8 تموز يوليو 2015 / 08:44 / بعد عامين

مقدمة 1-رئيس موبايلي السعودية: نتوقع أن تبدأ الأمور في الاستقرار مطلع 2016

(لإضافة تعليقات وخلفية)

الرياض 8 يوليو تموز (رويترز) - قال رئيس مجلس إدارة شركة اتحاد اتصالات (موبايلي) السعودية إن من المتوقع أن تعلن الشركة قريبا عن تعيين رئيس تنفيذي جديد وإن الأمور قد تبدأ في الاستقرار مع بداية 2016 مع التركيز على نمو الأعمال وزيادة الربحية.

وجاءت تصريحات سليمان القويز خلال مقابلة نشرتها صحيفة الشرق الاوسط في عددها الصادر اليوم الأربعاء.

وقال القويز إن الخطة الاستراتيجية للشركة تركز على ترتيب الوضع الداخلي وإعادة أعمال الشركة إلى الوضع الطبيعي بعد الظروف الاستثنائية التي تعرضت لها في الفترة الماضية.

وأضاف "من المتوقع أن تبدأ الأمور في الاستقرار مع بداية العام القادم ويبدأ التركيز بشكل أكبر على نمو الأعمال وزيادة هوامش التدفق النقدي والربحية."

لكنه أشار إلى أن من الصعب تحديد تاريخ محدد للعودة إلى الربحية لأن التغيير سيكون تدريجيا.

وقال "الاستقرار أحد ركائز موبايلي منذ انطلاقها...أتوقع قريبا جدا الإعلان عن الرئيس التنفيذي الجديد."

وأوضح القويز أن موبايلي - المملوكة بنسبة 28 بالمئة لاتصالات الإماراتية - أنهت خدمات نحو 400 موظف غير سعودي في محاولة للسيطرة على التكاليف والعودة لتحقيق الأرباح بالشرعة الممكنة.

وفي نوفمبر تشرين الثاني الماضي برزت مشكلات موبايلي المملوكة بنسبة 27.5 بالمئة لاتصالات الإماراتية حينما عدلت الشركة أرباحها لعام 2013 والنصف الأول من 2014 وخفضتها مجتمعة 1.43 مليار ريال (381 مليون دولار). وفي يناير كانون الثاني أعلنت الشركة عن خسارة صادمة في الربع الأخير من العام الماضي قدرها 2.28 مليار ريال.

وقررت الشركة في فبراير شباط إعفاء خالد الكاف من منصبه كعضو منتدب ورئيس تنفيذي وتفويض نائبه سيركان أوكاندان بتسيير أعمال الشركة.

وكانت هيئة السوق المالية أعلنت في أواخر فبراير شباط أن مجلس إدارتها أصدر قرارا بتكليف فريق عمل متخصص يتولى فحص القوائم المالية لموبايلي وجميع الوثائق الأخرى ذات العلاقة وزيارة مكاتب الشركة والاستماع لأقوال جميع الأطراف المعنية للتحقق من مدى وجود مخالفات من قبل الشركة لنظام السوق المالية.

وبعد دراسة تقرير فريق هيئة السوق المالية الذي تولى مراجعة قوائمها المالية خلصت موبايلي إلى ضرورة تغيير سياستها المحاسبية وهو ما سيرفع خسائر عام 2014 وسيقلص رصيد حقوق المساهمين وأرباح الربع الأول.

وقالت موبايلي في يونيو حزيران أن تغيير السياسة المحاسبية سيؤدي إلى زيادة خسائر عام 2014 بحوالي 800 مليون ريال إلى 1.745 مليا‬‬‬‭‭‭ر ريال وسيقلص رصيد حقوق المساهمين بنهاية 2014 بواقع 2.4 مليار ريال إلى 17.02 مليار.

وأضافت آنذاك أن ذلك سيؤدي أيضا إلى تقليص خسائر الربع الأول من 2015 بواقع 207 ملايين ريال لتسجل الشركة أرباحا صافية بقيمة ثمانية ملايين ريال.

وستعيد الشركة إصدار القوائم المالية المعدلة لعام 2014 وللربع الأول من 2015 قبل الإعلان عن قوائم الربع الثاني لكنها لم تحدد موعدا لذلك.

وفي مايو ايار قالت هيئة السوق المالية السعودية إنها أحالت للادعاء العام المشتبه بهم في قضية موبايلي بشأن مخالفات تتعلق بالتداول بناء على معلومات داخلية.

لكن القويز أكد على أن الشركة لم تتعرض لتحقيقات مع قبل هيئة الادعاء العام وليست حاليا طرفا في أي قضية مع هذه الهيئة وأن التحقيق الجاري حاليا هو مع أطراف ثالثة لا يمكن التعليق عليه حتى لو كان لهذه الأطراف علاقة مع الشركة.

(الدولار = 3.75 ريال سعودي)

تغطية صحفية مروة رشاد في الرياض - هاتف 0096614632603 - تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below