23 أيلول سبتمبر 2011 / 16:19 / بعد 6 أعوام

الفلسطينيون يشعرون بالزهو والحذر بشأن مسعى الانضمام للأمم المتحدة

من توم بيري

رام الله 23 سبتمبر أيلول (رويترز) - أعرب الفلسطينيون اليوم الجمعة عن مشاعر متباينة بين الزهو والحذر بينما استعد رئيسهم لتقديم طلب عضوية كاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة على الرغم من المعارضة القوية من جانب الولايات المتحدة واسرائيل.

وكست أعلام وصور الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات والرئيس محمود عباس المباني في ساحة بوسط مدينة رام الله حيث ينتظر فلسطينيون البث الحي لخطاب عباس.

وقال خالد شتيه (42 عاما) وهو يحمل العلم الفلسطيني ”هذا شيء كان علينا القيام به منذ فترة طويلة. دائما كان الضغط الدولي يوقفه. أنا فخور جدا. أتعشم ألا يكون هناك تأجيل.“

ولا توجد أي إشارة على تصاعد للعنف في الضفة الغربية كما يخشى بعض الاسرائيليين الذين يعتريهم قلق من أن تفجر معارضة اسرائيل لأكبر مبادرة دبلوماسية فلسطينية خلال سنوات اشتباكات مع قوات الاحتلال.

لكن وفيما يؤشر الى التوتر المتزايد لاقى رجل فلسطيني حتفه برصاص قوات اسرائيلية تدخلت في اشتباك بين قرويين فلسطينيين ومستوطنين يهود جنوبي مدينة نابلس في الضفة الغربية.

ورفعت اسرائيل معدل التأهب الأمني قبل خطاب عباس أمام الأمم المتحدة مساء اليوم بالتوقيت المحلي. وقال متحدث عسكري ان القوات المسلحة ”تحاول الاستعداد لكل الاحتمالات.“ وأكد متحدث باسم الشرطة تعزيز قوة الشرطة بشكل ملموس.

وحذر الرئيس الأمريكي باراك أوباما من ان الولايات المتحدة ستستخدم حق الاعتراض (الفيتو) لمنع إعلان مجلس الأمن الدولي المؤلف من 15 دولة قيام دولة فلسطينية.

وقال اوباما -الذي يؤيد تمسك اسرائيل بضرورة استئناف الجانبين للمفاوضات- هذا الأسبوع انه ”لا يوجد طريق مختصر“ لتحقيق السلام في الشرق الأوسط.

ويقول الفلسطينيون ان محادثات السلام التي استمرت 20 عاما أعيتهم دون طائل حيث يستمر الاحتلال الاسرائيلي وتنمو المستوطنات اليهودية في أراضي الضفة الغربية.

وقال شتيه ”انها أول مرة منذ زمن بعيد..ربما منذ عام 1988.. تمسك القيادة الفلسطينية بزمام الأمور. الاحتلال سيستمر وقد يزداد سوءا لكن زمام المبادرة في أيدينا.“

وفي قطاع غزة يختلف المزاج بين القيادات الفلسطينية تماما مع خطط احتفالات الضفة الغربية.

وقال اسماعيل هنية القيادي الكبير في حركة المقاومة الاسلامية (حماس) -التي تحكم قطاع غزة وترفض الاعتراف باسرائيل- انه لا يتعين ان يتسول الفلسطينيون دولة وان تحرير الأرض الفلسطينية يتعين ان يأتي أولا.

م م -ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below