7 أيلول سبتمبر 2011 / 18:43 / بعد 6 أعوام

أمير سعودي: أمريكا ضيعت فرصة للانسحاب من أفغانستان

واشنطن 7 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال أمير سعودي كبير اليوم الأربعاء إنه كان يتعين على الولايات المتحدة استغلال مقتل أسامة بن لادن زعيم القاعدة لإعلان النصر والانسحاب بسرعة من أفغانستان ولكنها الآن تواجه انتفاضة وطنية متصاعدة في تلك الدولة.

وقال الأمير تركي الفيصل وهو رئيس سابق للمخابرات السعودية وسفير سابق لدى بريطانيا والولايات المتحدة إن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لم تنل ما يكفي من التقدير على التخلص من زعيم القاعدة الذي قتل على يد قوات أمريكية خاصة في باكستان في أول مايو أيار.

وقال الفيصل الذي كان يتحدث في مؤتمر عن الإرهاب نظمه مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية في واشنطن “لم ينل مقتل بن لادن الثناء الذي يستحقه ليس فقط في أرجاء العالم وإنما أيضا في هذا البلد.

”مقتل بن لادن كان من الممكن أن يكون اللحظة المناسبة التي يستطيع فيها رئيسكم القول بأن المهمة أنجزت...وهذا هو الجدول الزمني الذي وضعناه لسحب القوات وأن يقول وداعا ونتمنى التوفيق. ولكن الأمور لم تمض على هذا النحو.“

وراقب الفيصل بن لادن في الثمانينات عندما كان رئيسا للمخابرات السعودية وسعى لدعم جهوده لمحاربة الاحتلال السوفيتي لأفغانستان ولكنه قال انه لم يكن له صلة به في السنوات التي سبقت هجمات 11 سبتمبر أيلول 2001 على الولايات المتحدة.

وتعهد أوباما بالمضي قدما في الحرب المستمرة منذ عشر سنوات في أفغانستان وفق حدول زمني سيجري بموجبه سحب عشرة آلاف جندي أمريكي بنهاية العام وسحب 23 ألف جندي آخر بنهاية الصيف القادم.

وسيتم سحب 66 ألف جندي أمريكي متبقين تدريجيا حتى يتم نقل السيطرة الأمنية لقوات الأمن الأفغانية بشكل نهائي في عام 2014 .

وعبر بعض أعضاء الكونجرس من الجمهوريين والديمقراطيين عن أمالهم في انسحاب أسرع في وقت وصل فيه العجز السنوي في الموازنة الأمريكية إلى 1.4 تريليون دولار ويؤدي الدين العام الأمريكي إلى مطالب بإجراء تخفيض حاد للإنفاق الحكومي.

وقال الفيصل إنه كان يتعين على أوباما أن يستغل فرصة مقتل بن لادن للإعلان عن انسحاب عسكري فوري.

ومضى يقول ”لا أقصد سحب سفارتكم ومساعداتكم الاقتصادية وأشكال الدعم الأخرى وإنما إبقاء قوات على الأرض في أفغانستان لم ينجح قط.“

وأضاف ”أخشى أن امريكا سيأتي عليها الوقت - سواء كان في العام القادم أو العام الذي يليه أو في العام الذي يلي العام الذي يليه - الذي سيتعين عليها فيه أن تنسحب بينما هذه اللحظة كان من الممكن أن تكون مثالية كي تغادر الولايات المتحدة منتصرة بدلا من أن تمضي قدما وأن يكون هناك نوع من مواصلة هذه (الحرب) التي لا تنتهي.“

وقال الفيصل الذي كانت لديه خلال عمله صلات موسعة مع مجموعة من الفصائل السياسية الأفغانية إنه من الواضح أن الحرب الأفغانية لم تعد تقتصر على حركة طالبان الإسلامية ومؤيديها في مناطق قبائل البشتون.

وقال ”الشعب الأفغاني لن يقبل القوات الأجنبية... سيحاربها.“ ومضى ”ليس البشتون وحدهم الذين يقاتلون القوات الأمريكية.. إنه (القتال) يكتسب الآن مظهرا قوميا عاما.“

وردا على سؤال عما إذا كانت الجهود الأمريكية للتحرك نحو محادثات سياسية مع طالبان بقيادة الملا عمر قد تنجح قال الفيصل إن الوقت لتحقيق ذلك ربما يكون قد مر بالفعل.

وقال الفيصل ”بصراحة اعتقد أن الملا عمر أصبح الآن شخصية ثانوية.“ وتابع قائلا ”كل المعلومات التي اطلعنا عليها تفيد بأنه ربما كان في مكان ما في باكستان وليس في أفغانستان. وأصبحت مقاومة وجود القوات الأجنبية في البلاد مقاومة وطنية أكثر. ومن ثم سيكون الملا عمر واحدا من بين كثيرين... يقودون المقاومة.“

أ م ر- ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below