21 تموز يوليو 2011 / 14:23 / بعد 6 أعوام

تعديل وزاري واسع النطاق في مصر في محاولة لتهدئة محتجين

(لاضافة تعليق محلل وخلفية)

من ياسمين صالح وأحمد طلبة

القاهرة 21 يوليو تموز (رويترز) - أدت حكومة مصرية جديدة اليمين القانونية اليوم الخميس في محاولة من المجلس العسكري الذي يدير شؤون البلاد لتهدئة المحتجين المطالبين بإصلاحات أسرع وتطهير أعمق للتخلص من وزارء ينتمون إلى نظام الرئيس السابق حسني مبارك.

وجرى تغيير أكثر من نصف الوزراء وبينهم وزراء الخارجية والمالية والتجارة. وبعض الأسماء التي خرجت من الوزارة كان مبارك قد عينهم. واحتفظ وزير الداخلية منصور عيسوي بمنصبه.

وقال عادل سليمان رئيس المركز الدولي للدراسات المستقبلية والاستراتيجية وهو مؤسسة بحثية مصرية إن التعديل الوزاري الموسع سيهديء الناس قليلا لكنه ليس كافيا لان الناس توقعت تغييرات في وزارتي الداخلية والعدل.

وأضاف أن من الواضح أن رئيس الوزراء عصام شرف لا يملك الصلاحيات الكاملة لتغييرهما وأنه يتعرض لضغوط.

وتم اختيار معظم الاسماء الجديدة الاسبوع الماضي لكن تأخر اداء اليمين عقب نقل شرف الى المستشفى بعد هبوط في ضغط الدم يوم الاثنين بينما كان يضع اللمسات الاخيرة على التعديل الحكومي. وخرج شرف من المستشفى في وقت لاحق يوم الاثنين بعدما استقرت حالته الصحية.

وقالت مصادر في مجلس الوزراء إن تأدية اليمين كان مقررا ظهر اليوم الخميس لكنه تأجل قليلا ليضع شرف اللمسات الأخيرة على حكومته الجديدة وتركزت النقاشات الأخيرة على من سيشغل منصب وزير الاتصالات ووزير الصناعة والتجارة الخارجية.

وعين محمود عيسى وزيرا للصناعة والتجارة الخارجية ومحمد سالم وزيرا للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. والاثنان رقيا من داخل الوزارتين.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية إن الوزراء الجدد وبينهم وزير الخارجية الجديد محمد كامل عمرو أدوا اليمين القانونية أمام المشير محمد حسين طنطاوي قائد المجلس الأعلى للقوات المسلحة.

وطالب معتصمون في ميدان التحرير بالقاهرة بإصلاحات سياسية واقتصادية أسرع وانتقال سريع إلى الحكم المدني الديمقراطي وتخليص الحكومة من الوزراء الذين كانوا أعضاء في الحزب الوطني المنحل الذي كان يتزعمه مبارك.

ورحب بعض المتظاهرين بحركة تنقلات وترقيات كبيرة أجراها وزير الداخلية الأسبوع الماضي في جهاز الشرطة بينما قال آخرون إنه لم يبذل ما يكفي من الجهود للقضاء على البلطجة وحصانة رجال الأمن.

وسعى وزير المالية الجديد حازم الببلاوي هذا الأسبوع إلى تهدئة تكهنات قالت إن الحكومة الجديدة ستتبع نهجا يعنى بالقطاع العام بشكل أكبر وقال إن الحكومة ملتزمة باقتصاد السوق وإنها تريد توفير بيئة استثمار مبنية على التوقع.

وتعرضت الحكومة الانتقالية لضغوط حتى تعزز دور الدولة في الاقتصاد لتخفيف المعاناة عن ملايين الفقراء الذين يرزحون تحت نير فجوة متنامية في الثروة تعود لأيام مبارك ويتحملون الان العبء الاكبر لازمة اقتصادية.

ويتزايد انتقاد المحتجين في العاصمة للمجلس العسكري الذي يتهمونه بتأخير محاكمة مبارك والتباطؤ الشديد في تخليص الحكومة من وزراء النظام السابق.

وأعلن المجلس الذي يتعرض لضغوط حتى يعلن عن جدول زمني للانتقال إلى الحكم المدني تفاصيل انتخابات برلمانية مقررة لكنه قال أمس الاربعاء إن تاريخ إجراء الانتخابات سيعلن بعد منتصف سبتمبر أيلول.

وتبدأ جلسات محاكمة مبارك الموجود في مستشفى شرم الشيخ منذ ابريل نيسان في الثالث من أغسطس آب.

وأدت تقارير منتظمة عن مشاكل صحية يعاني منها مبارك إلى تكهنات بأنه لن يمثل إلى المحاكمة أبدا وزادت الشكوك في ان الجيش يتجنب إهانته بصفته قائدا أعلى سابق للقوات المسلحة.

ي ا - ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below