعود.

”بالنسبة للخليج بشكل عام فإن التوقعات على مستوى الاقتصاد الكلي تبدو مواتية لتحسن أرباح الشركات والإنفاق الحكومي.“

ومن المتوقع أن تنمو اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي الست في نطاق من 3.0 إلي 6.1 بالمئة في 2014 بحسب تقديرات خبراء اقتصاديين في استطلاع لرويترز.

وهبط المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.2 في المئة.

وقال محللون إن نتائج أعمال الربع الأول من العام للبنوك وشركات البتروكيماويات جاءت غير مثيرة وبالنظر الي ان هذين القطاعين يشكلان جزءا كبيرا من الأرباح المجمعة فإن المؤشر الرئيسي قد يتعرض لضغوط.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

قطر.. ارتفع المؤشر 2.6 في المئة إلى 13008 نقاط.

دبي.. زاد المؤشر 0.3 في المئة إلى 4864 نقطة.

الكويت.. تراجع المؤشر 0.4 في المئة إلى 7347 نقطة.

السعودية.. هبط المؤشر 0.2 في المئة إلى 9751 نقطة.

أبوظبي.. صعد المؤشر 2.0 في المئة إلى 4926 نقطة.

مصر.. ارتفع المؤشر 1.2 في المئة إلى 8728 نقطة.

البحرين.. زاد المؤشر 0.5 في المئة إلى 1459 نقطة.

سلطنة عمان.. انخفض المؤشر 0.2 في المئة إلى 6744 نقطة. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below