الرئيس السابق لمجموعة المعجل السعودية يقترح خطة لإنقاذ الشركة

Thu Nov 24, 2016 8:04pm GMT
 

زوريخ 24 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - اقترح رئيس مجلس الإدارة السابق لمجموعة محمد المعجل السعودية للبناء اليوم الخميس خطة لإنقاذ الشركة التي تواجه مشكلات مالية تشمل إعادة الرسملة وآلية لاسترداد الأموال التي تقول إنها مستحقاتها لدى المقاولين.

وكان عادل المعجل استقال من منصب رئيس مجلس إدارة المجموعة في يونيو حزيران إلى جانب أعضاء آخرين بالمجلس لكنه لا يزال يملك أسهما في الشركة. ومازال والده الذي أسس الشركة قبل 60 عاما يملك حصة نسبتها 50 بالمئة.

وقال المعجل في مؤتمر صحفي نادر في زوريخ "سنعرض هنا عناصر لحل عملي لمشكلة الشركة وإعادة جزء من حقوق المساهمين فيها."

وأشار إلى أن الشركة تكبدت خسائر قدرها 1.5 مليار ريال سعودي (400 مليون دولار) بعد إدراجها بالبورصة في 2008 نتيجة الفواتير التي لم يسددها المقاولون أثناء العمل على تنفيذ مشروعات لشركة النفط الحكومية العملاقة أرامكو.

وتهدف الشركة إلى جمع مستحقات تتراوح بين 700 مليون و900 مليون ريال (187-240 مليون دولار) من شركات أخرى في إطار خطة للتعافي وفقا لما ذكره مسؤولون سابقون بالشركة.

وتتضمن مقترحات المعجل تشكيل مجلس إدارة جديد مستقل وإعادة هيكلة رأسمال الشركة عبر "أدوات الاسهم والسندات غير التقليدية" إلى جانب "عرض تسوية لقاضي التنفيذ وطلب جدولة للمديونيات التجارية".

واقترح المعجل أيضا أن تشكل أرامكو السعودية لجنة للإشراف على سداد الأموال التي قال إن مقاولين في مشروعات أرامكو يدينون بها لمجموعة محمد االمعجل.

ولم ترد أرامكو على طلب للتعليق أرسل عبر البريد الإلكتروني خارج ساعات العمل المعتادة.

واستقال أعضاء مجلس إدارة مجموعة محمد المعجل في يونيو حزيران حين قضت هيئة السوق المالية السعودية بسجن ثلاثة أشخاص من بينهم المعجل ووالده محمد لفترات تتراوح بين ثلاث وخمس سنوات. ويستأنف الثلاثة الأحكام الصادرة بحقهم.   يتبع