17 أيلول سبتمبر 2014 / 11:29 / بعد 3 أعوام

مقدمة 1-السعودية توافق على تداول الشركات المعلق أسهمها أو الملغى إدراجها خارج المنصة

(لإضافة تعليقات محللين وتفاصيل وخلفية)

من مروة رشاد

الرياض 17 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت هيئة السوق المالية السعودية في بيان اليوم الأربعاء إن مجلس إدارتها أصدر قرارا بالموافقة على تداول أسهم الشركات الموقوفة عن التداول أو التي جرى إلغاء ادراجها خارج المنصة في خطوة وصفها خبراء بأنها إيجابية نحو تسهيل عمليات إنقاذ الشركات المتعثرة.

وقالت الهيئة إن القرار يهدف إلى "تحديد آلية التعامل في أسهم الشركات المعلق تداولها أو الملغى إدراجها بموجب الإجراءات والتعليمات الخاصة بالشركات المدرجة أسهمها في السوق التي بلغت خسائرها المتراكمة 50% فأكثر من رأس مالها."

وقال البيان الذي نشر بالموقع الإلكتروني للبورصة السعودية إن الهيئة ستبدأ اعتبارا من اليوم استقبال طلبات الشركات التي ترغب في إتاحة تداول أسهمها خارج المنصة.

ونشرت الهيئة القواعد المنظمة لتلك التداولات ونشرتها على موقعها الإلكتروني وعلى موقع البورصة السعودية.

كانت هيئة السوق المالية بدأت في يوليو تموز الماضي العمل بعدد من الإجراءات تتعلق بكيفية التعامل مع الشركات التي تتجاوز خسائرها 50 بالمئة من رأس المال.

وشملت تلك إلزام الشركات بإعداد خطط لتعديل أوضاعها وإطفاء الخسائر وإطلاع المستثمرين على الخطوات المتخذة في هذا الصدد وتقديم قوائم مالية شهرية توضح التطورات.

ولا يلغى إدراج الشركة إلا في حال فشلها في تقديم خطة لتعديل أوضاعها ومرور سنتين ماليتين تتجاوز فيهما الخسائر نسبة 75 - 100 بالمئة أو أكثر دون تعديل.

وهناك عدد من الشركات المتعثرة التي جرى وقف التدول عليها في السوق السعودية لتجاوز خسائرها 75 بالمئة من رأس المال وهي شركات سند للتأمين وشركة الباحة للاستثمار والتنمية وشركة بيشة الزراعية ومجموعة محمد المعجل التي تعمل في مجال المقاولات.

كما توجد بالسوق شركات تتجاوز خسائرها 50 بالمئة من رأس المال لكنها لا تزال أقل من نسبة 75 بالمئة من رأس المال التي يتم عندها وقف التداول على أسهم الشركة. وتلك الشركات هي سلامة للتأمين التعاوني والعالمية للتأمين التعاوني والشركة السعودية الهندية للتأمين التعاوني (وفا) وشركة اتحاد عذيب للاتصالات (جو).

قرار إيجابي

يقول تركي فدعق رئيس الأبحاث والمشورة لدى البلاد للاستثمار "القرار خطوة إيجابية تصب في مصلحة جميع المساهمين. أي شركة تتجاوز خسائرها 75 بالمئة ويجري وقف أسهمها عن التداول يشعر مساهموها انهم علقوا بتلك الأسهم والقرار سيوفر لهم فرصة التخارج."

ويرى هشام تفاحة مدير المحافظ الاستثمارية في الرياض أن القرار سيسهل عملية الاستثمار في الشركات المتعثرة ويساعد على تحسين أوضاعها لأن مثل تلك الشركات غالبا ما تكون بحاجة لسيولة عبر دخول مستثمرين جدد.

وتعكف الهيئة حاليا على إعداد أكبر سوق للأسهم في الشرق الأوسط ليكون مهيأ لدخول الأجانب للاستثمار المباشر خلال النصف الأول من العام المقبل. وتتجاوز القيمة السوقية لسوق الأسهم السعودية 599 مليار دولار.

وقال مازن السديري رئيس الأبحاث لدى الاستثمار كابيتال "هناك مستثمرون يرغبون في التخارج من الشركات الخاسرة ولكن في نفس الوقت هناك مستثمرون آخرون يجيدون التعامل مع الأصول المتعثرة ويعرفون كيفية تحويلها لشركات ناجحة مرة أخرى لكن لا تتوافر أمامهم سبل شراء مثل تلك الأصول وقرار اليوم سيساعد الطرفين على تحقيق ذلك."

ويرى السديري أن القرار سيصب في مصلحة الاقتصاد الوطني على المدى الطويل وأبدى رغبته في أن يشمل لاحقا الشركات غير المدرجة بالسوق "ليكون إحدى طرق تمويل الشركات الصغيرة التي ترغب في الحصول على سيولة دون أن تكون مدرجة في البورصة."

تغطية صحفية مروة رشاد في الرياض - هاتف 0096614632603 - تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below