23 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 17:29 / منذ 6 أعوام

انتعاش الاسهم المصرية بسبب تصيد الصفقات وانخفاض الخليجية

من مها الدهان ونادية سليم

دبي 23 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - ساعد متصيدو الصفقات البورصة المصرية على الارتفاع اليوم الاربعاء بعد مسيرة نزولية استمرت عشرة ايام بسبب الاضطرابات التي هوت بها الى ادنى مستوى في 32 شهرا في حين انحفض سوقا الامارات الى مستوى متدن جديد في عدة سنوات لمخاوف عالمية وتراجع اهتمام المستثمرين.

وقال متعاملون ان المسثمرين تصيدوا الصفقات بعد الخسائر الحادة التي سببتها الاشتباكات العنيفة في الشوارع قبل الانتخابات البرلمانية.

وقال تامر محمد من كايرو كابيتال سيكيوريتيز لتداول الاوراق المالية "كان متوقعا ان تنتعش السوق مع بلوغ الاسعار مستويات جذابة جدا."

واغلق المؤشر الرئيسي ‭.EGX30‬ مرتفعا 1.1 بالمئة وصعد سهم طلعت مصطفى للتطوير العقاري 4.7 بالمئة بعد فوزها بحكم قضائي له صلة بمشروع قيمته ثلاثة مليارات دولار.

وزاد سهم أوراسكوم للانشاء 1.9 بالمئة في حين ربح سهم التجاري الدولي 0.8 بالمئة.

وقال محمد "مادامت مشكلة ميدان التحرير (الاشتباكات) موجودة سيكون الانتعاش قصير الامد."

وتراجعت الاسهم العالمية الى ادنى مستوى في ستة اسابيع اليوم وانخفضت اسعار النفط بعدما تراجع نشاط المصانع الصينية في نوفمبر تشرين الثاني الى ادنى مستوى في 32 شهرا مما احيا المخاوف من تباطؤ مفاجئ لثاني اكبر اقتصاد عالمي.

وتراجع مؤشر دبي ‭.DFMGI‬ بنسبة 0.3 بالمئة إلى 1347 نقطة مسجلا أدنى مستوى في سبع سنوات.

وقال سباستيان حنين مدير المحافظ في المستثمر الوطني "لا يوجد أي اهتمام بالسوق في الوقت الحالي ... من الزاوية الفنية نقترب من مستويات حرجة."

واضاف ان السوق يقترب من أدنى مستوى خلال التعاملات سجله في الثالث من مارس اذار البالغ 1339 نقطة.

وقال حنين "آمل أن نستطيع الصمود عند مستوى الدعم هذا لانه إذا لم يحدث ذلك فقد نرى هبوطا كبيرا في السوق."

وكان سهم اعمار العقارية عنصر الضغط الرئيسي وهبط 0.8 بالمئة بينما خسر سهم شعاع كابيتال 8.6 بالمئة مسجلا أدنى مستوى منذ 2003.

ومن المرجح ان يبلغ التداول السنوي ادنى مستوياته منذ 2004 على الاقل. وبلغ حجم التداول هذا العام نحو 30 مليار درهم (8.2 مليار دولار) وهو أقل من عشر حجم التداول في 2008 بأكمله.

وقال محمد ياسين من كاب ام للاستمثار "تدني احجام التداول مبعث قلق كبير.. تقلبات المؤشر طبيعية في ظل ما يحدث في العالم لكن المشكلة في الامارات على وجه الخصوص هي تراجع احجام التداول وهو ما يظهر عدم الاهتمام."

وانخفض مؤشر أبوظبي ‭.ADI‬ بنسبة 0.4 بالمئة إلى 2430 نقطة مسجلا أدنى مستوى في 32 شهرا.

وفي قطر عمد المستثمرون لجني الأرباح من مكاسب أسهم البنوك في الجلسة الماضية مما دفع المؤشر ‭.QSI‬ للهبوط 0.4 بالمئة.

ولا تزال السيولة واداء المؤشر القطري من بين الاقوى في المنطقة حتى الآن هذا العام. وتراجع المؤشر هذا العام 1.2 بالمئة.

وفي السعودية أغلق المؤشر الرئيسي ‭.TASI‬ منخفضا 0.3 بالمئة الى أدنى مستوى في سبعة أسابيع مع تراجع أسهم البتروكيماويات بسبب القلق من تراجع الطلب العالمي.

وقال محمد عمران عضو الجمعية الاقتصادية السعودية "هناك شعور بالخوف بين المستثمرين هذه الايام.. خوف بشأن ما يحدث في أوروبا وامريكا."

وأضاف "هناك مخاوف من ان يتاثر الاقتصاد العالمي في المستقبل القريب."

وتراجع سهما الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) وشركة الأسمدة العربية السعودية (سافكو) 0.3 بالمئة بينما خسر سهم التصنيع الوطنية 0.5 بالمئة.

وفي مصر ارتفع المؤشر 1.1 في المئة إلى 3717 نقطة.

ونزل المؤشر السعودي 0.3 في المئة إلى 6086 نقطة.

وخسر مؤشر دبي 0.3 في المئة إلى 1347 نقطة.

وتراجع مؤشر أبوظبي 0.4 في المئة إلى 2430 نقطة.

وهبط المؤشر العماني 0.03 في المئة إلى 5419 نقطة.

وانخفض مؤشر قطر 0.4 في المئة إلى 8576 نقاط.

وزاد مؤشر الكويت 0.03 في المئة إلى 5798 نقطة.

وفقد مؤشر البحرين 0.6 من قيمته إلى 1161 نقطة.

ع أ خ - م ص ع (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below